أمينة الطاير: شهداء الإنسانية وفخر البلاد

قالت الشيخة أمينة بنت حميد الطاير رئيسة جمعية النهضة النسائية بدبي: إن احتفالات الدولة بيوم الشهيد في 30 نوفمبر من كل عام تعد لمسة وفاء خالصة لشهداء الوطن الذين يعدون شهداء الإنسانية وفخر البلاد.

حيث قدموا الغالي والنفيس من أجل وطن السلام والتآخي والمحبة، ووهبوا أرواحهم لعلو راية الإمارات خفاقة بدمائهم الطاهرة والزكية، رحمهم الله. وأضافت الشيخة أمينة، في تصريح بمناسبة يوم الشهيد، إن دولة الإمارات منذ فجر نهضتنا المباركة، على يد بانيها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وعلى مدى نصف قرن من الزمن، تسعى لترسيخ دولة الاتحاد والتآخي والمحبة والوفاء.

والتأكيد على دور المواطن في بناء الوطن والتضحية بالدماء والأرواح من أجل ترابه الطيب، حيث سارت على نهج زايد وخطاه قوافل العطاء الإنساني في إمارات السلام بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات للتأكيد على دور الإنسان في بناء الوطن والتقدير الأمثل للذين وهبوا أرواحهم فداءً لوطن الكرامة.

تاريخ

وذكرت أن 30 نوفمبر من كل عام جاء خالصاً لشهداء الوطن ليتزامن مع تاريخ استشهاد أول جندي إماراتي وهو سالم سهيل بن خميس، رحمه الله، الذي استشهد في 30 نوفمبر عام 1971.

وقالت الشيخة أمينة بنت حميد الطاير: لقد قدمت دولة الإمارات على مدى خمسين عاماً فرساناً أقوياء شكلوا مجموعة بطولية رائدة في ساحات الشهادة والمجد وسجلوا بدمائهم الزكية أروع ملحمة تاريخية في العالم، أضحت منظومة راسخة تحكي لأجيال اليوم والغد قصة حب وطن وعشق لتراب البلاد ممزوج بدمائهم الخالدة.. رحم الله شهداء الوطن وأسكنهم فسيح جناته، فهم شموع التاريخ وأيقونة الوفاء وصفحات العزة والكرامة، حيث يبقى 30 نوفمبر من كل عام يوم الشهيد ويوم الفداء والوفاء وتجديد مسيرة الولاء والانتماء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات