خليفة يأمر بالإفراج عن 662 سجيناً بمناسبة اليوم الوطني

أمر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بالإفراج عن 662 سجيناً ممن صدرت بحقهم أحكام في قضايا مختلفة، وتكفل سموه بتسديد الغرامات المالية التي ترتبت عليهم تنفيذاً لتلك الأحكام، وذلك بمناسبة اليوم الوطني الـ 48 لدولة الإمارات.

ويأتي أمر الإفراج عن السجناء في إطار حرص صاحب السمو رئيس الدولة على إعطائهم فرصة لبدء حياة جديدة والتخفيف من معاناة أسرهم.

وأكد المستشار الدكتور حمد سيف الشامسي النائب العام للدولـة أن مكرمة صاحب السمو الشيخ خليفـة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بالعفو عن بعض المحكوم عليهـم بالمناسبة الوطنية المجيدة لليوم الوطني الـ 48 تصدر عن قائد يعيش لإسعاد شعبه وكل من يعيشـون على أرض الدولة، وغرس قيم الوطنية في أبنائها، ومع هذا العفو السامي في اليوم الوطني تلوح للمفرج عنهم فرصة الاندماج في المجتمع والعـودة إلى السلوك المستقيم، وأن يصبحوا في قادم الأيام أفراداً صالحين يشاركون في العمل والبناء ويضيفون إلى مسيرة الخير والنماء، لمنح عائلاتهم وذويهم حياة أفضل، ويرتبط في نفوسهم معنى الدولة العظيمة التي يعيشون على أرضها بفرحة نيل حريتهم، كما تكشف هذه المكرمة عن حس إنساني رفيع في قائد الدولة ورئيسها بما تدخله على عائلات المفرج عنهم وذويهم من شعـور بالسرور لعفو اقترن بيوم العزة والفخر لدولة الإمارات العربية المتحدة.

ودعا النائب العام للدولة المشمولين بالعفـو إلى الاستقامة مستقبلاً، ليحققوا لأنفسهم ولذويهم حياة أفضل وأكثر إشراقاً.

ورفع النائب العام أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى صـاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحـاد حكام الإمارات، وأصحاب السمو أولياء العهود بمناسبة اليوم الوطني الـ 48، سائلاً المولى عز وجل أن يعيد هذه المناسـبة المجيدة على سموهم بكل الخير والسعادة، وموفور الصحة والعافية، وعلى شعب دولة الإمارات العربية المتحدة بالأمن والاستقرار والتقدم والرخاء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات