شهادات تقدير وورود للناخبين في البرشاء

استقبل المركز الانتخابي في مبنى الهوية بالبرشاء الناخبين الذين اصطحبوا أطفالهم بالورود والشوكولاتة، كما وزع شهادتي تقدير على أول وآخر ناخب، حيث حضر الأول في الساعة 7:45 دقيقة صباحاً قبل بدء التصويت، وخصص المركز منطقة للعب الأطفال.

وأكد أحمد محمد بن حميدان نائب مدير عام ديوان صاحب السمو الحاكم رئيس لجنة إمارة دبي في انتخابات المجلس الوطني، أن كل المراكز الانتخابية شهدت سلاسة وتيسيراً على المواطنين الناخبين، وشهدت العملية الانتخابية انضباطاً ومتابعة حثيثة من الجهات المختصة، مشيراً إلى أن التجربة الانتخابية في دورتها الرابعة أكثر نضجاً في جميع مراحلها من الانتخابات السابقة بفضل الدعم المستمر وحرص القيادة الرشيدة على توسيع القاعدة الانتخابية وفق مراحل انتخابية مدروسة، وجاءت نتيجة خبرات متراكمة حول هذه التجربة المتميزة، وهو ما يسهم في تقديم نموذج انتخابي وطني رائد يعزز نهج الشورى ويتيح الفرصة أمام المواطنين للمشاركة في اختيار ممثليهم في المجلس الوطني الاتحادي والإسهام معهم يداً بيد في رسم ملامح مستقبل الدولة.

شفافية

وأفاد محمد السويدي رئيس المركز الانتخابي في مبنى الهوية بالبرشاء، بأن عملية التصويت تتم بسرية تامة، وبدون أي تأثير على الناخبين، لافتاً إلى أن القانون كفل وجود المرشحين في اللجان لمزيد من الشفافية.

وأضاف أن المركز ضم 22 جهازاً للتصويت، منها جهاز لأصحاب الهمم، كما تم توفير كل سبل الدعم، منها التدريب على التصويت في مدخل المركز الذي جاء بطريقة سهلة ومبسطة.

ولفت فهد البنا إلى أنه حرص على اصطحاب أبنائه وزوجته للمشاركة في العرس الانتخابي، منوهاً إلى أن ذلك يعزز في نفوسهم أهمية المشاركة في الانتخابات لرسم مستقبل الوطن.

وأكدت شيخة الحرفي الشحي التي حضرت برفقة زوجها سعيد المزروعي أنها تابعت أغلب البرامج الانتخابية للمرشحين قبل الاختيار، وركزت على البرامج التي تتعلق بتقديم الدعم لكبار المواطنين وما يخص الصحة، لافتة إلى أن السمعة الطيبة والخلفية والسيرة الذاتية للمرشح عوامل حرصت على معرفتها قبل التصويت، كما أنها حرصت على منح المرشحين الجدد فرصة.

وحضرت الطفلة عائشة خالد بن حماد 3 سنوات مع والدتها منى سلمان الصابري والوالد خالد محمد، للمشاركة في العملية الانتخابية، حيث قام والداها بشرح الأمر لها ببساطة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات