مسؤولون: ريادة الإمارات دليل صواب الرؤية وتكامل الجهود وسلامة القرار الاقتصادي

أكد مسؤولون في الدولة، أن ارتقاء الإمارات مرتبتين في تقرير التنافسية العالمية 2019 الصادر عن «دافوس» عن تصنيفها العام للسنة الماضية، يبرز بكل وضوح الجهود الكبيرة والمتواصلة التي تبذلها القيادة الرشيدة في سبيل تعزيز تنافسية اقتصاد الدولة وزيادة جاذبيته للاستثمارات والأعمال، مؤكدين أن ريادة الإمارات دليل صواب الرؤيــــــــة وتكامل الجهود وسلامة القرار الاقتصادي.

وأكد المسؤولون، أن تقدم الإمارات يمثل شهادة عالمية لرؤية القيادة ونهجها السديد في تسهيل إجراءات قطاع الأعمال، والتوجيه باعتماد التقنيات المتطورة ضمن استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي. مشيرين إلى أن التقرير أكد أن دولة الإمارات حققت المرتبة الأولى عالمياً في استقرار الاقتصاد الوطني الكلي، ما يدل على أن دولة الإمارات تسير بخطى ثابتة نحو الانضمام لقائمة أفضل 10 اقتصادات في العالم بحلول عام 2021، بفضل قدراتها التنافسية التي تؤهلها لمزاحمة الاقتصادات العالمية المتقدمة.

مشيرين إلى أن هذا يبعث برسالة قوية ومطمئنة للدول الشريكة ولكافة الجهات الاستثمارية وأصحاب الأعمال من مختلف دول العالم بأن اقتصاد الدولة وبيئتها الاستثمارية هي بيئة آمنة، وتوفر كافة المقومات والحوافز التي تدعم نجاحهم وتوسعهم وتحقيق مصالحهم، وهو ما يظهره أيضاً ما أشار إليه التقرير من نسبة الرضا العالية لدى المستثمرين والقطاع الخاص في الدولة عن الحوافز والتسهيلات والمبادرات التي تطلقها الحكومة لدعم قطاع الأعمال.

مستقبل مزدهر

وشدد سلطان أحمد بن سليم رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة أن القيادة الرشيدة تبنت في سبيل تحقيق نمو مستدام ورسم ملامح مستقبل مزدهر للأجيال القادمة، استراتيجية تنافسية لدعم مسيرة التطوير الوطنية.

وقال إن هذه الاستراتيجية خلقت حالة من التنافسية بين الدوائر والجهات الحكومية نحو اعتلاء قمم جديدة في مختلف القطاعات مثل الابتكار والذكاء الاصطناعي، وسهولة ممارسة الأعمال والتراخيص والخدمات اللوجستية، والتنمية المستدامة، وكذلك الإجراءات والخدمات الجمركية.

وأشار إلى أن تقدم الدولة على صعيد مؤشر التنافسية العالمية يحقق رؤية القيادة لتحقيق مستهدفات الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021 نحو الريادة في مختلف المجالات، موضحاً أن القيادة وضعت خارطة طريق لتحقيق الازدهار والرخاء للأجيال القادمة عبر دعم الأعمال وتعزيز الاقتصاد الوطني.

صعود الإمارات

وقال سامي القمزي، مدير عام اقتصادية دبي: يسرني في البداية أن أتوجه بالتهنئة إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، على صعود الإمارات في تقرير التنافسية العالمية 2019، الأمر الذي يعكس استمرارية القيادة الرشيدة في انتهاج الاستراتيجيات المدروسة والسياسات الحكيمة تحقيقاً لأهداف رؤية الإمارات 2021 وأهداف التنمية المستدامة 2030.

وأضاف: صعود الإمارات إلى المرتبة 25 عالمياً متفوقةً بمرتبتين عن 2018، يؤكد تكامل الجهود بين مختلف الجهات المعنية، ونجاح المبادرات التي دشنتها الدولة ودبي على وجه التحديد في تعزيز موقعها كمحور رئيسي في الاقتصاد العالمي، ومحطة تنافسية رائدة على الخارطة الدولية.

واعتبر عبد الرحمن صالح آل صالح المدير العام لدائرة المالية بحكومة دبي، أن الرؤية المستنيرة والفكر الملهِم اللذين تتحلى بهما القيادة الرشيدة للإمارات، سواء على الصعيدين الاتحادي أو المحلي، يواصلان الارتقاء بمكانة الدولة على سلّم المؤشرات العالمية. وأشار إلى أن تبوؤ الدولة المركز الأول عالمياً في محور استقرار الاقتصاد الوطني في تقرير التنافسية دليل على سلامة القرار الاقتصادي على جميع الصُعد الوطنية.

وشدد على أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، حريص على توجيه المسؤولين الحكوميين إلى اتباع أكثر أساليب العمل كفاءة وابتكاراً وجدوى، كما أن سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، يتابعان العمل الحكومي عن كثب في الإمارة، كي تظلّ دعامة أساسية في منظومة الاقتصاد الوطني الشاملة، ما انعكس في تبوؤ الإمارات مكانة ضمن المراتب العشرين الأولى على الصعيد العالمي في 57 مؤشراً من مؤشرات التنافسية الـ 103، أي في 55 % من المؤشرات التي يرصدها التقرير لهذا العام، كما انعكس في حلول الدولة في المراكز العشرة الأولى عالمياً في سبعة محاور فرعية منها المركز الرابع عالمياً في محور «أداء القطاع الحكومي».

انعكاس لنهج سديد

وأكد أحمد محبوب مصبح المدير العام لجمارك دبي، أن تقدم الدولة مرتبتين عالمياً في التصنيف العام للتنافسية العالمية لعام 2019 ومحافظتها على المركز الأول عربياً يمثل شهادة عالمية لرؤية القيادة ونهجها السديد في تسهيل إجراءات قطاع الأعمال، والتوجيه باعتماد التقنيات المتطورة ضمن استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي.

وشدد على انعكاس ذلك على بيئة الأعمال، مشيراً إلى أن دعم الاقتصاد الوطني بحزم التحفيز الاقتصادي على المستوى الاتحادي والحكومات المحلية وجهود الجهات الحكومية في التسهيل على المتعاملين كل ذلك ساهم في جذب رؤوس الأموال وتدفق التجارة الخارجية، حيث سجلت تجارة دبي الخارجية غير النفطية نمواً قوياً بواقع 5% خلال النصف الأول من العام الجاري، وهو قطاع حيوي داعم للاقتصاد الوطني.

وأضاف أن حكومة الإمارات أولت اهتماماً كبيراً على مدى الأعوام الماضية بتعزيز تنافسية الإمارات في مختلف المجالات، وذلك في إطار رؤية شاملة أسهمت في ترسيخ مبادئ تنافسية الأسواق، وتعزيز فاعلية الأداء الاقتصادي، مشيراً إلى أن محافظة الإمارات على موقعها ضمن أفضل الاقتصادات في التنافسية العالمية تبرز نجاح نهج حكومة الإمارات، وتطلعها الدائم إلى الريادة في مختلف المجالات.

تعزيز ثقة المستثمرين

وأكد حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي، أن تقدم الإمارات مرتبتين في تقرير التنافسية العالمية 2019 يعكس بكل وضوح الجهود الدؤوبة التي تبذلها حكومتنا وقيادتنا الرشيدة في سبيل تعزيز تنافسية اقتصاد الدولة وجاذبيته للاستثمارات والأعمال، مؤكداً أن هذا الإنجاز يأتي ليعزز ثقة المستثمرين ببيئة الأعمال، ويؤكد صوابية الإجراءات التحفيزية التي اتخذتها القيادة الرشيدة وفاعليتها في تحفيز نمو الاقتصاد والارتقاء بأدائه.

ولفت بوعميم إلى أن احتلال الدولة المرتبة الأولى عالمياً على صعيد استقرار الاقتصاد الوطني الكلي والمرتبة الثالثة عالمياً في تبني سرعة استجابة الحكومة للمتغيرات، يظهر الديناميكية التي يتمتع بها الاقتصاد الوطني وقدرته على مواكبة التغيرات الاقتصادية لإعطاء ميزة تنافسية للشركات العاملة في الدولة، مؤكداً أن الشراكة بين القطاعين العام والخاص قوية ومتينة، وأثبتت نجاحها من خلال التناغم بين القطاعين لتحقيق الأهداف المشتركة، وتذليل التحديات وابتكار الحلول المستدامة، بما يسهم في استكمال مسيرة التنمية.

جهد مثمر

ومن جهته، قال وليد الزرعوني رئيس مجلس إدارة «شركة دبليو كابيتال للوساطة العقارية»: إن حفاظ دولة الإمارات على المركز الأول عربياً وتقدمها مرتبتين عالمياً في التصنيف العام للتنافسية العالمية لعام 2019 يؤكد نجاح رؤية القيادة الحكيمة عاماً بعد آخر نحو تحقيق مراتب متقدمة على مؤشرات التنافسية، والذي يأتي نتيجة الجهد المثمر والتنسيق المستمر من الوزراء ورؤساء مجالس إدارات الجهات الاتحادية، على الجهد والتعاون المثمر الذي أدى إلى تحقيق هذا الإنجاز.

وأشار الزرعوني إلى أن دولة الإمارات تسير بخطى ثابتة نحو الانضمام لقائمة أفضل 10 اقتصادات في العالم بحلول عام 2021، بفضل قدراتها التنافسية التي تؤهلها لمزاحمة الاقتصادات العالمية المتقدمة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات