284 من كبار المواطنين يتلقون خدمات علاجية مميزة في «صحة دبي»

يقدم مركز سعادة كبار المواطنين التابع لهيئة الصحة بدبي الرعاية الصحية لـ21 مريضاً مقيماً في المركز أكبرهم 93 عاماً وأصغرهم 52 عاماً، إضافة إلى 263 مسناً يتم متابعتهم في المركز وفقاً لأعلى المعايير العالمية، وفقاً للدكتورة سلوى السويدي استشاري طب المسنين ومدير مركز سعادة كبار المواطنين بالهيئة. وأوضحت أن 60% من المقيمين في المركز يعانون من مرض الزهايمر، فيما يعاني 40% الآخرون من أمراض الشيخوخة مثل السكري وارتفاع ضغط الدم والكوليسترول وغيرها.

تقنيات

وقالت الدكتورة السويدي إن المركز أدخل أحدث التقنيات العالمية منها غرفة لتحفيز الحواس الذهنية ذاكرة المسنين (غرفة العلاج الحسي الحركي)، التي تهتم بتأهيل المسن ومساعدته على التوازن الحركي والجسدي، بالإضافة إلى صالات العلاج الطبيعي اليومي والتي يستفيد منها نزلاء الدار وزوارها من كبار السن، لافتة إلى أن هيئة الصحة لم تدخر وسعاً في تعزيز قدرات المركز لتمكينه من أداء مسؤولياته على الوجه المرجو.

وأضافت أن المركز يضم في إدارته نخبة من الأطباء والمتخصصين في طب المسنين والعلاج الطبيعي والتغذية بجانب التخصصات الاجتماعية والإرشادية فضلاً عن مجموعة متقدمة ومتطورة من التجهيزات والوسائل الطبية ومستلزمات العلاج الطبيعي واللياقة البدنية والوسائل والأدوات الخدمية والترفيهية المناسبة لكبار السن.

مستوى معيشي

ولفتت الدكتورة السويدي إلى أن تطور خدمات الرعاية الصحية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتحسن المستوى المعيشي ساهم بشكل فاعل في رفع نسبة كبار المواطنين في الدولة إلى 6% عام 2017م، وهي نسبة مرشحة للارتفاع إلى 11% عام 2032م، مشيرة إلى أن معدل الأعمار في دولة الإمارات كان 53 سنة قبل الاتحاد، بينما يصل الآن إلى 81.7 سنة للنساء و79،5 للرجال في إمارة دبي حسب الكتاب الإحصائي السنوي لهيئة الصحة بدبي وهو من أعلى المستويات في مستوى منطقة الشرق الأوسط بسبب تطور خدمات الرعاية الصحية.

جهود

واستعرضت الدكتورة السويدي الدور والجهود التي تقوم بها هيئة الصحة بدبي في مجال خدمة ورعاية كبار المواطنين وفقاً لأحدث البروتوكولات والممارسات العالمية والتي ساهمت في ارتفاع معدل رضا وثقة المتعاملين، ومعدل سعادة كبار المواطنين في المركز لتصل إلى 100% حسب استبيان قامت به مؤسسة عالمية محايدة، وفقاً لقواعد مجلس القانون الدولي، والجمعية الأوروبية لأبحاث الرأي والتسويق.

خدمات متعددة

كما تطرقت السويدي إلى الخدمات المتعددة التي يقدمها مركز سعادة كبار المواطنين كخدمات الإشراف الطبي، والرعاية التمريضية اليومية الشاملة لكبار المواطنين، والعلاج الطبيعي والتأهيلي والمهني، وخدمات تعزيز الجانب الإدراكي، والخدمات النفسية والاجتماعية والترفيهية، إضافة إلى توفير الحلول الآمنة للتفاعل والتعامل اليومي مع كبار المواطنين أثناء تلقيهم الخدمات العلاجية والتأهيلية من خلال كوادر طبية وفنية مؤهلة ومتخصصة في هذا المجال.

وأشارت الدكتورة السويدي إلى التقرير الإحصائي السنوي للهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء العام الماضي الذي أظهر أن دولة الإمارات العربية المتحدة تحتل المرتبة الأولى عالمياً في انخفاض عبء شيخوخة المجتمع على التنمية الاقتصادية، حسب الكتاب السنوي للتنافسية العالمية.

2018

لفتت إلى إحصائيات منظمة الأمم المتحدة الأخيرة التي أظهرت أنه للمرة الأولى عالمياً خلال العام 2018 زاد عدد الأشخاص ممن هم أكبر من 65 سنة على عدد الأطفال تحت سن 5 سنوات وهو مؤشر على التحسن الكبير في مستوى خدمات الرعاية الصحية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات