حمدان بن زايد يطلع على مستجدات المشروع النووي السلمي الإماراتي في براكة

أكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة أن دولة الإمارات العربية المتحدة وبتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تمضي قدما في تعزيز مسيرتها التنموية الرائدة من خلال تنفيذ المشاريع الكبرى الرامية لتنويع وتأمين مصادر الطاقة وزيادة مساهمة الطاقة الصديقة للبيئة في دعم النمو الاقتصادي والاجتماعي في الدولة.

وقال سموه إن توجيهات القيادة الرشيدة بالتركيز على تطوير الكادر البشري الإماراتي قد حققت نتائجها المرجوة عبر إشراك الكوادر الإماراتية الشابة المؤهلة في إدارة العديد من المشاريع التي تتطلب درجة عالية من التخصصية وفي مقدمتها البرنامج النووي السلمي الإماراتي الذي يهدف إلى تنويع مصادر الطاقة واستدامتها إلى جانب دعم جهود دولة الإمارات العربية المتحدة للإيفاء بالتزاماتها الخاصة بمواجهة ظاهرة التغير المناخي.

جاء ذلك خلال استقبال سموه بقصر النخيل سعادة المهندس محمد ابراهيم الحمادي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الامارات للطاقة النووية.

وأضاف سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ان دولة الإمارات وبخطوات مدروسة تعزز مكانتها العالمية الرائدة من خلال المضي قدما في إنجاز المشروع النووي السلمي وفق أعلى معايير السلامة والجودة والشفافية الأمر الذي جعل من هذا المشروع نموذجا يحتذى به من قبل كافة المشاريع النووية السلمية على مستوى العالم.

وأبدى سموه رضاه عن الإنجازات المحققة في المشروع ومدى سير الأعمال في المحطات.

وكان سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان قد اطلع خلال اللقاء على آخر المستجدات في مشروع محطات براكة للطاقة النووية إلى جانب سير الأعمال ونسب الإنجاز وآخر تطورات الأعمال في البرنامج النووي السلمي الإماراتي.

وقدم المهندس محمد ابراهيم الحمادي لسموه شرحا حول آخر الإنجازات في الاستثمار بالعنصر البشري وبناء القدرات والكفاءات والتي تمثلت بحصول 22 إماراتيا من أصل 53 من مشغلي المفاعلات على رخصة تشغيل المفاعلات والتي تعد متطلبا أساسيا للحصول على الرخصة التشغيلية للمحطات الأربع في براكة.

حضر اللقاء سلطان خلفان الرميثي وكيل ديوان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة وسعادة احمد مطر الظاهري مدير مكتب سمو ممثل الحاكم في منطقة الظفرة وسعادة ناصر الناصري الرئيس التنفيذي لشركة براكة الأولى وعدد من موظفي الإدارة العليا بالمؤسسة .

يذكر أن العمليات الإنشائية تتقدم بثبات في محطات براكة للطاقة النووية السلمية حيث وصلت أحدث نسب الإنجاز الكلية في المحطات الأربع إلى 93 بالمائة بينما وصلت نسبة إنجاز المحطة الثانية إلى أكثر من 95 بالمائة والثالثة إلى أكثر من 91 بالمائة والرابعة إلى أكثر من 82 بالمائة بعدما استكملت كافة الأعمال الإنشائية في المحطة الأولى وفقا لأعلى معايير السلامة والجودة العالمية وهي تخضع حاليا لاختبارات شاملة تمهيدا للحصول على رخصة التشغيل من الهيئة الاتحادية للرقابة النووية.

كلمات دالة:
  • حمدان بن زايد ،
  • المشروع النووي السلمي الإماراتي ،
  • براكة،
  • الطاقة الصديقة للبيئة ،
  • الكوادر الإماراتية
طباعة Email
تعليقات

تعليقات