مسؤولون في أبوظبي: تضحيات شهدائنا الأبرار تجسيد ووفاء لمبادئ راسخة

أكد مسؤولون في أبوظبي أن شهداء الإمارات ضربوا أسمى صور التضحية والعطاء، وأن تضحيات شهدائنا الأبرار هي تجسيد حي ووفاء كبير لمبادئ ثابتة وراسخة، مشيرين إلى أن شهداء الإمارات سطّروا أسمى قيم التضحية والفداء وحب الوطن ونصرة الحق.

وأكد الشيخ عبد الله بن محمد آل حامد، رئيس دائرة الصحة، أن شهداء الإمارات ضربوا أسمى صور التضحية والعطاء متسلحين بقيم الولاء والانتماء للوطن الغالي.

وأضاف بمناسبة يوم الشهيد «نقف في هذا اليوم وقفة إجلال واحترام لأولئك الأبطال الذين بذلوا الغالي والنفيس في سبيل رفعة الوطن وعزته، أولئك الرجال الذين نستذكرهم ونستذكر تضحياتهم التي تزيدنا تلاحماً واتحاداً في سبيل نشر قيم التسامح والأمان ومواجهة الظلم ونصرة المظلوم».

ولاء وانتماء

وأوضح أن شهداء الإمارات ضربوا أسمى صور التضحية والعطاء متسلحين بقيم الولاء والانتماء للوطن الغالي، وهو ما تعلمناه وسنعلمه لأبنائنا وأحفادنا وننقله للأجيال القادمة.

وقال: «نجدد العهد للقيادة الرشيدة وللوطن على بذل أرواحنا فداء الإمارات، راجين الله العلي القدير أن يحفظ الإمارات قيادةً وشعباً بحفظه ويسكن شهداءنا الأبرار فسيح جناته».

وقال الشيخ مسلم بن سالم بن حم العامري، عضو المجلس الاستشاري لإمارة أبوظبي: إن تضحيات شهدائنا الأبرار إنما هي تجسيد حي ووفاء كبير لمبادئ ثابتة وراسخة أسسها فينا المغفور له الوالد القائد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، فلقد نشأنا جميعاً في مدرسته القيادية التي تعلمنا فيها مبادئ الوطنية.

كما أن هذه القيم هي قيم ومبادئ رفيعة وسامية تهدف إلى المشاركة في كل عمل يؤدي إلى الحفاظ على صلابة وأمن البيت الخليجي والعربي، ويؤكد في الوقت ذاته إصرارنا وتمسكنا بوحدة المصير الخليجي والعربي.

وذكر بن حم أن كل مواطن على أرض الدولة يتمنى أن يلبي نداء الوطن وتقديم أنفسنا ليبقى شامخاً أبياً ونصرة إخواننا في كل مكان، فهذا واجب علينا ونحن نفتخر بهؤلاء الشهداء وكل من لبى نداء الواجب لأن هذا فخر وعز قبل أن يكون تكليفاً، وهو وسام يحمله الشهيد وأبناؤه وشعبه من بعده.

وأكد الدكتور مغير خميس الخييلي، رئيس دائرة تنمية المجتمع، أن شهداء الإمارات سطّروا أسمى قيم التضحية والفداء وحب الوطن ونصرة الحق، وبذلوا أرواحهم في سبيل الدفاع عن أرض الوطن والذود عن حياضه.

وقال في كلمة بمناسبة يوم الشهيد: نستذكر بمناسبة يوم الشهيد، والذي وجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، بتخصيصه تكريماً لشهدائنا الأبرار، الذين وهبوا حياتهم في سبيل إعلاء كلمة الحق، ومساندة المظلوم والدفاع عن المستضعفين؛ وهي مناسبة نجدد خلالها العهد على أن نرخص بأرواحنا لتكون راية الاتحاد عالية خفاقة في كافة الميادين.

وأضاف: نخلد هذه الذكرى في وجداننا، وفاء وعرفانا بتضحيات أبطالنا الشهداء، كما نوجّه تحية إجلال إلى قادة وضبّاط وجنود القوات المسلحة، وأبنائنا العاملين في كافة ساحات العمل الأمنية والإنسانية والمدنية.. فالإمارات وطنٌ لا ينسى كل من ضحى بنفسه ووقته وجهده في سبيل رفعة الوطن وازدهاره وتنميته.

وقال الخييلي: كما لا يغيب عن ناظرنا المشاركة الدؤوبة والدائمة من شيوخنا الكرام وكذلك أفراد المجتمع من مختلف الشرائح والأطياف، في مختلف المناسبات التي تُعنى بأبناء الشهداء وذويهم، علاوة على ما يتم تنظيمه من مخيمات وأنشطة وفعاليات تُعنى بتعزيز جودة حياة أبناء الشهداء، وإبراز المكانة التي يحظون بها، حيث ضحى آباؤهم في سبيل الوطن.

وأكد المهندس عويضة مرشد المرر، رئيس دائرة الطاقة في أبوظبي، أن شهداء الإمارات قدموا أرواحهم لتبقى راية الوطن خفاقة عالية.

وقال المرر: نستذكر اليوم شهداء الوطن الأبرار، وما قدموه من تضحيات بذلوا فيها الغالي والنفيس في ميادين الرجولة في سبيل الحفاظ على وطنهم؛ فقدموا أرواحهم التي هي أغلى ما لديهم، لتبقى راية الوطن خفاقة عالية، مُلتزمين بقسم الشرف والولاء، حاملين أرواحهم على كفوفهم، لأن الوطن في عيونهم أغلى من الروح وأثمن.

وأضاف: يأتي هذا اليوم تعبيراً عن دعم قيادتنا الرشيدة لأسر الشهداء وأمهاتهم، وتقديراً للدور الكبير الذي بذلوه في تنشئة جيل من المخلصين الذين أعلوا بدمائهم الخالدة الزكية عزم ورسالة وراية الإمارات.

وأفاد خلف عبد الله رحمة الحمادي، مدير عام صندوق أبوظبي للتقاعد، بأن إحياء يوم الشهيد ومظاهر الاهتمام التي توليها الدولة لهذا اليوم يؤكد حرص القيادة الرشيدة على تأكيد قيم التضحية والعطاء للوطن، وأن الشهادة في سبيل الله ورفع راية الوطن عالياً هي قمة البطولة، وكذلك التأكيد على أن الدولة لا تنسى أبداً أبناءها الذين قدموا دماءهم في الميادين دفاعاً عن دولة الاتحاد وحماية لإنجازاتها.

وقال الحمادي: «سنستمر على مدار الزمن بالاعتزاز بتضحيات الشهداء، وسيبقون مصدراً للفخر والعزة بما قدموه في الميادين العسكرية والمدنية، وستظل ذكراهم العطرة حاضرة على مدار الزمان لنحتفي بمن أضاءت أرواحهم السماء وتعطرت الأرض بدمائهم الطاهرة».

وأضاف: «يوم الشهيد يمثل مصدراً للفخر والاعتزاز لجميع أبناء الوطن، لا سيما وأن قيم التضحية والشهادة لأجل الوطن قيم متوارثة على مدار الزمان من القادة المؤسسين.

وقال الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية: بينما تحل علينا ذكرى يوم الشهيد، نستذكر تضحيات الشهداء الأبرار، ونستعيد بكل فخر واعتزاز بطولاتهم ومآثرهم وأمجادهم وقصص الفداء التي ستظل تروى للأجيال.

وأضاف: إن شهداءنا سطروا بتضحياتهم الخالدة صفحات ناصعة مضيئة من تاريخ شعب دولة الإمارات العربية المتحدة بدمائهم الزكية، وقدموا أرواحهم فداءً لوطنهم، ودفاعاً عنه، وحماية مكتسباته، وضمان أمنه واستقراره؛ والدفاع عن الحق وإغاثة الملهوفين ونصرة المظلومين، وهي تضحيات لا يمكن للكلمات أن توفيها حقها؛ ولكن، حسبنا أن نقول كما قال الله سبحانه وتعالى في حقهم: «ولا تحسبنّ الذين قتلوا في سبيل الله أمواتاً بل أحياءٌ عند ربهم يرزقون».

أبطال الوطن

وقال محمد بن جرش الفلاسي، وكيل دائرة الطاقة في أبوظبي: نقف اليوم جميعاً في دولة الإمارات قيادة وشعباً ومقيمين على قلب رجل واحد نستذكر التضحيات الجليلة التي قدمها أبناء الإمارات الأبطال الذين بذلوا أرواحهم فداءً للوطن وسلامة أمنه وأراضيه، وحفاظاً على مجتمعه ونهضته الحضارية التي أبهرت العالم في شتى المجالات.

ولفت إلى أن ما قدمه أبناؤنا، شهداء الإمارات منذ العام 1971 من تضحيات بالغالي والنفيس، يضعنا جميعاً على نفس الخط، مجددين ولاءنا لوطننا وقيادتنا الرشيدة، والتعهد بمواصلة مسيرة البناء.

مناسبة وطنية

وأكدت الدكتورة روضة السعدي، مدير عام هيئة أبوظبي الرقمية أن يوم الشهيد، يمثل مناسبة وطنية نعبّر من خلالها عن فخرنا واعتزازنا بتضحيات أبطالنا البواسل الذين قدموا أرواحهم في ميادين البطولة والشرف والعزة والفداء، إعلاءً لراية الوطن ونصرة لقضاياه العادلة. في هذا اليوم المجيد، نستذكر ملاحم البطولة التي سطّرت أروع معاني الشجاعة والوفاء والانتماء لدولة الإمارات وقياداتها الحكيمة، التي تابعت مسيرة الأوّلين في غرس مبادئ الدفاع عن الحق والشرعية ونصرة المظلوم، وبذل الغالي والنفيس لحماية الوطن والتضحية لأجله.

وهي المسيرة التي بدأها الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، لتبقى إماراتنا مثالاً يُحتذى في كافة الميادين.

وقالت: ستبقى ذكرى الشهيد محفورةً في ذاكرة الوطن.. نموذجاً مشرفاً للبذل والعطاء، ودرساً عميقاً لمفهوم الولاء والانتماء، وستظل بطولاتهم نبراساً للأجيال القادمة يضيء لهم طريق المستقبل، وحافزاً لكل إماراتي وإماراتية على بذل المزيد من العمل والجهد والعطاء من أجل رفع شأن الوطن والحفاظ عليه، وتعظيم مكتسباته.

وأكد سعيد البحري سالم العامري، مدير عام هيئة أبوظبي للزراعة و السلامة الغذائية، أن إحياء ذكرى يوم الشهيد الذي يصادف يوم الثلاثين من نوفمبر من كل عام يعكس عمق التلاحم الوطني بين القيادة والشعب، حيث تتآلف قلوب شعب دولة الإمارات خلف قيادتهم الرشيدة ويقف الجميع في هذا اليوم إجلالا وتقديرا واحتراما لتضحيات شهدائنا الأبرار الذين بذلوا الغالي والنفيس من أجل رفعة هذا الوطن الغالي وإعلاء رايته ومكانته بين الأمم.

وقال العامري:«نستذكر في هذا اليوم أروع صور البطولات والتضحيات التي سطرها أبطال الإمارات البواسل بدمائهم الطاهرة في سبيل إعلاء راية الوطن وصون مكتسباته والحفاظ على مقدراته، فهم رمز للشجاعة والوفاء والانتماء للوطن، وهم مصدر فخر لنا وللأجيال القادمة منهم نستقي أسمى وأرقى الدروس في المحبة والانتماء لهذه الأرض والولاء للقيادة الرشيدة«.

مصدر فخر

وذكر حمد الحر السويدي، رئيس جهاز أبوظبي للمحاسبة، أن يوم الشهيد هو يوم احتفاء بالوطن وتضحيات أبنائه الشهداء.. مشيرا إلى أن قيم الانتماء والتضحية والفداء متجذرة في نفوس أبناء الإمارات الذين توارثوها من الآباء والأجداد.

وقال السويدي: شهداؤنا الأبرار هم مصدر فخر لنا ولأبنائنا وتضحياهم للدفاع عن حقوق الوطن ومكتسباته ومصالحه تمثل نموذجاً يحتذى في البطولة والشجاعة.. فدولة الإمارات وبفضل قيادتها الرشيدة كانت وما تزال حريصة على نشر قيم السلام والتسامح، وعلى نصرة الحق ونصرة المظلوم.

وأضاف في هذا اليوم نجدد اعتزازنا بأسر وذوي الشهداء، ونؤكد على وحدة وصلابة وتلاحم الإماراتيين على امتداد أرض الوطن، فهذا الشعب العظيم الذي حباه الله بالخيرات والرفاهية والسعادة وبقيادة رشيدة تحرص على راحة المواطن وأمنه، يعشق العطاء من أجل الوطن، ويرحب بالتضحية بروحه في سبيل إعلاء رايته عالية خفاقة.

بدوره، أكد حميد مطر الظاهري، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي الوطنية للمعارض (أدنيك) ومجموعة الشركات التابعة لها أنه في يوم الشهيد يقف أبناء الوطن صفاً واحداً، إجلالاً وإكباراً لشهداء دولة الإمارات الأبرار الذين جادوا بأرواحهم الزكية ودمائهم الطاهرة دفاعاً عن رفعة وعزة بلادهم. وقال الظاهري: إن يوم الشهيد هو مناسبة وطنية يستذكر فيها أبناء الإمارات تضحيات أبنائهم للدفاع عن كرامة الوطن ومنعته وصون مكتسباته ومصالحه العليا، والتمسك بقيم الحق والإنسانية الأصيلة والنبيلة التي قامت عليها دولتهم.

كرامة

من جانبه، قال بشير خلفان المحيربي مدير عام هيئة أبوظبي للإسكان بالإنابة، إننا نعتز ونفتخر بشهداء دولة الإمارات الذين سيظلون رمزاً للعزة والكرامة، وسيبقى هؤلاء الأبطال دائماً في قلوبنا ووجداننا مصدراً للفخر والاعتزاز، مشيراً إلى أن دولة الإمارات تمتلك اليوم سجلاًّ حافلاً بالبطولات والتضحيات جعل منها نموذجاً فريداً في العطاء والتضحية. وسيمثل هذه اليوم رمزاً للوحدة والتكاتف والتلاحم بين أبناء الإمارات والقيادة وإلى القوة والشجاعة والصمود التي تميز شعب الإمارات.

يوم عز وطني تجلّت فيه أروع الأمثلة في العطاء

أكد الدكتور سالم خلفان الكعبي، مدير عام مركز أبوظبي لإدارة النفايات «تدوير»، أن ذكرى يوم الشهيد هي مناسبة فخر واعتزاز لكل بيت إماراتي ويوم عز وطني بامتياز تجلّت فيه أروع الأمثلة في التضحية والوفاء وحب الوطن والعطاء في ساحات الواجب الوطني.

وقال الكعبي: ستبقى ذكرى الشهداء الذين وهبوا أرواحهم لتبقى راية الإمارات خفاقة راسخة في وجداننا وقلوبنا جميعاً، مجددين العهد بمواصلة السير على نهج الوفاء لقيادتنا الحكيمة والرشيدة فيما تبذله من جهود خيّرة صادقة في سبيل رفعة الوطن وإحقاق الحق ونصرة المظلومين.

دفاع

ولفت راشد القبيسي نائب الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي للخدمات الصحية»صحة«إلى أن أبناء الإمارات قدموا تضحيات كبيرة، واستشهدوا في ساحات الشرف، أثناء أداء الواجب في حماية وطنهم، والدفاع عن الحق، وأسهموا في حفظ الأمن وبسط السلام في العديد من بقاع العالم، وروت دماؤهم الطاهرة ترابها للحفاظ على السلام والاستقرار في العالم.

وأضاف نائب الرئيس التنفيذي لشركة»صحة" أن الاحتفاء بيوم الشهيد يؤكد أن دولة الإمارات قيادة وشعباً لن ينسوا التضحيات التي قدمها أبناء الوطن في الدفاع عن أمنه واستقراره، وستبقى الإمارات تذكر تضحيات أبنائها البواسل والتضحيات التي قدموها في سبيل الحفاظ على المبادئ والقيم العربية الأصيلة التي قامت عليها دولة الإمارات منذ نشأتها، فكانت وستبقى عوناً لأبناء أمتها، وللإنسانية جمعاء.

وأشار إلى أن الشهداء أنبل بني الدنيا، وأكرم بني البشر، وأنهم أناس ضحوا بأغلى ما يملكون، ضحوا بأرواحهم، وقدموا دماءهم من أجل الذود عن الحق، من أجل حماية أوطانهم وأهلهم، استشهدوا ليعيش غيرهم بسلام واطمئنان، والشهادة شرف عظيم، ومنزلة رفيعة، يهبها الله للمخلصين من عباده، الذين يقدمون أنفسهم رخيصة دفاعاً عن أوطانهم ومقدساتهم وأهلهم، لينعموا من بعدهم بالأمن والاستقرار والحياة الكريمة، فطوبى لأبناء الإمارات الأبرار، الذين التحقوا بموكب الشهداء وأكرمهم الله بمنزلة عالية.

فخر

وأكد المهندس علي خليفة القمزي، مدير عام بلدية العين بالإنابة، أن يوم الشهيد هو درس وطني بامتياز، يوم نهنئ فيه دولة الإمارات بأن لها أبناء بررة وجنوداً بواسل، قدموا أرواحهم فداء لوطنهم، يوم الشهيد هو يوم فخر وكرامة وشرف نقف فيه تقديراً وعرفاناً لتضحيات أبناء الإمارات الذين أثبتوا للعالم أن ما غرسه قادتنا من حب للوطن تجلى واقعاً في الذود عن حمى الإمارات.

وأضاف أنه وفي كل ذكرى لعام الشهيد، فإننا نعاهد وطننا وشهداءنا بأن تبقى تضحياتهم درساً لكل الأجيال لمعاني حب الوطن والدفاع عنه، ونرسل كذلك عظيم تقديرنا لأمهات الشهداء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات