«الوطنية للانتخابات»: لا دعاية انتخابية بعد صلاة الجمعة

تنتهي اليوم، بعد صلاة الجمعة فترة الحملات الدعائية لمرشحي انتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019، والتي انطلقت في 8 من سبتمبر الماضي على مدى 27 يوماً متواصلة.

وشددت اللجنة الوطنية للانتخابات على عدم جواز إقامة أي شكل من أشكال الدعاية، عقب إعلان وقف عمل الحملات (بعد صلاة الجمعة يوم الرابع من أكتوبر)، مع إمكانية الاستفادة من مظاهر الحملات الإعلامية السابقة على هذا التاريخ، التي يمكن أن تبقى كما هي من دون أن يتم زيادتها.

وقالت: «تجوز ممارسة الدعاية الانتخابية، خلال الفترة الزمنية المخصصة لذلك فقط، والتي تم إعلانها في الجدول الزمني للانتخابات، الذي حصر فترة الدعاية الانتخابية من الأحد الثامن من سبتمبر إلى الجمعة الرابع من أكتوبر»، محذرة من إقدام أي مرشح على الدعاية بعد انتهاء فترة الدعاية الانتخابية، باعتبارها مخالفة انتخابية تستوجب عقوبة إدارية.

وكانت اللجنة الوطنية للانتخابات قد أعلنت في الشهر الماضي، انطلاق الحملات الدعائية لمرشحي انتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019، التي تستمر لمدة 27 يوماً، لعرض برامجهم الانتخابية التي يتنافسون على الفوز من خلالها بأصوات الناخبين من أعضاء الهيئات الانتخابية خلال الانتخابات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات