كشف إماراتي نوعي

شفرة وراثية لنخيل التمر بتحليل 772 مليون حرف

خطوة بحثية مهمة وقفزة نوعية في تعزيز الأمن الغذائي توصل إليها باحثون في مركز خليفة للهندسة الوراثية والتقانات الحيوية في جامعة الإمارات ومركز علم الجينوم والنظام البيولوجي في جامعة نيويورك أبوظبي، بقراءة وتحليل 772 مليون حرف وراثي تمثل الشفرة الوراثية لنخيل التمر، ما يساعد على تحسين وانتشار تمور النخيل التي تعتبر مصدراً أساسياً للغذاء في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ونوه الفريق البحثي بأهمية هذا البحث الذي تم نشره في مجلة «Nature Comm العالمية»، مشيرين إلى أنهم أنتجوا خريطة جينية مُحسّنة وقراءات جينومية أكثر شمولية لجينوم نخيل التمر، إذ يمكّن العلماء من استكشاف الصفات الوراثية لهذا المحصول الغذائي، ما يساعد المتخصصين في تهجين النباتات على إيجاد جينات جديدة لتطوير أنواع جديدة ومحسنة من نخيل التمر، وبالتالي معرفة جميع الجينات.

باحثون يكتشفون جينوم الصفات الوراثية لثمار النخيل

طباعة Email
تعليقات

تعليقات