الظفرة.. المرأة تسجل حضوراً لافتاً في اليوم الثاني

أكد الدكتور أحمد المنصوري رئيس المركز الانتخابي في منطقة الظفرة، في اليوم الثاني من التصويت المبكر، على ارتفاع معدل الوعي السياسي لدى الناخبين، حيث حازت البرامج الانتخابية على النصيب الأكبر من الأصوات، متعدية نصيب الأقارب والمعارف والعائلات، مشيراً إلى أن الحضور النسائي، هو السمة الأبرز في اليوم الثاني، إذ لوحظ منذ اللحظات الأولى من فتح باب التصويت، توافد الكثير من النساء، الأمر الذي يعكس حس المسؤولية الذي تتمتع به المرأة الإماراتية.

سهولة ويسر

وبيّن أن منذ اللحظة الأولى لفتح باب الانتخاب، كان هناك إقبال جيد من الناخبين، والذين أدوا عملية التصويت بسهولة ويسر، حيث تم توفير المنسقين المؤهلين لمساعدة الناخبين، والإجابة عن جميع استفساراتهم ومساعدتهم، لا سيما في ما يتعلق بطريقة التصويت الإلكتروني.

وذكر أن الفترة الزمنية التي يستغرقها الناخب منذ دخوله اللجنة حتى خروجه منها بعد الإدلاء بصوته، لا تتراوح ما بين دقيقة إلى دقيقتين، نظراً لسهولة الإجراءات ووضوحها التام.

وشهد اليوم الثاني من التصويت المبكر بلجنة إمارة أبوظبي في منطقة الظفرة، حضوراً من كافة الأعمال من الجنسين، كما شهد حضور اللواء ركن طيار فارس المزروعي قائد عام شرطة أبوظبي، وعويضة مرشد المرر رئيس دائرة الطاقة، واللذان أدليا بصوتيهما، واطلعا على تجهيزات المركز من الدكتور أحمد المنصوري.

كبار المواطنين

وعبّر عدد من كبار المواطنين الذين جاؤوا إلى المراكز الانتخابية للأدلاء بأصواتهم، عن سعادتهم بحسن التنظيم، ودعا حمتوت سعيد الراشدي ثمانيني، كل من ورد اسمه في القوائم الانتخابية، القدوم للتصويت وأداء واجبه الوطني، مشدداً على ضرورة أن يكون المرشح متفاعلاً مع أفراد المجتمع، بعد فوزه بعضوية المجلس الوطني الاتحادي.

وأكد سالم بن مسلم العامري (80 عاماً)، أن عملية التصويت لم تستغرق سوى ثوانٍ، مشيداً بحسن تنظيم قاعة التصويت، واستخدام التقنية، وتعدد الأجهزة المستخدمة في التصويت، ما سهل إدلاء الناخب بصوته، مشيراً إلى أنه حرص على القدوم في الدقائق الأولى من فتح باب التصويت، تماشياً مع شعار انتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019 «صوتك ثقة وطن».

ومن جانبه، دعا مصبح المزروعي (82 عاماً)، الناخبين إلى انتخاب من يستحق عضوية المجلس الوطني الاتحادي، ولتمثيل المواطنين خير تمثيل، والابتعاد عن التصويت وفقاً للصداقة أو صلة القرابة.

وحضر عبد الله سالم الشنتوت (95 عاماً) للإدلاء بصوته لمن يستحق، متحدياً صعوبة الحركة، حيث اختار من يراه جديراً بعضوية المجلس الوطني الاتحادي.

وفي لفتة إنسانية، ساعد فريق إدارة المركز الانتخابي بلجنة إمارة أبوظبي بمنطقة الظفرة، مواطناً ثمانينياً (87 عاماً)، للإدلاء بصوته في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي، بدءاً من حمله وإنزاله من المركبة، ووضعه على الكرسي المتحرك المتوفر بالمركز، وإيصاله للأجهزة الإلكترونية الخاصة بالاقتراع، ومن ثم إرجاعه إلى مركبته مرة أخرى.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات