مسؤولون في دبي: يوم الشهيد يعكس معاني التضحية وحب الوطن

أكد مسؤولون ومديرون عامون ومديرون في دبي أن يوم الشهيد مناسبة وطنية تعكس معاني التضحية وحب الوطن، وأن بطولات الشهداء ستبقى خالدة في كتب التاريخ وباقية في ذاكرة الوطن وحاضرة في قلوب وعقول أبنائه.

وقال اللواء عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي: إن يوم الشهيد مناسبة وطنية نستذكر فيها قيادة وشعباً، عطاء وتضحيات شهدائنا الأبرار الذين قدموا حياتهم ودماءهم الغالية من أجل الوطن ورفعته وعلو شأنه بين الدول، مسطرين ببطولاتهم أروع أمثلة الفداء، وسوف يبقون رمزاً للوطنية وحب الوطن، وفخراً يعتز به كل مواطن ومواطنة على أرضنا الحبيبة.

وتابع: إن قيادة الدولة الرشيدة تحرص على الوقوف إلى جانب أسر الشهداء، وتبادلهم الوفاء بالوفاء، وهم عنوان للكرامة والبسالة المتأصلة في نفوس أبناء الوطن، ونموذج للتضحية والإيثار، ونحن باقون على العهد، متسلحون بالقيم والأخلاق والمبادئ التي غرسها ورسخها فينا الآباء المؤسسون للدولة، ومستمرون على ذات النهج تحت راية القيادة الرشيدة.

وهذا اليوم إنما هو استذكار للرجال الأوفياء الذين سطروا ببطولاتهم تاريخ الذاكرة الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة.

من جانبه، أكد مطر الطاير المدير العام رئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات في دبي أن التضحيات التي سطرها جنودنا البواسل في ميادين العزة والكرامة مصدر فخر واعتزاز ووسام شرف لنا جميعاً.

وقال الطاير في تصريح له في يوم الشهيد إن هذا اليوم الذي يصادف الـ30 من نوفمبر من كل عام يوم خالد في تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة نستذكر فيه تضحيات أبطال قواتنا المسلحة الذين ضحوا بأرواحهم أثناء أداء مهامهم دفاعاً عن الحق ونصرة للمظلومين..

كما نستذكر بطولات جنودنا البواسل في معركة الشرف على أرض اليمن وأكد أن القيادة الرشيدة لدولة الإمارات تقدم من خلال الاحتفاء بشهداء الوطن نموذجاً مشرفاً لتكريم وتخليد ذكرى كل من قدم روحه للدفاع عن دولة الاتحاد ورفع رايته وحماية منجزاته.

وفاء وانتماء

من جانبه، أكد سعيد محمد الطاير العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي أن يوم الشهيد مناسبة وطنية تعكس أسمى معاني التضحية والوفاء والانتماء وحب الوطن كقيم متجذرة في المجتمع الإماراتي وأن أبناء الإمارات مستعدون دائماً لتقديم أغلى ما يملكون فداء لوطنهم الغالي.

وقال الطاير: «إننا في هذا اليوم نقف إجلالاً وإكباراً لأرواح الأبطال الذي سطروا بدمائهم أنبل قصص التضحية والعطاء في ميادين العز والكرامة وأصبحوا مصدر فخر لنا وللأجيال المقبلة يرون فيهم أمثلة تجسد قيم الوفاء والولاء والانتماء ببسالتهم وشجاعتهم وعطائهم للوطن وستظل تضحياتهم نبراساً يضيء لنا طريق المواطنة الصالحة عن طريق البذل والعطاء والتميز والعمل المخلص الجاد لنرد الجميل للوطن ونساهم في تقدمه ورفعته وإعلاء شأنه».

عطاء

وأكد الدكتور لؤي محمد بالهول مدير عام دائرة الشؤون القانونية لحكومة دبي أن الأوطان لا تبنى إلا بتضحيات أبنائها، وأن أسمى معاني العطاء هو تلبية نداء الوطن بالأرواح إعلاءً لقيمه الراسخة، ودفاعاً عن مبادئه وثوابته الأصيلة.

وقال الدكتور بالهول: يأتي يوم الشهيد ليكون تخليداً لتلك التضحيات التي تؤكد عمق ولاء المواطن لوطنه وقادته؛ فهو درس للأجيال المتعاقبة، يغرس فيهم التعبير الصادق عن الانتماء والولاء، والاعتزاز بالواجب الوطني، ويخلِّد في ذاكرة الوطن قيم التضحية والوفاء لبطولات رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه، رجال سطروا في تاريخ الوطن عزة ومجداً وفخراً، فنالوا شرف الشهادة في سبيل الله.

وفي سبيل الدفاع عن قيم نبيلة شكّلت تاريخ دولة الإمارات وحضارتها؛ وهو ما يمثل دافعاً قويّاً لدى كل مواطن لمزيدٍ من البذل والعطاء، ويؤكد أننا جميعاً جنود مرابطون في حماية الوطن، لتقديم كل ما نمتلك من غالٍ ونفيس، كي تظل الإمارات منارة للتقدم والازدهار، وصرحاً شامخاً بأبنائها.

وأعرب بالهول عن إجلاله وإكباره بتضحيات الشهداء وأسرهم الذين يشاركهم كل مواطن شعور الاعتزاز بتضحيات أبنائهم، مؤكداً أن يوم الشهيد يجسد تقدير وامتنان القيادة الرشيدة لعطاء أبناء الوطن في الحفاظ على استقراره، وأمنه، ورفعته.

من جهته، قال اللواء محمد أحمد المري مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي:

إن يوم الشهيد مناسبة وطنية تعبّر فيه الإمارات قيادةً وشعباً عن تقديرها لعطاء وتضحيات شهدائها الأبرار إنه يوم فخر يحمل أسمى معاني المجد والبطولة والوفاء والوطنية والولاء والانتماء للأرض والقيادة، ومناسبة ستستذكر فيها الأجيال القادمة دور الشهداء المهم في خدمة الوطن فبتضحيات شهدائها تبنى القوة والمجد والفخر للأجيال الحاضرة والقادمة.. فتمتلئ أنفسهم عزة وكبرياء وكرامة بين الأمم.

وأضاف اللواء المري إننا في هذا اليوم نجدد العهد بأن نبقى دائماً أوفياء لهذا الوطن وقيادته من أجل رفعة دولتنا الغالية وتعزيز مكانتها بين الأمم.

مؤكداً أن الشهداء جسدوا معاني الشرف والوفاء والتضحية لدولتهم الحبيبة فلن ننساهم أبداً وستبقى ذكراهم خالدة في النفوس وبطولاتهم وتضحياتهم وأسماؤهم أوسمة فخر واعتزاز على صدورنا، سائلين المولى عز وجل أن يرحم الشهداء ويسكنهم فسيح جناته، وأن يديم علينا نعمة الأمن والأمان.

رسالة إجلال

من جهتها، أكدت هالة بدري مدير عام هيئة الثقافة والفنون في دبي أن احتفاء الدولة بيوم الشهيد هو رسالة إجلال وعرفان لرجال الدولة المخلصين وقدموا أرواحهم في سبيل الحفاظ على رفعتها وأمنها وكرامتها.

وقالت: نشارك دولتنا إحياء هذا اليوم تخليداً لذكرى شهداء الإمارات الأبرار الذين بذلوا أنفسهم من أجل الحق والعزة وإعلاء راية الوطن خفاقة، وسطروا في موسوعات البطولة ملاحم وطنية نفخر بها، ويستنير بها أجيال الغد ليكملوا في ضوئها بناء مستقبل دولتهم الواعد.

وأكد عبدالله علي بن زايد الفلاسي المدير العام لدائرة الموارد البشرية لحكومة دبي أن أبناء الإمارات قدموا تضحيات كبيرة وأسهموا في حفظ الأمن في شتى البقاع وروت دماؤهم الطاهرة ترابها للحفاظ على السلام والاستقرار في العالم.

وقال الفلاسي: إن أبناء الإمارات ضحوا بأغلى ما يملك الإنسان ولم يبخلوا بأرواحهم من أجل إحقاق الحق سائرين على نهج الآباء المؤسسين الذين بذلوا الغالي والنفيس لتعيش شعوبهم بأمن وأمان وينعموا بطيب العيش وراحة البال.

وأوضح أن شعب الإمارات قدم فلذات أكباده في سبيل الحفاظ على المبادئ والقيم العربية الأصيلة التي قامت عليها دولة الإمارات منذ نشأتها، فكانت وستبقى ناصراً ومعيناً لأبناء أمتها وللإنسانية جمعاء وأنها تسعى دائماً للمشاركة في تحقيق الأمن والاستقرار وتقديم العون والمساعدات والإغاثة الإنسانية للبشر في مناطق الصراعات من دون تفرقة بين لون أو دين أو عرق.

وأشار إلى أن الشهداء أنبل بني الدنيا وأكرم بني البشر إنهم أناس ضحوا بأغلى ما يملكون ضحوا بأرواحهم وقدموا دماءهم من أجل الذود عن الحق من أجل حماية أوطانهم وأهلهم استشهدوا ليعيش غيرهم بسلام واطمئنان والشهادة شرف عظيم ومنزلة رفيعة يهبها الله للمخلصين من عباده.

وقال حمد عبيد المنصوري، رئيس مجلس إدارة مركز محمد بن راشد للفضاء: إن يوم الشهيد، هو يوم الشموخ والعزة والتضحية، فهو يمثل ذكرى عظيمة وملحمة وطنية، كُتبت حكايات أبطالها بحروف من نور.

وأضاف: نحن نحيي يوم الشهيد، الذي نرفع فيه هاماتنا عالياً في سماء المجد، تتملكنا مشاعر الاعتزاز والفخر بشهداء أبناء الوطن من القوات المسلحة، الذين جادوا بأرواحهم وبذلوا الغالي والنفيس بإقدام وشجاعة في سبيل الدفاع عن تراب الوطن وحماية مكتسباته، ونعرب عن اعتزازنا وفخرنا بالتلاحم الوطني بين أبناء الوطن وقيادته الرشيدة، والذي يتجلى بأبهى صوره في هذا اليوم المجيد.

وتابع: «واليوم وفي ذكرى (يوم الشهيد)، نوجه التحية إلى بواسل القوات المسلحة، الذين قدموا أروع أمثلة التضحية فداء للوطن، كما نوجه تحية إجلال وإعزاز لأمهات الشهداء، اللاتي أنجبن رجالاً أبطالاً وغرسن فيهم حب الوطن والذود عن ترابه، لتبقى رايته عالية خفاقة».

وقال خليفة الزفين الرئيس التنفيذي لـ«مؤسسة مدينة دبي للطيران ودبي الجنوب»: نستذكر في هذا اليوم بطولات من قدّموا أرواحهم في سبيل هذا الوطن الغالي وأصبحوا رمزاً للفخر والوفاء والشجاعة.

حيث يأتي الإعلان عن تخصيص يوم الشهيد في 30 نوفمبر من كل عام بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، للوقوف وقفة عز إجلالاً لدماء وأرواح الشهداء الذين ضحوا بحياتهم فداءً للوطن ورسموا أجمل معاني البذل والتضحية والقوة لرفع راية الإمارات عالياً لتظل خفاقة في سماء العزة.

بذل وعطاء

بدوره، أكد الدكتور علي بن سباع المري، الرئيس التنفيذي لكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية أن يوم الشهيد يجسد تضحيات أبناء الوطن ويغرس قيم البذل والعطاء في نفوس الأجيال.

وقال المري: «إن حماة الوطن من شهدائنا الأبرار، الذين قدموا أرواحهم تلبية لنداء الوطن وذوداً ودفاعاً عن أمنه واستقراره أصبحوا مضرباً للمثل، ونسير على نهجهم من خلال العمل والعطاء بلا حدود من أجل رفعة الوطن وصون مقدراته. طيب الله ثرى شهداء العزة والكرامة جنود الإمارات البواسل وأبطالها، الذين قدموا قدوة صالحة لأبنائنا في حب الوطن، فهم أعظم نماذج البسالة والوطنية والانتماء».

وأضاف: «إن اليوم هو فرصة لنعبر فيه عن عزمنا استكمال مسيرة البناء، واستعدادنا لبذل الجهد خلف قيادتنا الرشيدة تحت راية الوطن من أجل ازدهار الإمارات وتحقيق ريادتها من خلال الكفاح في ميادين العمل. وأتوجه بالتحية إلى أمهات الشهداء وذويهم وأؤكد لهم أن شهداء الوطن ستبقى ذكراهم خالدة في سجلات الشرف وفي قلب كل إماراتي مخلص ومحب لوطنه».

كما أكد يوسف الشيباني المدير العام لمركز محمد بن راشد للفضاء أن احتفال دولة الإمارات العربية المتحدة بيوم الشهيد يعكس الإجلال والعرفان للتضحيات الكبيرة التي قدمها أبناء الوطن من رجال القوات المسلحة والذين بذلوا الغالي والنفيس في سبيل الدفاع عن الوطن ورفعته وعزته مشدداً أن تضحياتهم ستظل خالدة في الوجدان تتناقلها الأجيال جيلاً بعد جيل.

وقال: «في ذكرى يوم الشهيد نعبر عن شكرنا وتقديرنا واعتزازنا لتضحياتهم التي منحوا بها الأجيال القادمة القوة والعزة والمستقبل المشرق وجسدوا من خلالها قيم البذل والعطاء لتظل راية الإمارات شامخة في جميع الميادين».

أوسمة فخر

وأكد أحمد سعيد بن مسحار المهيري أمين عام اللجنة العليا للتشريعات بدبي أن تضحيات شهداء الإمارات الأبرار هي أوسمة فخر على صدورنا.

وقال ابن مسحار: نحتفي مجدداً بـ«يوم الشهيد» الذي يعيد إلى أذهاننا بطولات شهدائنا الأبرار الذين سطروا أمثلة مشرّفة في البذل والعطاء والبطولة في ميادين العز والشرف بعدما صدقوا العهد وأوفوا بالوعد في الدفاع عن الشرعية وبذل الغالي والنفيس في سبيل إحقاق الحق.

وأضاف نفخر بتضحيات أبناء الإمارات التي نحملها أوسمة فخر على صدورنا ونحن نمضي قدماً في مسيرة الرقي والكرامة والإباء ملتفين خلف قيادتنا الرشيدة.

بدوره، قال علي المطوّع، الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر: «في يوم الشهيد نستذكر تضحيات شهدائنا الأبرار الذين لم يبخلوا على وطنهم ولم يتأخروا عن أرضهم وشعبهم بأغلى ما يملكون، فدافعوا عن الحق في مختلف الساحات، وأدّوا الأمانة كاملة غير منقوصة، وذادوا عن حياض الوطن ومكتسباته، وبذلوا أنفسهم ودماءهم الزكية ليسود الحق ويحيا إخوتهم وأخواتهم أعزة على هذه الأرض الطيبة».

وأضاف: نحن جميعاً نعاهدهم في يومهم ونعاهد ذويهم الذين أصبحوا أعلاماً بيننا أن نواصل رسالتهم الإنسانية النبيلة للدفاع عن استقرار بلادنا ووحدتها وعزتها وبناء غد أفضل لأجيال المستقبل والحفاظ على مقدّرات دولتنا ومواردها.

وقال فهد أحمد الرئيسي نائب المدير التنفيذي لـ«ورشة حكومة دبي» بالمناسبة: تغمرنا في «يوم الشهيد» أسمى مشاعر الفخر والاعتزاز ببطولات شهدائنا الأبرار، الذين جسدوا بأمانة قيم التضحية والشهادة والعطاء التي غرسها فينا الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه».

وأضاف: أظهر أبناء الإمارات بأنهم على قدر المسؤولية في خدمة القضايا الوطنية والإنسانية السامية والحفاظ على راية الوطن خفاقةً شامخة. ونثمّن عالياً تضحيات ذوي الشهداء الذين أظهروا أروع معاني الانتماء للوطن الغالي والولاء للقيادة الرشيدة، التي تكرم شهداءنا وتواسي ذويهم وتحتضن أبناءهم الذين سيمضون بلا شك على خطاهم في الدفاع عن أمن وازدهار الإمارات.

قواتنا المسلحة الباسلة سطرت ملاحم بطولية

أكد فهد القرقاوي المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الاستثمار أن يوم الشهيد مناسبة وطنية مهمة نستذكر فيها بفخر تضحيات أبناء قواتنا المسلحة الباسلة التي سطرت أروع ملاحم البطولة.

وقال القرقاوي: يأتي احتفاؤنا بإحياء ذكرى أبطالنا الذين يمثلون مصدر اعتزاز ومنارة نهتدي بها لمواصلة مسيرة العزة والفخر، في ظل السياسة الحكيمة لقيادتنا الرشيدة التي غرست فينا قيم البذل والفداء والتضحية ويمثّل احتفالنا بهذه المناسبة الخالدة تعبيراً صادقاً عن عمق تلاحمنا الوطني وقوة اتحادنا وعظمة بطولات أبناء الإمارات الذين لم ولن يبخلوا يوماً في تلبية نداء الواجب والحفاظ على راية الوطن خفاقةً شامخة في سماء العز.

وأضاف في هذه المناسبة نعرب عن تقديرنا لأسر الشهداء الذين يجسدون أرقى الأمثلة في التضحية والإخلاص وحب الوطن مؤكّدين التزامنا الصادق الوفاء لذكرى شهدائنا التي ستبقى محفورة في أذهاننا وقلوبنا لتدفعنا قدماً على درب التميّز والريادة سائلين المولى عز وجلّ أن يديم علينا وعلى وطننا الغالي نعمة الأمن والأمان والاستقرار.

وقال أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي «إمباور»: «إن يوم الشهيد، يمثل ذكرى وطنية عظيمة نوجه من خلالها تحية إعزاز وتقدير لشهدائنا الأبرار من أبناء القوات المسلحة، الذين بذلوا أنفسهم في سبيل الدفاع عن الوطن واسترداد حقوقه، ونؤكد أنهم خالدون في ذاكرتنا يضيئون دروب الحق والوفاء لكل الأجيال القادمة».

وأضاف: «وتعد هذه الذكرى، شاهدة على روح الفداء، التي سطرها جنودنا البواسل في شتى الميادين بدمائهم الزكية، ورسخ شعورنا بالفخر للانتماء لهذا الوطن، كما تشكل فرصة لتسليط الضوء على تضحيات جنود الإمارات البواسل في حماية حدود الوطن ومكتسباته، والتي سنرويها جيلاً بعد جيل؛ لنؤكد من خلاها عزة الوطن وقوته».

«ويعكس يوم الشهيد تقدير قيادتنا الرشيدة لشهدائنا الأبرار، وحرصها على تكريمهم وتخليد ذكراهم لتستمر على مر العصور. كما ننتهز هذه الفرصة والذكرى العظيمة لنوجه التحية لأمهات وأسر شهداء الوطن، الذين قدموا فلذات أكبادهم، في سبيل رفعة الوطن».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات