«إكسبو 2020 وعام التسامح» محور احتفال «الخارجية»

احتفلت وزارة الخارجية والتعاون الدولي أمس باليوم الوطني الـ 48، تحت شعار «إكسبو 2020 وعام التسامح»، والذي يبرز دور الدولة في حمل رسائل السلام ومبادرات التعاون إلى العالم أجمع والتي ساهمت في فوزها في استضافة المعرض الدولي إكسبو 2020 دبي، الحدث الأول في العالم لعرض الإنجازات البشرية في مجالات عدة.

وشارك في فعالية اليوم الوطني خالد عبدالله حميد بالهول، وكيل وزارة الخارجية والتعاون الدولي ومساعدو وزير الخارجية والوكلاء المساعدون ومديرو الإدارات وعدد كبير من سفراء ورؤساء البعثات التمثيلية لدى الدولة. كما حضر الاحتفال قيادات وزارة الخارجية والتعاون الدولي، وموظفو ومنتسبو الوزارة.

واستهلت الفعاليات بالسلام الوطني لدولة الإمارات، ثم كلمة ترحيبية ألقاها خالد عبدالله حميد بالهول، وكيل وزارة الخارجية والتعاون الدولي، والتي أشار فيها إلى أهمية اليوم الوطني لكل من يعيش على هذه الأرض الطيبة.

فجر الاتحاد

وقال وكيل وزارة الخارجية والتعاون الدولي: «نحتفل بذكرى عزيزة على قلوبنا، وهي الذكرى الـ 48 لتأسيس الإمارات العربية المتحدة، فقد أشرق فجر الاتحاد في مثل هذا اليوم من عام 1971 وبدأت خطوات رحلة دولتنا الواثقة والمظفرة نحو التقدم والتنمية، لتحقيق طموحها الريادي في كافة المجالات».

وأكد خالد عبدالله حميد بالهول: «أن دولة الإمارات العربية المتحدة سباقة في حمل رسائل السلام ومبادرات التعاون إلى العالم أجمع، فحرصت كل الحرص على بناء علاقات ودية ورفيعة المستوى مع مختلف دول العالم».

واجتمع موظفو الوزارة للمشاركة بلوحة فنية على طراز الموزاييك تحمل صورهم لتشكل شعار عام التسامح، إضافة إلى مشاركتهم في تجربة إكسبو 2020 من خلال الواقع الافتراضي والخريطة التفاعلية للمعرض.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات