أرقام وحقائق حول «كلايم أبوظبي»

يقع "كلايم"، الذى افتتح أبوابه اليوم أمام الجمهور، في قلب جزيرة ياس بالقرب من عالم فيراري أبوظبي، الوجهة الترفيهية الحائزة على جوائز عالمية مرموقة، والمستوحى من ابتكارات فيراري، وتعد "كلايم" وجهة المغامرات الداخلية الأبرز في العالم.

وسيوفر فريق التدريب في "كلايم" أفضل مستويات التوجيه والإرشاد خلال جميع مراحل القفز والتسلق لجميع الزوار، سواء كانوا من المبتدئين أو المحترفين في رياضة القفز الحر والتسلق.
وسيقدم المدربون المساعدة للزوار بناءً على مستويات الخبرة التي يتمتعون بها، وذلك للارتقاء بمهاراتهم نحو المستوى التالي، سواء عند الانتقال نحو مستوى القفز الحر أو التسلق الأكثر تقدماً.
وتوفر الوجهة الكثير من التجارب الاستثنائية للزوار.

وفيما يلي تستعرض «البيان» أبرز الأرقام والحقائق عن كلايم أبوظبي:-
 

يحتضن "كلايم" أكبر نفق هوائي لرياضة القفز الحر باتساع 10 أمتار (32 قدماً) وبارتفاع 32 متراً (104 قدماً).

يتضمن أعلى جدار للتسلق الداخلي في العالم بارتفاع 43 متر (141 قدم).

تشكل "كلايم" وجهة ترفيهية داخلية متكاملة للقفز الحر والتسلق، حيث تتيح لعشاق الحماس الفرصة لخوض مغامرات مشوقة في مختلف المواسم.

تمثل "كلايم" الوجهة الأولى والوحيدة في العالم التي توفر تجارب القفز الحر والتسلق الداخلية.

يضم "كلايم" متاجر ومنافذ للأطعمة والمشروبات ومساحة لاستضافة الفعاليات الخاصة ليحظى الزوار بتجربة متكاملة.

يتضمن "كلايم" أكبر نفق هوائي للقفز الحر في العالم على اتساع 10 أمتار (32 قدم) وبارتفاع 32 متراً (104 قدماً).

يحتضن "كلايم" جدار "ذا ساميت" (The SUMMYT™)، والذي يعد أطول جدار تسلق داخلي في العالم، حيث يصل ارتفاعه إلى 43 متر (141 قدم)، ويتضمن خيارات للتسلق سواء بمساعدة حبل مثبت في أعلى الجدار، أو عبر تثبيت المتسلق للحبل بنفسه في مواقع متعددة في طريقه نحو قمة الجدار.

 تتيح الوجهة للمتسلقين اختبار أربعة مستويات مصممة خصيصاً لتحسين مهاراتهم وخبراتهم، مع دورات تدريبية للتسلق بمنمط "توب روب" أو التسلق الريادي، وتأهيلهم للوصول إلى المستويات التالية.

يضم "كلايم" خمسة جدران تسلق بمستويات صعوبة متفاوتة، لتلائم جميع الزوار سواء كانوا يبحثون عن تجربة حافلة بالتحديات أو كانوا في بداية طريقهم في ممارسة هذا النوع من الرياضات.

ترحب الوجهة بالزوار خلال أيام الأسبوع حتى الساعة 9:00 مساءً، وفي عطلة نهاية الأسبوع حتى الساعة 11:00 مساءً ليتسنّى للزوار الحصول على الوقت الكافي لممارسة هواياتهم بعد ساعات الدوام المدرسي والعمل.

تقع الوجهة في قلب جزيرة ياس، ما يتيح لزوارها اغتنام الفرصة والاستمتاع بخيارات واسعة من المطاعم والمتاجر والوجهات الترفيهية المتوفرة في جزيرة ياس، مما يقدم  للمتسلقين المتحمسين وهواة القفز الحر فرصة قضاء يوم حافل بالمرح.

تقدم "كلايم" ثلاثة مستويات للقفز الحر، ما يتيح لجميع الزوار التحليق في الهواء سواء كانوا مبتدئين أو محترفين أو يخوضون هذه التجربة للمرة الأولى.

يتولى المدربون المسؤولون تعريف الزوار بتدابير السلامة وتدريبهم على تقنيات التحكم بأجسامهم للاستمتاع بخوض المغامرة.

يرافق المدربون الزوار طوال الوقت داخل نفق القفز الحر.

يضم فريق "كلايم" مدربي تسلق خبراء لتحديد مستوى الزوار ومساعدتهم في اختيار التجربة الأنسب لهم اعتماداً على مستوى كفاءتهم.
بمجرد تزويد المتسلقين بالمعدات الضرورية، يتولى المدرب مشاركتهم المعلومات اللازمة حول تدابير السلامة الواجب اتباعها في جميع الأوقات.

 

أنماط التسلق

التسلق من دون حبال: التسلق بأبسط صوره دون الحبال أو الحزام الخاص، كل ما تحتاجه هو حذاء التسلق فقط

التسلق باستخدام جهاز البيلاي: يتيح جهاز البيلاي التسلق نحو القمة أو النزول ببطء وأمان نحو الأرض.

 التسلق بنمط "توب روب": يتم ربط المتسلق بصورة محكمة وآمنة بحبل متصل بقمة أحد الجدران عبر نظام مثبت للصعود والهبوط في النهاية إلى حامل الحبل.

التسلق القيادي: يتيح هذا النمط للمتسلق ربط نفسه بالحبل وتثبيته في عدة محطات أثناء تسلقه نحو القمة.

جدران التسلق

جدار "البولدرنغ": جدار بارتفاع 3 أمتار (9.8 قدم) للمبتدئين يتيح لهم صقل مهاراتهم.

جدار تسلق المبتدئين: خيار مثالي للهواة الجدد يمكّنهم من تعزيز مهاراتهم والاستعداد للمستوى التالي من تجربة التسلق. يصل ارتفاع الجدار إلى 6 أمتار (20 قدم)، ويتيح للزوار فرصة مثالية للتعود على استخدام جهاز البيلاي على ارتفاع منخفض.

جدار التسلق للمستوى المتوسط: يبلغ ارتفاع هذا الجدار ضعف ارتفاع جدار المبتدئين تقريباً، ويتيح تحديات أكثر صعوبة للراغبين بصقل مهاراتهم، كما أنه مزود بجهاز البيلاي ويتيح التسلق بنمط "توب روب".

جدار التسلق للمستوى المتقدم: يرتفع مسافة 22 متر (72 قدم)، ويتيح للمتسلقين الخبراء تحدياً شيقاً، حيث يمكّنهم من تجربة أنماط التسلق المختلفة مثل التسلق الريادي و"توب روب" استعداداً لجدار "ذا ساميت" (The SUMMYT™).

جدار "ذا ساميت" (The SUMMYT™): تم تصميم هذا الجدار خصيصاً لذوي الخبرة والشجاعة ليكون أطول جدار تسلق في العالم بارتفاع 43 متر (141 قدم)، أي قرابة ضعف ارتفاع جدار المستوى المتقدم، وهو مجهز ليتم تسلقه بنمط "توب روب" والتسلق القيادي، كما يمكن للمبتدئين تجربته كسائر الجدران.

 أرقام وحقائق حول "كلايم"


141 قدم    ارتفاع جدار "ذا ساميت" (The SUMMYT™) أطول جدار تسلق داخلي على مستوى العالم

187 قدم عرض جدار "البولدرنغ"
32 قدم عرض أوسع نفق للقفز الحر في العالم
82 قدم ارتفاع أعلى نفق للقفز الحر في العالم
عدد المراوح الموجودة في نفق القفز الحر 500-900 عدد السعرات الحرارية التي يمكن حرقها خلال ساعة من التسلق

طباعة Email
تعليقات

تعليقات