احتفاءً بعام التسامح وتحت شعار #محلاج_يالإمارات

«كهرباء دبي» تطلق حملة ومسابقة وطنية

احتفاءً بروح الاتحاد الميمون وبمناسبة اليوم الوطني الثامن والأربعين لدولة الإمارات، أطلقت هيئة كهرباء ومياه دبي حملة #محلاج_يالإمارات لتسليط الضوء على خصال التسامح والتعاضد والقيم النبيلة الراسخة في الهوية الإماراتية الأصيلة والصروح والإنجازات الحديثة التي تحفل بها الدولة في ظل القيادة الرشيدة.

قيم

وتتضمن الحملة فيديو يركز على قيم التسامح والمحبة والتآخي في الهوية الإماراتية من خلال إظهار تفاصيل محلية مرتبطة بالتراث الوطني يتم استعراضها في رحلة لطفلين بصحبة والدهما يتعرفان من خلالها على الأسواق والمعالم العريقة في دولة الإمارات.

ويعرض الفيديو بعض إنجازات هيئة كهرباء ومياه دبي باعتبارها أحد أكبر المساهمين في خدمة الوطن والمواطن، كما تم استخدام لغة الإشارة ضمن إعلان الهيئة على قناة يوتيوب لوصف شعار الحملة.

وكجزء من الحملة، تطلق الهيئة مسابقة على صفحاتها الرسمية في مواقع التواصل الاجتماعي اعتباراً من 25 نوفمبر ولغاية 5 ديسمبر 2019، يمكن للجميع المشاركة فيها عبر الإجابة عن الأسئلة من خلال متابعة الفيديو لفرصــة الفــوز بجوائــز قيّمــة.

وقال سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: «تجسد حملة #محلاج_يالإمارات أسمى معاني الهوية الوطنية والانتماء والولاء لمسيرة الاتحاد التي أرسى دعائمها المغفور لهما بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيب الله ثراهما.

كما تؤكد على حرص أبناء الإمارات على مواصلة إرث الأولين والمحافظة على المكتسبات، فشعب الإمارات شعب بطل وأصيل ومتوحّد تحت راية الوطن الواحد، ورث عزة الآباء والأجداد، وصارت مسيرة التنمية الشاملة في دولة الإمارات مصدر إلهام لغيرها من دول المنطقة والعالم في ظل الرؤى الثاقبة والتوجيهات السديدة للقيادة الرشيدة التي تعتمد الإبداع والابتكار في جميع المجالات، حيث أصبحت دولتنا الفتية في غضون سنوات نموذجاً يُحتذى عن الدولة التي لا تعرف المستحيل».

تطور

وأضاف: «يلقي الفيديو الذي أطلقته الهيئة بمناسبة اليوم الوطني الثامن والأربعين للدولة الضوء على تطوّر مسيرة الدولة على مرّ السنين إضافة إلى نمط الحياة والتراث والثقافة الإماراتية وحسن ضيافة شعب الإمارات وتلاحم القيادة السديدة مع الشعب. وتكتسب حملة #محلاج_يالإمارات معاني متنوعة في عام التسامح 2019 الذي يجسد نهج دولة الإمارات في إرساء قيم التسامح والانفتاح والتآخي والعيش المشترك، ويعد امتداداً «لعام زايد» 2018 كونه يحمل القيم التي حرص المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، على ترسيخها لدى أبناء الإمارات، وتواصل النهج ذاته القيادة الرشيدة حفظهم الله، لتظل راية الإمارات خفاقة، ولتبقى الهوية الإماراتية الأصيلة متجذرة وعميقة، والقيم الأصيلة نابضة في نفوسنا جيلاً بعد جيل».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات