هزاع بن زايد : يوم الشهيد مناسبة مشهودة تلتف حولها قلوب الإماراتيين

 أكد سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي أن يوم الشهيد مناسبة مشهودة تلتفّ حولها قلوب الإماراتيين وضمائرهم، حول تلك النخبة المضيئة الملهمة من شباب دولة الإمارات، الذين قدّموا أرواحهم الغالية، دفاعاً عن الوطن وذوداً عن حدوده وتجسيداً لرسالته وولاء لقيادته واقتداء لشعبه وترسيخاً لمسيرته المجيدة.

وفيما يلي نص كلمة سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان التي وجهها عبر مجلة "درع الوطن" بمناسبة "يوم الشهيد" : " يشكّل يوم الشهيد، هذا اليوم الوطني العظيم، مناسبة مشهودة تلتفّ حولها قلوب الإماراتيين وضمائرهم، حول تلك النخبة المضيئة الملهمة من شباب دولة الإمارات، الذين قدّموا أرواحهم الغالية، دفاعاً عن الوطن وذوداً عن حدوده وتجسيداً لرسالته وولاء لقيادته واقتداء لشعبه وترسيخاً لمسيرته المجيدة.

إن كل واحد من شهدائنا الأبرار الذين نوجّه لهم في هذا اليوم أسمى آيات العرفان والامتنان والإجلال، هو بمثابة الأب والابن والشقيق والصديق، الذي يفتخر به كل إماراتي وإماراتية، ويتخذ من تضحياته مشعلاً ونبراساً وسبيلاً راسخاً نحو المستقبل، كما يستمدّ من مسيرته الحكمة والعزيمة الصادقة للمساهمة الفعالة في بناء الأسس الحضارية للدولة.

وإذ نقف اليوم مستذكرين بكل فخر واعتزاز شهداء الوطن الأبرار، فإننا نؤكد مجدداً الولاء للقيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة حفظه الله وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، مجددين العهد بأن نبقى أوفياء للقيم الأصيلة التي رسخها فينا الأب المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله، والذي جعل العطاء للوطن والبذل في سبيله والتضحية من أجل مجده ورفعته، رسالة سامية في وجدان كل إماراتي.

إن كل واحد من أولئك الشهداء الأبطال هو كتاب حافل بالعبر والدروس، وإذ يحدونا جميعاً الفخر في هذا اليوم، وفي كل يوم، أمام جليل أعمالهم وعظيم تضحياتهم، فإننا نتوجه بكل التقدير والتوقير للمدرسة التي تخرجوا فيها وتعلموا في صفوفها أسمى قيم البذل والعطاء، القوات المسلحة الإماراتية، التي زرعت وتزرع في الأجيال حبّ الوطن وبذل الغالي والنفيس في سبيل مجده ورفعته.

كما أتوجه في هذه المناسبة المجيدة بأسمى آيات الشكر والعرفان والتقدير لأسر الشهداء وذويهم، الذين ربوا فأحسنوا التربية وزرعوا فامتد زرعهم الطيب إلى كامل تراب الوطن، فالشهداء هم الأركان الوطيدة التي بها تبنى الأوطان ويترسخ البنيان، ومن مثل أولئك الآباء والأمهات نستلهم جميعاً القوة والعزيمة لمواصلة المسيرة وإبقاء الراية عالية خفاقة" .

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات