«الطوارئ والأزمات» و«الاتحادية للرقابة النووية» تبحثان التعاون

جانب من اللقاء | من المصدر

اطلع عبيد راشد الحصان الشامسي، المدير العام للهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، على جاهزية واستعداد محطة براكة للطاقة النووية المزمع تشغيلها العام المقبل.

جاء ذلك خلال استقباله، أمس، بمكتبه في أبوظبي، كريستر فيكتورسن، المدير العام للهيئة الاتحادية للرقابة النووية، والوفد المرافق له.

وبحث الجانبان أوجه التعاون والتنسيق المشترك ورفع الجاهزية والاستعداد، في إطار التعاون وتبادل المعلومات والخبرات، والعمل على تحسين وتطوير الإجراءات المتبعة لرفع جاهزية محطة براكة، ووضع آلية للعمل المشترك مع كل الشركاء.

وأشاد المدير العام للهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ بجهود الهيئة الاتحادية للرقابة النووية واستعدادها لافتتاح المحطة، من خلال الخطط المشتركة والتمرينات المستمرة، والالتزام بمعايير السلامة التابعة للوكالة الدولية للطاقة الذرية وأفضل الممارسات الدولية. وأشار إلى أن الهيئة الاتحادية للرقابة النووية تسعى إلى تحقيق رؤية الإمارات في تعزيز الإجراءات والتدابير الاستباقية لرفع الجاهزية لحالات الطوارئ والأزمات والكوارث.

من جانبه، أعرب المدير العام للهيئة الاتحادية للرقابة النووية عن شكره للهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، لدورها في تنسيق ومتابعة كل تفاصيل الإجراءات المتعلقة بجاهزية المحطة للتشغيل، وفق أعلى معايير التي تهدف إلى توفير طاقة نووية آمنة وصديقة للبيئة وموثوقة وفعالة للدولة.

حضر اللقاء سيف محمد أرحمة الشامسي، نائب المدير العام للهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، وعدد من مديري إدارات الهيئة، والوفد المرافق للمدير العام للهيئة الاتحادية للرقابة النووية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات