مؤسسة خليفة الإنسانية.. الشهداء أعلام عز ترفرف خفاقة في سماء بلادنا

أكدت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية بمناسبة "يوم الشهيد" أن شهداءنا رسموا بتضحياتهم أجمل وأسمى معاني الحب للوطن، وهم عزنا وفخرنا، وأنهم سطروا أسماءهم في تاريخ الإمارات بأسمى معاني القيم النبيلة.
وقال  محمد حاجي الخوري المدير العام لمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية.. إن دولة الإمارات العربية تحتفل بتاريخ 30 نوفمبر من كل عام بشهدائها الذين بذلوا أغلى ما يملكون أثناء أداء مهامهم الوطنية داخل الدولة أو خارجها ولا يقتصر شهداء الإمارات فقط على الذين استشهدوا ضمن القوات المسلحة بل الذين ضحوا بأرواحهم في جميع المجالات سواءً العسكرية والأمنية والدبلوماسية والإنسانية وكل من كان صادقاً في خدمة وطننا الغالي.. توج ذلك بتكريمهم بمرسوم أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله بإعلان هذا اليوم – يوم الشهيد - عطلة رسمية لكافة الدوائر الحكومية والخاصة، وتقوم الدولة بالاحتفاء بهذا اليوم بإقامة مراسم وفعاليات متنوعة يذكر فيها تضحية شهداء الإمارات.

كما أشاد الخوري بالأمر الذي أصدره صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بتكريم الشهداء من خلال إنشاء مكتب في ديوان ولي عهد أبوظبي يعنى بشؤون أسر شهداء الوطن، ويختص بمتابعة شؤون واحتياجات أسر الشهداء، وتأمين كافة أوجه الرعاية والاهتمام لهم.

وأضاف.. في يوم الشهيد يقف أبناء الإمارات قيادة وشعباً في تلاحم وطني وقفة عز وفخر لرجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه، تخليداً لوفائهم وتقديراً لتضحياتهم، هؤلاء الذين ضحوا بأرواحهم ودمائهم الطاهرة دفاعاً عن حمى الوطن وأهله وصوناً للحق والكرامة.

وأشار الخوري الى ان يوم الشهيد هو تعبير عن الالتفاف حول قيادتنا الرشيدة، تلك القيادة التي أعطت بلا حدود ولم تبخل بأي شيء، وهي داعمه لكل عمل تنموي ولكل عمل إنساني وبطولي، وما الشهداء إلا أعلام العز التي ترفرف خفاقة في سماء بلادنا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات