رئيس المنظمة الدولية للعلوم والتكنولوجيا لـ«البيان»:

764 إماراتياً قدّموا 24.8 ألف ساعة تطوع في الملتقى العلمي العالمي 2019

أكد روبرتو هيدالجو، رئيس المنظمة الدولية للعلوم والتكنولوجيا «ملست»، أن مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني حقق أرقاماً قياسية جديدة خلال تنظيمه أخيراً الملتقى العلمي العالمي أبوظبي 2019، وكشف - في تصريحات خاصة لـ«البيان» - أن الدورة الـ17 هي الأضخم في تاريخ الملتقى، مشيراً إلى مشاركة 2000 من المواهب العالمية تمثل 57 دولة، كما قدم 764 من الطلبة المواطنين 24896 ساعة من العمل التطوعي لتقديم خدمات لوجستية متميزة ومتنوعة لكل الدول المشاركة في الملتقى، ضمن برنامج فزعة، بما يعكس الصورة المشرقة للمجتمع الإماراتي الراقي.

وأوضح أن الملتقى أسهم في تمكين أكثر 550 من الشباب والطلبة والبراعم الوطنية لتقديم الكثير من المشروعات العلمية والابتكارات والأبحاث الجديدة، جنباً إلى جنب مع مبدعي العالم.

تفاعل

وقال هيدالجو: «لمسنا مدى تفاعل الشباب بقوة مع الخبراء والمعلمين والمسؤولين خلال مؤتمر القادة، ومؤتمر الشباب، خلال مناقشة العديد من الموضوعات في الذكاء الاصطناعي والكيمياء الحيوية، وغيرها من الموضوعات الجديدة والهادفة، ومنحهم الفرص الحقيقية لتبادل وجهات النظر والخبرات والتجارب حول التطورات التكنولوجية الجديدة والمفيدة في مختلف قطاعات العمل والإنتاج مع موهوبي العالم والخبراء».

وأضاف أن «أبوظبي التقني» نجح في استقطاب 17 ألف طالب لزيارة الملتقى والاستفادة من الخبرات والمهارات التي قدمتها المواهب المشاركة باستعراض 800 مشروع وابتكار خلال 3 أيام.

وأشار إلى أن المشروعات شملت 13 فئة مختلفة، هي الأحياء والعلوم السلوكية والاجتماعية والكيمياء وعلوم الكمبيوتر وعلوم الأرض والطاقة والنقل والهندسة والتحليلات والإدارة البيئية الكهربائية والميكانيكية والعلوم الرياضية والطب والصحة والفيزياء وعلم الفلك والتكنولوجيا الحيوية، وجميعها مجالات ذات علاقة وثيقة بالتقدم الصناعي والتكنولوجي في العالم المتقدم.

التزام

وأكد رئيس المنظمة الدولية للعلوم والتكنولوجيا «ملست» أن الملتقى أظهر مدى التزام «أبوظبي التقني» وحرصه الدائم على تنفيذ وتطوير وطرح المزيد من المبادرات، والبرامج الوطنية والأحداث والفعاليات وفق معايير عالمية.

وقال رئيس المنظمة الدولية للعلوم والتكنولوجيا «ملست» إن «أبوظبي التقني» نجح في تحقيق الأهداف المرجوة من الملتقى الذي عمل فيه الجانبان بما يقدم للعالم علماء المستقبل، من مختلف قارات العالم، لافتاً إلى أن «أبوظبي التقني» يملك رصيداً كبيراً من الفعاليات الدولية المتميزة منها المسابقة العالمية للمهارات 2017، وقبلها الدورة الـ14 من الملتقى العلمي العالمي 2013، إذ قدمت الإدارة العليا في «أبوظبي التقني»، ممثلةً في مبارك سعيد الشامسي، المدير العام لمركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني رئيس اللجنة العليا المنظمة للملتقى العلمي العالمي أبوظبي 2019، النموذج في تنظيم الأحداث العالمية وفق أعلى المعايير الدولية، وهو الأمر الذي يجعل المنظمات العالمية ترحب بتنظيم كبرى الفعاليات في دولة الإمارات التي تحظى بقيادة رشيدة تملك رؤية ثاقبة لصناعة المستقبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات