إعلامي بريطاني يعود لزيارة رأس الخيمة بعد 50 عاماً

بعد مرور قرابة 50 عاماً على زيارته الأولى وإجراء مقابلة صحافية مع المغفور له الشيخ صقر بن محمد القاسمي، طيب الله ثراه، يعود الإعلامي البريطاني والصحافي المعروف بيتر سنو لزيارة رأس الخيمة ومشاهدة حجم التطور الهائل فيها والإنجازات النوعية التي شهدتها في القطاعات كافة، كما حظي الإعلامي المخضرم خلال زيارته بلقاء صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة.

وتعد هذه الزيارة الثانية بالنسبة للصحافي البريطاني، ففي العام 1970، أرسلت شبكة «آي. تي. أن» للتلفزة بيتر سنو إلى الإمارات بالتزامن مع انطلاق النقاشات آنذاك حول قيام دولة الإمارات العربية المتحدة، وخلال تلك الزيارة، أجرى سنو مقابلة مع المغفور له الشيخ صقر بن محمد القاسمي، رحمه الله، ومع ديفيد نيلد، قائد قوة رأس الخيمة المتنقلة في ذلك الوقت، ويذكر أن نيلد عاد للعيش في إمارة رأس الخيمة استجابة لدعوة كريمة من صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي.

وخلال الزيارة قام نيلد بمرافقة سنو، البالغ من العمر 81 عاماً، في جولته التي تضمنت العديد من مناطق الجذب السياحي في الإمارة بما فيها جزيرة المرجان التي تمتد على مسافة 4.5 كيلومترات على مياه الخليج العربي، وفندق ولدورف أستوريا رأس الخيمة، والمتحف الوطني في رأس الخيمة.

وتعليقاً على هذه الزيارة، قال بيتر سنو: شهدت الإمارة تطورات جذرية وباتت تختلف تماماً عن الصورة المرسومة في ذاكرتي، إنه لأمر رائع أن أعود لأرى حجم الإنجازات التي حققتها إمارة رأس الخيمة، وأن ألمس على أرض الواقع مسيرة التطور الحضاري والعمراني في مختلف الميادين، وخاصة على مستوى قطاع السياحة والضيافة.

وأضاف سنو: وصلت أصداء إنجازات رأس الخيمة وتطورها الحضاري والثقافي إلى جميع أرجاء العالم، وقد استطاعت الإمارة تعزيز مكانتها على خارطة المدن الأكثر استقطاباً للسياح والمستثمرين، إن هذا التطور الملحوظ ليس على مستوى البنية التحتية فحسب، بل يترافق مع استثمار نوعي في تطوير الإنسان الإماراتي الذي لمست تزايد دوره وإسهاماته في جميع القطاعات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات