محمد بن زايد: مثابرة أبناء الوطن العلمية تعزز مكانة الإمارات وإنجازاتها

محمد بن زايد يتوسط مهندسي ومسؤولي مشروع «براكة» للطاقة بحضور خلدون المبارك وعويضة المرر | تصوير: حمد الكعبي

أعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، عن فخره بمثابرة أبناء وبنات الوطن وبذل الجهود الدؤوبة من أجل اكتساب العلوم والخبرات، الأمر الذي كان له الأثر الكبير في تسجيل الإنجاز تلو الإنجاز، فكانوا على قدر ثقة قيادتهم وعلى قدر الآمال المعلقة عليهم لبناء مستقبل يليق بأجيالنا القادمة.

جاء ذلك خلال استقبال سموه في مجلس قصر البحر، أول مجموعة من الكفاءات الإماراتية التي حصلت على ترخيص الهيئة الاتحادية للرقابة النووية، كمديري تشغيل ومشغلي مفاعلات نووية، ليشكلوا بذلك أول مهندسين إماراتيين يحصلون على هذه التراخيص في تاريخ الدولة.

وقال سموه خلال حديثه مع المجموعة التي تضم 22 من أبناء الوطن «إن الكفاءات الإماراتية تمتلك طاقات كبيرة وقدرات مبدعة، ونحن على ثقة بتمكنهم من إنجاز وتشغيل أول مشروع للطاقة النووية السلمية في العالم العربي وفق أعلى المعايير العالمية الخاصة بالسلامة والجودة والأداء التشغيلي».

وأعرب سموه عن ثقته بمقدرة الكفاءات الإماراتية على تطوير مشروع محطات براكة للطاقة النووية السلمية، وجعله نموذجاً يُحتذى به من قبل كل مشاريع الطاقة النووية الجديدة في العالم.

لمتابعة التفاصيل اقرأ أيضاً:

محمد بن زايد يستقبل أول مجموعة إماراتية من مشغلي المفاعلات النووية السلمية

محمد بن زايد يحضر حفل زفاف حمدان راشد الشامسي

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات