أكدوا التزامهم التام بتنفيذ برامجهم الانتخابية

الفائزون لـ«البيان»: نتعهد بخدمة الوطن والمواطن

أكد الفائزون بعضوية المجلس الوطني الاتحادي أن فوزهم بهذه العضوية تكليف لا تشريف، متعهدين بأن يقدموا ما فيه صالح الوطن والمواطن، وأن يكونوا على قدر المسؤولية التي أولاها لهم أعضاء الهيئة الانتخابية، مؤكدين التزامهم التام بتنفيذ برامجهم الانتخابية والعمل على تحقيق تطلعات الناخبين.

دعم

وأعرب حمد الرحومي، عضو المجلس الوطني الاتحادي، عن بالغ فخره واعتزازه لفوزه للمرة الثالثة على التوالي، في سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ المجلس الوطني، مؤكداً أن ذلك لم يكن ليتحقق لولا دعم القيادة الرشيدة وأبناء إمارة دبي المنتخبين الذين أصبح لديهم وعي سياسي بالعملية الانتخابية وتقدير للجهود المبذولة من أجلهم من قبل المرشحين.

وتقدم الرحومي بالشكر الجزيل لكل من أدلى له بصوته، مشيراً إلى أن فوزه يدل على تقديرهم وقياسه لحجم الجهود التي بذلها من أجلهم خلال الدورات السابقة.

وأكد أنه سيظل على نفس النهج من العطاء لينقل بكل شفافية ووضوح قضايا المواطنين ويتلمس اهتماماتهم ويطرحها بقوة تحت قبة البرلمان.

وتخرج حمد الرحومي طياراً من المملكة المتحدة سنة 1981، وكان عضواً في المجلس الوطني في دورتين متتاليتين، كل دورة تمتد لأربع سنوات من 2011 إلى 2019، وشغل سابقاً مناصب عدة أهمها: رئيس مجلس إدارة اتحاد الصيادين في الدولة، ومدير عام جمعية دبي للصيادين، وكان نائب مسؤول الإنقاذ البري والبحري في شرطة دبي وضابط طيار في شرطة دبي.

ثقة

ورفع أسامة الشعفار، الفائز عن انتخابات المجلس الوطني الاتحادي، في دبي، أسمى آيات الشكر والعرفان إلى القيادة الرشيدة للدولة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، مؤكداً أن ثقة المواطنين هي أكبر فوز يحصل عليه الإنسان، متمنياً التوفيق للجميع في خدمة الوطن الذي يستحق ما هو أكثر.

وقال إن العرس الديمقراطي عكس صورة حضارية عن الإمارات وقدرة أبنائها على اختيار ممثليهم في المجلس، مباركاً نجاح هذا الحدث الوطني، الذي يعد امتداداً لسلسلة الإنجازات التي حققتها الدولة على كل الأصعدة.

وأضاف: إن عملية الاقتراع تميزت بالشفافية، موجهاً شكره لجميع أعضاء المراكز الانتخابية ولجنة الإشراف التي أسهمت في إنجاح العملية الانتخابية، وكذلك فرق المتطوعين والناخبين الذين منحوه صوتهم، مهنئاً الفائزين بالعرس الانتخابي.

ويحمل أسامة الشعفار، درجة البكالوريوس، ويشغل حالياً نائب رئيس مجلس إدارة مجموعة شركات الشعفار ورئيس الاتحادين الآسيوي والإماراتي للدراجات وهو عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي للدراجات وعضو مجلس إدارة اللجنة الأولمبية الوطنية، علاوة على خبرته الطويلة في المجال الإداري، حيث كان مسؤولاً للعلاقات الدولية في المجلس الأولمبي الآسيوي ونائب رئيس اللجنة العليا لطواف الإمارات ورئيس الاتحاد الآسيوي لبناء الأجسام ومؤسس الاتحاد العالمي لبناء الأجسام ورئيسه لمدة أربع سنوات.

دافع

وقالت مريم ماجد خلفان بن ثنية، الفائزة في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي عن إمارة دبي، إن فوزها في الانتخابات وحصولها على ثقة الناخبين، سيكون دافعاً لها على ترجمة الوعود الانتخابية التي طرحتها معاهدة من منحوها صوتها بالعمل من أجل خدمة الوطن والمواطن وتمثيلهم بالصورة الأفضل، مشيرة إلى أن وصولها إلى قبة البرلمان ما كانت لها أن تكون لولا دعم الأهل والمجتمع المحيط.

وتشغل مريم ماجد خلفان بن ثنية، منصب مديرة إدارة الاتصال الحكومي في وزارة الموارد البشرية والتوطين، كما شغلت منصب مديرة إدارة الاتصال وتكنولوجيا المعلومات في مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال، والعديد من الوظائف والمناصب الإدارية في محاكم دبي والمكتب الهندسي لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

وتخرجت مريم بامتياز من كليات التقنية العليا تخصص إدارة نظم المعلومات، وحازت على عدد من الشهادات المهنية في مجال القيادة، وتمتلك بن ثنية 22 عاماً من الخبرة المهنية في مجال التكنولوجيا وقطاع الاتصال.

مسؤولية

وتقدمت سارة محمد أمين فلكناز، الفائزة بعضوية المجلس الوطني عن إمارة دبي بالشكر إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، مؤكدة أنها ثقة غالية ستسعى لترجمتها من خلال التزامها بالوعد الذي قطعته وهو أن تكون دائماً بقدر المسؤولية في أي موقع تعمل فيه.

وقالت إن انتخابها رسالة إيجابية يبعثها شعب الإمارات اليوم ليؤكد فيها إيمانه بقدرة الشباب على تمثيل دولتهم خير تمثيل لاسيما وأنهم يشكلون النسبة الأكبر في الدولة علاوة على إيمانهم بالمرأة ودورها الحيوي وتحديداً ما تقدمه لأسرتها ومجتمعها والدولة.

وتحمل سارة فلكناز درجة البكالوريوس في إدارة الأعمال من الجامعة الأمريكية في الشارقة، حيث التحقت عقبها للعمل بموانئ دبي العالمية واستمرت لمدة ثماني سنوات كمدير تنفيذي للعمليات، ومن ثم كمدير إدارة الابتكار في موانئ دبي العالمية، ومثلت فلكناز الدولة ضمن فريق لجذب الدول والشركات للمشاركة في إكسبو 2020 وتشغل حالياً عضو مجلس السعادة التابع للإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي وعضو مجلس المستشارين لصندوق محمد بن راشد للابتكار التابع لوزارة المالية.

شكر

وقالت ناعمة المنصوري، الفائزة من إمارة أبوظبي: أشكر كل من سعى معي لتحقيق الفوز في الانتخابات، مشيرة إلى أن الحملة الانتخابية لها قامت بدور كبير، معاهدة المواطنين بالعمل لإيصال أصواتهم إلى الجهات المسؤولة.

وناعمة المنصوري حاصلة على بكالوريوس في التربية من جامعة الإمارات، وأمضت نحو 25 عاماً في خدمة الوطن والأعمال الإنسانية، وبدأت عطاءها ونجاحاتها بخدمة أصحاب الهمم من فئة المكفوفين كأول مدرسة متخصصة بطريقة برايل بمركز أبوظبي للرعاية والتأهيل، وحصلت على جائزه كونها أول إماراتية تتقن لغة برايل في عام 1999.

وتوجهت إلى العمل الإنساني ليمتد نشاطها إلى كل إمارات الدولة بالعمل في هيئة الهلال الأحمر الإماراتي كمديرة إدارة المساعدات المحلية.

رؤية

وتوجه سهيل بن نخيرة العفاري، الفائز في أبوظبي بالشكر والتقدير للقيادة الرشيدة، مؤكداً أن الرؤية الحكيمة لقادتنا ساهمت في إنجاح هذه التجربة الانتخابية الوطنية بامتياز، وهي واحدة من التجارب المتطورة في المنطقة. وأضاف: لا شك أن الفوز لجميع من شارك في الانتخابات سواء في الترشيح أو في الانتخابات.

وتابع: لقد أكد الناخبون أنهم على قدر عالٍ من المسؤولية، وكذلك المرشحون سواء من فاز منهم أو من لم يحالفهم الحظ، فقد كسبنا جميعاً تجربة ديمقراطية وطنية بامتياز.

وسهيل بن نخيرة العفاري، ضابط متقاعد في القوات المسلحة، وخريج كلية زايد العسكري، وكلية القيادة والأركان، ورئيس مجلس إدارة مجموعة متاجر رويال هورايزون، ورئيس مجلس إدارة مدرسة الدار الخاصة، وعضو جمعية المؤازرة الإماراتية لمرضى السرطان.

تجربة وطنية

وتوجه خلفان راشد النايلي الشامسي، من أبوظبي بالشكر والتقدير للقيادة الرشيدة التي وفرت هذه الأجواء الديمقراطية التي ساهمت في إنجاح هذا العرس الديمقراطي.

وخلفان الشامسي من مواليد مدينة العين 1977، حاصل على البكالوريوس من جامعة الإمارات وماجستير في الإدارة من الجامعة الكندية في دبي، ومدير مجموعة النايلي العقارية، كما عمل في مركز الإحصاء في أبوظبي، وفي بلدية العين.

رعاية

وأكدت الدكتورة موزة العامري، من أبوظبي، أن فوزها ثقة كبيرة تعتز بها، وهو فوز لكل نساء الإمارات، بفضل الرعاية التي أولتها حكومتنا الرشيدة للمرأة ومكنتها وعملت على زيادة نسبة تمثيلها في عضوية المجلس الوطني، مما كان له الأثر الكبير في تعزيز دورها ومكانتها في الدولة والمجتمع.

والدكتورة موزة العامري من مواليد مدينة العين، وخريجة كلية الطب في جامعة الإمارات، ورئيسة قسم سرطان الثدي في مستشفى توام.

برنامج

وأكد حميد علي العبار الشامسي، الفائز بالمركز الأول في الشارقة: سعيد وفخور بحصولي على أعلى الأصوات من بين قائمة مرشحي الإمارة، وأتمنى أن أكون عند حسن ظن الناخبين الذين منحوني أصواتهم، وعلى قدر المسؤولية لتمثيلهم في المجلس الوطني.

وأشار إلى أن برنامجه الانتخابي تضمن تقديم المساعدة في طرق العلاج لمرضى السرطان، وأصحاب الهمم، إضافة إلى تقديم خدمات اكثر شمولية، إضافة إلى محور آخر يتعلق بالاستثمار في العناية بالأبناء، والمتقاعدين والمعلمين.

وحميد الشامسي، حاصل على الدبلوم المهني في العمل البرلماني من جامعة الشارقة والدبلوم المهني العقاري من جامعة الشارقة وحاصل أيضاً على مجموعة دورات تأهيلية في عدة مجالات.

ويحمل خبرة 11 سنة في القوات المسلحة، و21 سنة في دائرة التسجيل العقاري في حكومة الشارقة، و3 سنوات في جمعية الإمارات للمكفوفين، و25 سنة في القطاع الرياضي والتطوعي.

تطور

وتوجه الفائز عدنان حمد، الذي استحوذ على المركز الثاني في الشارقة بالشكر إلى القيادة الرشيدة على ثقتها الكبيرة في أبنائها، في ظل تجربة برلمانية تشهد تطوراً كبيراً، دورةً بعد دورة، معاهداً الجميع على بذل قصارى جهده ليكون على قدر المسؤولية.

ويأمل حمد أن يوفق في خدمة المواطنين، ومعالجة قضاياهم، والعمل على طرح الحلول لها، بما يحقق المصلحة العامة.

وحصل عدنان حمد على ماجستير القانون الرياضي2018 وماجستير الإدارة الرياضية 2011 وبكالوريوس آداب علم اجتماع 1986.

ومن خبراته: نائب رئيس المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة 2012-2015، والرئيس التنفيذي للقنوات العربية والعالمية في شبكة راديو وتلفزيون العرب 2010، والمستشار الإعلامي والتسويقي لشركة IMG الأمريكية 2001.

تكليف

وعبر الفائز عبيد الغول، من الشارقة عن فرحته بهذا الفوز، الذي اعتبره تكليفاً لا تشريفاً من قبل الناخبين في إمارته، معرباً عن التزامه بالإيفاء بوعوده الانتخابية التي طرحها في برنامجه الانتخابي.

وأعرب عن تطلعه للقيام مع بقية زملائه الأعضاء بدورهم على الوجه الأكمل لخدمة أبناء الوطن وتعزيز سعادة أسعد شعب، والمساهمة في مسيرة تقدم وتطور وطننا في المجالات كافة.

وعبيد الغول حاصل على ماجستير في الإدارة والدراسات الاستراتيجية من جامعة مؤتة في الأردن، وبكالوريوس في التاريخ من جامعة الإمارات، ودبلوم اللغة الانجليزية من الولايات المتحدة الأمريكية ودبلوم الدراسات العليا في إدارة الموارد البشرية.

ومن خبراته ضابط في القوات المسلحة، ومعلم في كلية القيادة والأركان، وممثل الدولة دبلوماسياً في جمهورية الصين الشعبية ورئيس شعبة التعاون الآسيوي والأفريقي في وزارة الدفاع ورئيس شعبة التعاون مع دول الخليج العربي والدول العربية في وزارة الدفاع.

مبادرات

وتوجه محمد الكشف، الفائز في أم القيوين بالشكر الجزيل لكل من أدلى له بصوته.

ويعمل الكشف بالقيادة العامة لشرطة أم القيوين، كما أنه حاصل على بكالوريوس في الإعلام، وهو قائد لفريق تطوعي يشارك ويساهم في كل المبادرات الوطنية والاجتماعية والإنسانية وحاصل على وسام خدمة المجتمع من وزير الداخلية.

رفعة الوطن

وتوجه محمد احمد اليماحي، الفائز في الفجيرة بالشكر والتقدير للقيادة الرشيدة ولكل الناخبين على منحه هذه الثقة في الترشح والمشاركة في انتخابات المجلس الوطني للمرة الثانية، لكي يساهم في بناء ورفعة الوطن تماشياً مع توجيهات حكومة الإمارات.

وأكد مواصلة مشواره في خدمة الوطن والمواطن والعمل على تلمس احتياجات وتطلعات المواطنين وتوصيل صوتهم للمجلس الوطني لمناقشتها.

كما عبرت صابرين اليماحي عن سعادتها، قائلة: اليوم هو فوز لكل المشاركين في هذا العرس البرلماني، وأن فوزها يعكس الموقف القوي الذي وصلت إليه المرأة الإماراتية بفضل التمكين والإشراك السياسي لها في الإمارات.

وصابرين اليماحي حاصلة على بكالوريوس في الخدمة الاجتماعية وهي موظفة في محكمة دبا الفجيرة وعضو في جمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية، وأيضاً عضو في «نادي الإمارات للقراءة».

وشغلت منصب مدير مبادرة واحة حواء في جمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية.

تواصل

وأعرب احمد حمد بوشهاب من عجمان عن سعادته لفوزه في انتخابات المجلس الوطني، مؤكداً حرصه على خدمة الوطن والمواطن وتبني قضاياه تحت قبة البرلمان.

ويعمل احمد حمد بوشهاب رئيس قسم أول في النيابة العامة بإمارة دبي بخبرة تقارب 25 عاماً في مجال القانون والتشريعات وإجراءات المحاكم.

واستهل مسيرته المهنية فور حصوله على بكالوريوس في الإدارة العامة والحقوق في العام 1994، وتكللت هذه المسيرة بعدد من شهادات الشكر والتقدير.

وأكدت هند حميد العليلي من عجمان أن الفوز في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي مسؤولية كبيرة، مؤكدة أنها ستعمل على التواصل مع المواطنين لنقل أصواتهم إلى الجهات المسؤولة.

وتعمل العليلي مصلحة منازعات في وزارة العدل، وإدارية رئيسية في شعبة مراكز تحفيظ القرآن الكريم في الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، وعضو مجلس شباب عجمان الدورة الأولى، كما تحمل رخصة محامي ومدرب دولي معتمد، كما تحمل درجة الماجستير في القانون العام وتحضر الآن في درجة الدكتوراه في القانون، وحائزة على دبلوم مهني في العمل البرلماني، وخريجة برنامج عجمان لإعداد القادة الدفعة الثانية.

صورة مشرفة

قال يوسف عبدالله بطران الشحي، الفائز الأول في رأس الخيمة، إن خروج العرس الوطني بهذه الصورة المشرفة هي نتائج سياسة التمكين لأبناء الوطن ومنحهم الفرصة لاختيار ممثليهم عبر تجربة انتخابية تليق باسم الإمارات.

وأكد سعيد راشد عبدالله العابدي، الفائز بالمركز الثاني في رأس الخيمة نجاح الرؤية الحكيمة للقيادة الرشيدة في سياسة التمكين الوطني والتي ساهمت في إنجاح هذه التجربة الانتخابية.

وقال أحمد محمد الشحي، الفائز بالمركز الثالث في رأس الخيمة أن خروج العرس الانتخابي بهذه الصورة اللائقة باسم دولة الإمارات وشعبها يأتي نتيجة لجهود قيادتنا الرشيدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات