وزراء ومسؤولون: حكمة خليفة عززت مكانة الإمارات عالمياً

حسين الحمادي

أكد وزراء ومسؤولون أن الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، تعيش الازدهار والتطور والرفاهية، مشيرين إلى أن حكمة سموه ورؤيته الثاقبة عززت مكانة الدولة عالمياً.

وعبر معالي حسين بن إبراهيم الحمادي، وزير التربية والتعليم، عن بالغ فخره وسعادته بتجديد الثقة من قبل المجلس الأعلى للاتحاد لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، لولاية رابعة.

ورفع أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، مؤكداً أن دولة الإمارات تعيش فترة ذهبية من الازدهار والتطور والنماء والرخاء والرفاهية تحت قيادة سموه.

وأكد أن سموه صاحب نظرة مستقبلية واثقة ورؤية نيرة واستمد من القائد المؤسس الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مناقب عديدة، فعرف عنه حبه لوطنه وشعبه وحرصه على تقدمهما، ولم يحد سموه عن نهج الآباء والمؤسسين في رعاية هذا الوطن ومشى على دروب الخير والسلام والتسامح وساهم في إعلاء شأن الإمارات عالمياً.

وأسس سموه لمنهجية راسخة من الوفاق والتعاون والبناء والعمل المشترك مع بلدان العالم، فكان بحق ملكاً في القلوب وتاجاً على الرؤوس. ولفت معاليه إلى أن تجديد الثقة خطوة في محلها، وهي بداية جديدة لمرحلة فارقة تمهد الطريق لمواصلة مسيرة العطاء وديمومة العمل والإنجاز وحفظ المكتسبات وقوة ووحدة الوطن وريادته.

منجزات

وأكدت معالي جميلة بنت سالم المهيري، وزيرة دولة لشؤون التعليم العام، أن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، يحظى بمنزلة رفيعة ومحبة كبيرة يكنها له شعبه وهي تزداد رسوخاً مع الأيام، وهذا أمر طبيعي لقائد فذ أصبحت دولة الإمارات منذ توليه مقاليد الحكم في سباق متسارع مع المنجزات والتطور والتقدم والتحضر الذي طال الإنسان والبنيان.

وأضافت معاليها: «كما كسب سموه محبة شعبه فقد كسب أيضاً احترام العالم وتقديره لاتباعه منهج الاعتدال والوسطية في تعاملات الدولة مع العالم ونشر بذور الخير والعمل على إشاعة الأمن والسلم في ربوع العالم».

وتقدمت بأجمل باقات التهاني بمناسبة تجديد الثقة من قبل المجلس الأعلى للاتحاد لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، ليكون رئيساً للمجلس لولاية رابعة، مؤكدة أنه أمر ليس بالمستغرب، فسموه امتلك القلوب قبل العقول وتجذرت محبته في قلوب ووجدان الصغير قبل الكبير.

استحقاق دستوري

وقال ضرار بالهول الفلاسي، المدير التنفيذي لمؤسسة وطني الإمارات، إن تجديد البيعة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حفظه الله، رئيساً للدولة فوق أنه استحقاق دستوري إلا أنه يمثل في وجدان كل إماراتي تقديراً مستحقاً لجهود قائد بذل الغالي والنفيس من أجل الإمارات وشعبها.

وكان نعم العضد للأب المؤسس الشيخ زايد، رحمه الله، وإخوانه من الآباء المؤسسين، سواء في مرحلة تأسيس الدولة الاتحادية أو مرحلة التمكين، ليقود من بعده مرحلة التعزيز والتقدم.

وأضاف الفلاسي أنه إذا كان أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد قد بايعوا سموه في الإطارين الدستوري والرسمي، فإن لهذا القائد النبيل بيعة مستحقة في أعناقنا جميعاً نحن أبناء وبنات الإمارات، لأننا مهما فعلنا لن نقدر على سداد دين سموه في أعناقنا، والذي تمثل في كل تلك الجهود الجبارة التي بذلها في خدمة الاتحاد والإمارات والإماراتيين، نائباً للقائد الأعلى للقوات المسلحة وولياً لعهد أبو ظبي على مدار أكثر من ثلاثة عقود ومن بعد ذلك قيادته الرائدة لمسيرة الوطن بعد تسلمه أمانة المسؤولية الأولى رئيساً للدولة وولياً لأمر البلاد والعباد والاتحاد.

وقال: كمواطن إماراتي أجدد البيعة لصاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، معبراً عن أسمى آيات الاعتزاز والولاء والانتماء لهذا القائد الإنسان، ولقيادة دولة الإمارات وحكومتها وشعبها الوفي.

الفخر والاعتزاز

وعبر اللواء محمد بن غانم الكعبي، القائد العام لشرطة الفجيرة، عن معاني الاعتزاز لقائد المسيرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، قائلاً إن إعادة انتخاب سموه رئيساً للدولة يزيدنا فخراً وولاءً وحباً لقائد حكيم قاد مسيرة العمل الوطني بمشاعر نبيلة ونبض صادق في تلمس احتياجات الشعب، لتواصل الإمارات مسيرتها الحافلة بالإنجازات، وبفضل رؤية سموه الحكيمة ونظرته الثاقبة للأمور حقق للدولة إنجازات عديدة ما رفع من مكانة الدولة، فأصبـحت تتصدر المشهد عربياً وعالمياً في ظل قيادة فذة لا تعرف المستحيل.

وعبرت مريم عيد المهيري، الرئيس التنفيذي لهيئة المنطقة الإعلامية - أبوظبي وtwofour54،، في تغريدة لها على تويتر عن فخرها واعتزازها بتجديد الولاء لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، الباني والقائد الذي حمل مشعل الريادة لتتبوأ الإمارات اليوم في ظل قيادته مراتب الرفعة والتقدم، وتغدو بفضل حكمته قبلة للمجد، وقصة عزم يشيد بها القاصي والداني، وقالت:

«تتوالى الأعوام تحت ظل قيادتكم الرشيدة ويشهد لكم القاصي والداني وتنعم بالسعادة جميع القلوب التي أظلتها سماء الإمارات في عهد خليفة الخير والعطاء».

ثوابت المسيرة

أكد الدكتور عبدالرحمن الشايب النقبي، مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية في رأس الخيمة، أن إعادة انتخاب صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، يرسخ ثوابت مسيرة اتحاد دولة الإمارات التي تأسست على نهج الاتحاد كدرع واقية وحامية لمكتسباتنا الوطنية من نهضة وازدهار واستقرار.

وقال: «نبارك لسموه ثقة أصاحب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد، ونعاهد سموه على الاستمرار كجنود أوفياء مخلصين لمسيرة دولتنا ومن مجد إلى مجد لتبقى راية الإمارات عالية خفاقة، في ظل ما يتمتع به سموه من حكمة ورؤية ثاقبة للمستقبل، وقراءة سليمة للواقع على مختلف الأصعدة، لتجذب دولتنا أنظار العالم نحو ما تحققه باستمرار من تطور وريادة.

ورفع عبدالله محمد حسن، مدير إدارة الاتصال الحكومي في مواصلات الإمارات، أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بمناسبة تجديد المجلس الأعلى للاتحاد ثقته بسموه للولاية الرابعة.

وقال «لقد حرص صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، منذ توليه مقاليد الحكم على مواصلة النهج والمبادئ القيمة التي رسخها الشيخ زايد، ومسيرة سموه حافلة بالعطاء والبذل لخدمة الوطن والمواطن من خلال توفير أرقى مقومات العيش الكريم والخدمات التعليمية والصحية والرعاية الاجتماعية، وغيرها من المتطلبات الضرورية التي تؤمن للإنسان على أرض هذه الدولة الحياة الطيبة والرفاهية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات