التصويت المبكر بلا مخالفات انتخابية في رأس الخيمة

حضور لافت من الناخبين في رأس الخيمة | تصوير: إبراهيم صادق

جرت في رأس الخيمة عملية التصويت المبكر لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي، ولم يتم تسجيل مخالفات ضد المرشحين والمرشحات.

وأكد محمد أحمد الكيت المستشار في الديوان الأميري عضو لجنة رأس الخيمة للانتخابات، أن إقبال المواطنين والمواطنات من أعضاء الهيئة الانتخابية على التصويت المبكر خلال الأيام الثلاثة، يؤكد الحس الوطني العالي للناخبين، ومدى حرصهم على الارتقاء بالعمل البرلماني في دولة الإمارات.

لافتاً إلى أن إمكانية إدلاء الناخب والناخبة بأصواتهم في أي مركز اقتراع على مستوى الدولة ساهم في تسهيل الإجراءات والمشاركة بكثافة في عملية التصويت.

وأشار إلى أن عملية التصويت التي تبدأ يوم الانتخابات الرئيسي غداً السبت سيكون من الساعة الثامنة صباحاً وحتى الثامنة مساءً ليتم بعدها احتساب الأصوات وإعلان النتائج، متوقعاً ارتفاع أعداد التصويت من الهيئة الانتخابية في رأس الخيمة في ظل توزيع مراكز التصويت بمختلف مناطق الإمارة.

مؤكداً أن حرص العديد من العائلات على اصطحاب أبنائهم وأمهاتهم من كبار المواطنين، للأدلاء بأصواتهم يعكس حرص الشعب الإماراتي على تنمية الحس الوطني في العرس الانتخابي.

وأكد أحمد عبيد الطنيجي عضو لجنة انتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019 في رأس الخيمة، عدم تسجيل مخالفات ضد المرشحين والمرشحات خلال فترة التصويت المبكر، لافتاً إلى أن ارتفاع نسبة التصويت المبكر للمواطنين والمواطنات من مختلف الفئات العمرية، وخاصة العنصر النسائي الذي يشهد كثافة خلال الفترة الصباحية وحتى اللحظات الأخيرة من إغلاق مركز التصويت.

وأشار إلى أن مقر اللجنة يضم 45 متطوعاً يقدمون جميع سبل الدعم للناخبين والناخبات وحتى انتهاء عملية التصويت وخروجهم من المركز.

لافتاً إلى أن اللجنة رصدت بعض الملاحظات حول تجمعات الناخبين خارج مقر اللجنة قبل عملية التصويت وبعدها والتي تم التعامل معها، مؤكداً أن تواجد المرشحين والمرشحات في المنطقة المخصصة لهم يؤكد حجم تفاعلهم وحرصهم على التواجد لتشجيع الناخبين على المساهمة في المشاركة بالعرس الوطني.

عرس انتخابي

من جانبهم، أكد عدد من الناخبين والناخبات أمس في ثالث أيام التصويت المبكر، أن الوطن هو الفائز بهذا العرس الانتخابي، سواء ناخبين أو مرشحين، مشيرين إلى أن المرشحين والمرشحات الذين لن يحالفهم الفوز سيكون لديهم الخبرة الكافية والوعي المجتمعي بتقديم أنفسهم من جديد وإعداد أنفسهم للدورة القادمة، حيث أجمع أعضاء اللجنة الانتخابية أن أصواتهم أعطوها لمن يستحق من المرشحين الأكثر مشاركة وتواجداً في المجتمع.

وأعرب الناخبون والناخبات عن سعادتهم بالتنظيم والخدمات داخل وخارج لجنة التصويت والتي وصفوها بالممتازة، من خلال تسهيل الإجراءات والمساعدة المقدمة لكبار المواطنين وأصحاب الهمم في التصويت، داعين أعضاء الهيئة الانتخابية على أداء واجبهم الوطني بالمشاركة في التصويت غداً السبت اليوم الرئيسي لعملية الاقتراع في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي، وترشيح أفضل من يمثلهم وينقل تطلعاتهم.

وأكد إبراهيم البلوشي أن الإقبال على التصويت المبكر ينم عن وعي وحس وطني ومسؤولية كبيرة يتمتع بها أبناء الإمارات، مشيراً إلى أن الإقبال الكبير خلال مرحلتي التصويت المبكر، وخارج الدولة، سيكون بمثابة المحفز لباقي أعضاء اللجنة الانتخابية خلال اليوم الرئيسي، داعياً الجميع لاغتنام هذه الفرصة، واختيار الشخص القادر على خدمة الوطن والمواطن.

وقالت موزة الحبسي: إن الإقبال المتميز خلال مرحلة التصويت المبكر اشعلت المنافسة بين المرشحين والمرشحات، متوقعة ارتفاع نسبة التصويت غداً السبت، والتي سيفوز بها صاحب الخبرات والمشاركة المجتمعية والبرنامج الانتخابي الواقعي القادر على قراءة احتياجات المجتمع وإيصالها إلى المسؤولين، مؤكدة أن المشاركة في التصويت واجب ومسؤولية وطنية بهدف إنجاح العملية الانتخابية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات