أستاذ جامعي ستيني.. متطوع يشارك في إنجاح العرس الانتخابي

عند مدخل الباب الرئيس لمركز جامعة عجمان الانتخابي، منذ انطلاقة الانتخابات بدورتها الرابعة مطلع أكتوبر الحالي، كان رجل تعدى عمره منتصف الستينيات يرتدي شالاً أخضر اللون، يحمل شعار الدولة والعلم، وهو يستقبل الناخبين بابتسامة لم تفارقه على مدار أيام الانتخابات وتجده أحياناً يقوم بالإشراف والتدريب للناخبين ويعمل بروح الشباب وهو سعيد بمشاركته في هذا العرس الانتخابي.

فخر واعتزاز

الدكتور أحمد ناصر النعيمي الأستاذ السابق بكلية التربية في جامعة الإمارات، يحمل درجة الدكتوراه في فلسفة التربية، وأحد المؤسسين لشبكة جامعة عجمان في عام 1985، ومن مواليد عام 1955، يعرب عن فخره واعتزازه بمشاركته متطوعاً في عمل لجنة انتخابات الدورة الرابعة لاختيار نصف عضوية المجلس الوطني، في إمارة عجمان، والمشاركة في إنجاح العرس الوطني والعمل مع الشباب من الجنسين في الإشراف واستقبال وتدريب وإرشاد الناخبين في مركز جامعة عجمان، وهي أول مرة يشارك ضمن لجان الانتخابات.

خدمة الوطن

يؤكد الدكتور النعيمي أن العمل التطوعي لا عمر له على الرغم من أنه تقاعد عن العمل العام ولكنه مستعد في أي لحظة للعمل متطوعاً لأجل خدمة تراب الوطن والمشاركة مع الأجيال الجديدة في تعزيز قيم الولاء والانتماء للقيادة الرشيدة في الدولة وللوطن، موضحاً أن العمل التطوعي في لجان الانتخابات أتاح له الفرصة للاحتكاك مع جيل الشباب الجديد الذين يعشقون تراب الوطن، كما أن العمل معهم بكل انسجام وأن الأجواء الانتخابية كانت عرساً وطنياً شارك في إنجاحه الجميع لذلك لم يشعر بالتعب أو الإرهاق بل يشعر بالأحاسيس الجميلة وحب الوطن وأهمية رد الجميل له.

يذكر الدكتور النعيمي أن الأجواء الانتخابية في الدولة كانت وطنية بامتياز نسبة لتفاعل المجتمع مع الانتخابات وأن العملية الانتخابية بسهولة ويسر وفي زمن قياسي وذلك نتيجة لتوفير البنية التحتية التقنية الحديثة التي ساهمت في سرعة عملية الإدلاء بالأصوات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات