شخصيات في أم القيوين: نجاح دبي نجاح للإمارات

أقيم احتفال نوعي على كورنيش أم القيوين، احتفاء بانطلاق العد التنازلي لتنظيم إكسبو 2020، بعد عام من اليوم. وأشادت شخصيات في  الإمارة بهذا الحدث الذي نافست فيه الإمارات دولاً متقدمة، واعتبرته فوزاً مستحقاً، جاء عن جدارة، لأن الإمارات عامة، ودبي بصفة خاصة، تمتلك بنية تحتية صلبة، تؤهلها لاستضافة أكبر المهرجانات العالمية. وأكد عبد الله بوعصيبة مدير المركز الثقافي في أم القيوين، خلال حضوره على كورنيش الإمارة، أن الاحتفال بالعد التنازلي لانطلاق إكسبو 2020، والذي أقيم على كورنيش أم القيوين، شمل فقرات متنوعة وموسيقى قدمها فنانون من أصحاب المواهب العالية، مبيناً أن فوز الإمارات باستضافة إكسبو 2020، يعتبر فوزاً مستحقاً، لما تمتلكه من بنية اقتصادية قوية، أهلتها من قبل على استضافة العديد من المؤتمرات الاقتصادية، وأن فوز دبي باستضافة معرض إكسبو 2020، يعد امتداداً طبيعياً وأصيلاً، لما تسعى إليه الدولة بالقول والفعل معاً، لتأكيد مكانتها كمركز عالمي مرموق للتعايش بين الحضارات والثقافات، وأن الإمارات تحرص على تحقيق التقارب بين البشر، وتسعى بكل قوة إلى تعزيز القيم والمبادئ التي تجمع كل الأمم والشعوب، وتؤمن بكل قوة بأهمية الحوار والتواصل طريقاً أكيداً لتحقيق سعادة الإنسان وسلام العالم، مبيناً في الوقت ذاته، أن الإمارات دولة تجسد التسامح، قيمة وسلوكاً، وتمثل على أرض الواقع نموذجاً فريداً للعلاقات الإيجابية بين الحضارات والثقافات، دولة تحتضن مواطنين من كافة أنحاء العالم، يعيشون ويعملون في أمن واستقرار. 

مدينة محورية

من جانبه، يقول محمد الكشف الفائز بعضوية المجلس الوطني من أم القيوين، في الدورة الرابعة 2019، إن دبي من المدن المحورية في العالم، تتمتع ببنية أساسية متميزة، وأبرزها شبكة المواصلات، والاتصالات المتقدمة على مستوى العالم، وأن استضافتها إكسبو 2020، يعد فوزاً مستحقاً، لافتاً إلى أن الإمارات بفضل القيادة الحكيمة، حققت تنمية اقتصادية واجتماعية يشار إليها بين أكثر الدول تقدماً وتحضراً، دولة اقتصادها يقوم على المعارف والتقنيات الحديثة، وتسهم في كافة إنجازات التطور المعرفي والتقني في العالم، كما أن الاحتفالات التي عمَّت الإمارات اليوم، وشارك فيها عدد كبير من المواطنين والمقيمين، تدلل على تسامح الإماراتيين وحبهم للغير، من خلال احتضان الدولة للعديد من الجنسيات التي تعيش في أمن وأمان.

قيادات وطنية 

من جهتها، قالت مريم مبارك من المركز الثقافي بأم القيوين، إن الدولة تحظى بقيادات وطنية حكيمة، وتأخذ بالسياسات الاجتماعية والبيئية المستنيرة، وتركز على تحقيق المشاركة الكاملة  في حركة التنمية الوطنية لجميع السكان، رجالاً ونساء، على السواء، إضافة إلى أنها تتسم بتحقيق أرقام قياسية في العمل العام، حيث نجد أبناء وبنات الإمارات وهم يسهمون بقدرة وكفاءة في تنظيم مئات المهرجانات والمعارض والمؤتمرات، وكافة الفعاليات الهادفة، إضافة إلى قدرتها على استضافة أكبر المؤتمرات، الأمر الذي أهلها أن تفوز بإكسبو 2020 بجدارة. 

مدينة عالمية

يقول خالد الزارعي من المجلس التنفيذي بأم القيوين، إن دبي أضحت مدينة عالمية، ببنية أساسية متميزة وفريدة، ومطارات تعد من أفضل المطارات العالمية، إضافة إلى موقعها الجغرافي بين قارات العالم، الأمر الذي جعلها محط أنظار العالم، لافتاً إلى أن فوزها باستضافة إكسبو 2020، عزز من مصداقية الإمارات في أنها قادرة على الاستضافة، وأنها على قدر التحدي، مبيناً أن العد التنازلي لإكسبو قد بدأ، وأن تلك الفعاليات التي انتظمت في كافة إمارات الدولة، دليل على مساهمة الإماراتيين كافة في الحدث بهدف إنجاحه.

كلمات دالة:
  • اكسبو 2020 دبي،
  • أم القيوين،
  • احتفال
طباعة Email
تعليقات

تعليقات