«التغيّر المناخي» تطلق المرحلة الأولى من «بوابة مزرعتي المستدامة»

أطلقت وزارة التغير المناخي والبيئة المرحلة الأولى من «بوابة مزرعتي المستدامة» للإرشاد الزراعي والبيطري، والتي تهدف إلى تطوير منظومة خدمات الإرشاد الميداني لهذين القطاعين الحيويين بما يضمن رفع كفاءتهما الإنتاجية وتحقيق استدامتها. وتستهدف البوابة التي تضم 3 مراحل، تحقيق الأتمتة الكاملة لخدمات الإرشاد بما يضمن اكتمال المراحل كافة، وانتظام تقديم هذه الخدمات بشكل دوري ومحدد للمتعاملين دون الحاجة إلى مراجعتهم للوزارة أو تقديم طلبات الحصول على الخدمة.

وتعمل المرحلة الأولى التي تم إطلاقها على تعزيز اعتماد المزارعين ومربي الحيوانات لأحدث النظم الزراعية مثل الزراعة المائية والعمودية التي تضمن تحقيق كفاءة القطاع وزيادة حجم الإنتاج الزراعي والحيواني وضمان سلامة الغذاء، وتضم البوابة في مرحلتها الأولى 4 خدمات متاحة عبر موقع الوزارة الإلكتروني، تشمل: إطلاق أدلة إرشادية إلكترونية فنية متخصصة في المجال الزراعي والبيطري، وأتمته الرزنامة الزراعية، كما تم تطوير خدمتي طلب الإرشاد الزراعي والبيطري لتصبح أكثر ملاءمة للمتعاملين.

وتعليقاً على الإطلاق قال معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة: «عكفت الوزارة على تطوير منظومة الإرشاد الميداني الزراعي والبيطري والخدمات المتعلقة بها كافة، تنفيذاً لرسالة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، للموسم الجديد، والتي أكدت أن مكان العمل الحقيقي للمسؤولين هو الميدان للاستماع عن قرب للجمهور والمتعاملين وتلبية احتياجاتهم».

وأضاف معاليه: «مع اكتمال المراحل الـ 3 سيوفر قاعدة بيانات متكاملة للقطاع الزراعي وتربية الثروة الحيوانية سيتم من خلالها إعداد تقارير تحليلية تعزز من عمليات اتخاذ القرار ورسم الخطط والاستراتيجيات المستقبلية بما يسهم في تعزيز كفاءة القطاع وزيادة إنتاجيته واستدامته».

وتضم الأدلة الإرشادية بيانات متكاملة حول العمليات الزراعية والمحاصيل الملائمة للبيئة المحلية، والإجراءات العلمية والفنية المطلوبة لتطبيق نظم الزراعة الحديثة لضمان تحقيق كفاءة الإنتاج واستدامته بشكل مفصل كالزراعة العضوية والزراعة المائية، فيما تضم الأدلة الإرشادية البيطرية كل المعلومات المتعلقة بمعايير الرفق بالحيوان والإجراءات الواجب اتباعها في مزارع تربية الثروة الحيوانية لضمان سلامة وصحة الحيوانات ورفع كفاءتها الإنتاجية، وأهم الأمراض التي يمكن أن تصيبها وكيفية التعامل معها وأهم اللقاحات الممكن استخدمها وكيفية الاستخدام.

وتوفر الرزنامة الزراعية توضيحاً للفترات الزمنية للعمليات الزراعية الموصى بها للمحاصيل المختلفة وفق الظروف المناخية للبيئة المحلية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات