ناميبيا تمنح مواطني الإمارات تأشيرة عند الوصول

أعلنت وزارة الخارجية والتعاون الدولي أنه أصبح بإمكان مواطني دولة الإمارات حملة جوازات السفر الدبلوماسية والخاصة والمهمة والعادية السفر إلى جمهورية ناميبيا والحصول على تأشيرة عند الوصول إلى أراضيها والبقاء فيها لمدة تصل إلى 90 يوماً، حيث سيبدأ العمل بإصدار تأشيرات عند الوصول في مطار "هوسيا كوتاكو" "Hosea Kutako" كمرحلة تجريبية أولى من هذا القرار.

ويشترط على المواطنين الإماراتيين الراغبين في السفر إلى جمهورية ناميبيا استكمال نموذج طلب التأشيرة لدى الوصول ودفع رسوم 1080 "دولار ناميبي" وألا تقل صلاحية جواز السفر الإماراتي عن ستة أشهر وأن تكون هناك صفحات كافية في جواز السفر لوضع أختام الدخول والخروج، لا تقل عن 3 صفحات.

كما يمكن للمواطن الإماراتي تمديد فترة إقامته أثناء تواجده في جمهورية ناميبيا بعد تقديم أسباب التجديد ودفع الرسوم الإدارية والتي تبلغ 80 "دولار ناميبي". وتسهيلاً لعملية الدفع؛ يتوجب على المسافرين حمل بطاقات الائتمان أو بطاقات السحب الآلي، وفي حال عدم عمل بطاقات الائتمان أو السحب سيتم اتخاذ الترتيبات اللازمة لتبادل العملات الأجنبية في مكتب تغيير العملة في المطار.

علماً بأن تفعيل القرار سيمر بعدة مراحل حسب منافذ الدخول في ناميبيا كالتالي: بدء العمل بإصدار تأشيرات الوصول في مطار "والفيس بيي" Walvis Bay Airport" بنهاية أكتوبر 2019م.

كما سيتم بدء العمل بإصدار تأشيرات الوصول في مطار "كاتيما موليلو النقطة الحدودية" "Katima Mulilo Border Post" بنهاية نوفمبر 2019.

وسيبدأ العمل بإصدار تأشيرات الوصول في مطار "نورديوير " "Noordoewer و"أريا مسفلي" "Ariamsvlei" و"أوشيكانجو" "Oshikango" و" ترانسكالا هاري" "Transkalahari" و"أورانجموند" "Oranjemund" في الربع الأول من عام 2020 وأكد سعادة خالد عبدالله حميد بالهول، وكيل وزارة الخارجية والتعاون الدولي أن إعلان جمهورية ناميبيا منح مواطني الدولة تأشيرة عند الوصول، يعكس قوة العلاقات الدولتين والتي تأسست على روح التفاهم والاحترام المتبادل والرغبة في تطوير هذه العلاقات الثنائية بما يعكس طموحات وتوجهات قيادتي البلدين ويخدم الأهداف والمصالح المشتركة.

وأضاف بالهول أن هذه الخطوة تندرج في سياق الجهود الدبلوماسية والقنصلية لوزارة الخارجية والتعاون الدولي والرامية لتعزيز مكانة الإمارات على المستوى العالمي وأن تقديم خدمات قنصلية متميزة لإسعاد مواطني الدولة يعد أحد الأهداف الاستراتيجية لوزارة الخارجية والتعاون الدولي وذلك وفقاً لتوجيهات القيادة الرشيدة لتوفير كل سبل الرعاية والسعادة للمواطن الإماراتي حول العالم.
وام/زكريا محيي الدين

طباعة Email
تعليقات

تعليقات