محمد بن راشد: من أراد أن يخدم الوطن فليخدم الشعب

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، أن الوطن ليس الحجارة والاسمنت، الوطن هم البشر ،هم أهلي..هم شعبي، ومن أراد أن يخدم الوطن فليخدم الشعب.

وقال سموه في حسابه على  «تويتر» عبر وسم #علمتني_الحياة: "#علمتني_الحياة أن الوطن ليس الحجارة والاسمنت، الوطن هو أبي وأمي وجدي وجدتي..هو أخي وأختي وابني وابنتي. الوطن هم البشر ،هم أهلي..هم شعبي..من أراد أن يخدم الوطن فليخدم الشعب..من يقول إنه يحب الوطن فليحبهم ويحب الخير لهم ويضحي من أجلهم..لأنهم هم الوطن وما سواهم فمجرد تراب فوقه تراب".

 

رؤية

وتعتبر رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نهجاً عالمياً متفرداً في الإدارة والقيادة أسهمت في تغيير الحاضر وصناعة المستقبل، واعتمدت على الاستثمار في الإنسان، باعتبار أن بناءه أهم من بناء العمران، فتم العمل بشكل متوازٍ بين الإنسان وبناء الدولة، وغرس قيم الانتماء والولاء والهوية الوطنية، وهو الأمر الذي عزز الإنسان بوصفه عنصراً أساسياً من عناصر بناء الدولة.

وأحدثت هذه الرؤية نقلة نوعية في العمل الحكومة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وباتت منارة للعديد من الحكومات على مستوى المنطقة والعالم، وحرص سموه دائماً على أن إسعاد الناس والإيمان بقدرات شباب الوطن الغاية الأساسية التي تسعى لتحقيقها الحكومات، إذا يقول سموه: «الأمم العاقلة هي التي تؤمن بالإنسان وبقيمته وبأفكاره وإبداعاته».

ويؤكد سموه أن جميع الإنجازات، التي تم تحقيقها لأبناء الإمارات منذ قيام الدولة حتى اليوم، تهدف إلى إسعاد الناس من خلال تأمين الدولة المستقرة المنتجة التي تمتاز بقوة رجالاتها واقتصادها ومعارفها وإنسانيتها.

مسيرة بناء

وينطلق سموه من أن مسيرة البناء في الدولة ترتكز على الإنسان، وهو يشكل أولوية في أجندة الحكومة في الإمارات، لتحقيق مقومات النجاح والاستقرار لجميع أبناء الوطن، خاصة أن الإنسان يعتبر العنصر الأكثر تأثيراً في مسيرة التنمية واستدامتها، لذلك يحرص سموه على الاهتمام بتوفير البيئة الداعمة للكوادر الوطنية والشباب، واستقطاب أفضل الكفاءات والعقول نحو آفاق جديدة لعملية التطوير، وتواصل الحكومة، التي يرأسها سموه، العمل على أن تسهم في ترسيخ النجاح والتميز للدولة على جميع المحافل الدولية، وبناء مستقبل أفضل يشارك فيه الجميع في مسيرة البناء لتحقيق الخطط الاستراتيجية والمستهدفات الوطنية، انطلاقاً من رؤية القيادة الرشيدة التي تولي العنصر البشري اهتماماً كبيراً، وتحرص على تحفيزه وفتح المجال أمامه للإبداع والابتكار، كما تهيئ له جميع سبل الدعم، ليقوم الجميع بواجباتهم ومهامهم الوظيفية على أفضل وجه ممكن، بما يحقق لهم الراحة والسعادة والنجاح.

هدف استراتيجي

ويرى سموه أن أمن المواطنين وأفراد مجتمع دولة الإمارات واستقرارهم وإسعادهم هو هدف استراتيجي وهاجس يومي للحكومة، ليبقى مجتمع الإمارات هو الأسعد والأكثر أماناً واستقراراً معيشياً واجتماعياً وإنسانياً.

وسموه يحب التميز والإبداع، ودائماً ما يحض عليه أبناء الوطن، وفي الوقت نفسه لا يتوانى في محاسبة المقصرين، ويتابع بنفسه دائماً الإنجازات ومتطلبات وشكاوى المواطنين، وفي العام الماضي عندما سمع سموه قصة المواطن علي المزروعي عندما اتصل ببرنامج «راديو الرابعة» على إذاعة عجمان، ليعرض شكواه من ارتفاع الأسعار، وضعف الراتب وعدم القدرة على الإيفاء بمتطلبات الحياة، وعدم قدرة شريحة من المتقاعدين على مواكبتها، خاصة ممن هم ليس لديهم أي مؤهلات دراسية، دعا سموه المواطن علي المزروعي إلى حضور اجتماع مجلس الوزراء تزامناً مع العرض الذي ستقدمه وزيرة تنمية المجتمع عن خطة الوزارة لمساعدة ذوي الدخل المحدود في الدولة أمام مجلس الوزراء.

وفاجأ سموه المواطن بتلبيته جميع احتياجاته، ووعده بحل مشكلة هذه الفئة، وتكليف معالي حصة بوحميد، وزيرة تنمية المجتمع، بعرض تقرير مفصل وعاجل، أمام اجتماع مجلس الوزراء، بكل احتياجات المواطنين من أصحاب الدخل المحدود، وهذا ما يعكس اهتمام سموه بترسيخ الاستقرار والحياة الكريمة لجميع أبناء دولة الإمارات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات