رأس الخيمة.. النساء يتصدرن المشهد في التصويت

شهدت لجنة التصويت في رأس الخيمة لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019، إقبالاً كبيراً من أعضاء الهيئة الانتخابية البالغ عددهم الإجمالي 55289 عضواً في إمارة رأس الخيمة، حيث تصدرت مشاهد ارتفاع أعداد النساء وحافلات النقل الجماعي للناخبين والناخبات مشهد اليوم الثاني على أجهزة الاقتراع الإلكترونية بمركز أرض المعارض «إكسبو».

وأكد أحمد عبيد الطنيجي عضو لجنة انتخابات المجلس الوطني الاتحادي في رأس الخيمة، أن التوقعات تشير إلى استمرار تدفق الناخبين، حيث شهدت الفترة الصباحية لليوم الثاني إقبالاً كبيراً من الناخبين والناخبات، لافتاً إلى أن وصول عدد الأصوات المسجلة في اليوم الأول إلى 2800 صوت، مشيراً إلى أن حجم الإقبال في اليوم الثاني يؤكد الحس الوطني للناخبين ومدى حرصهم على تعزيز مكتسبات الدولة في مختلف القطاعات، ومنها تفعيل دور المجلس الوطني الاتحادي، والمساهمة في الارتقاء بالعمل البرلماني، وإنجاح العرس الوطني.

وأشار إلى أن اللجنة وفرت كل الدعم للناخبين والناخبات بتوفير شاشات للتدريب قبل بدء التصويت الذي لا يستغرق أكثر من 15 إلى 20 ثانية، بالإضافة لتوفير ممر خاص للسيدات المنقبات للتأكد من صحة البيانات الشخصية لهن، مشيراً إلى أن عملية الاقتراع بين تفعيل البطاقة والإدلاء بالصوت لا تتعدى 3 دقائق وهي الفترة المتاحة للناخب أو الناخبة للتصويت وعدم السماح بوجود أكثر من شخص على شاشة الاقتراع، وتمثل مرحلة التصويت المبكر محطة جديدة من محطات الإنجاز في دولة الإمارات وفق أعلى المعايير العالمية.

تفاصيل

وأضاف الطنيجي: تشهد الفترة المسائية من عملية الاقتراع ارتفاع أعداد الناخبين، وهو الأمر المتوقع خلال فترة التصويت المبكر، لافتاً إلى أن وجود 5 مراكز تم توزيعها على جغرافيا على مستوى الإمارة في الخامس من أكتوبر اليوم الرسمي للانتخابات وستكون في المركز الرئيسي بأرض المعارض «إكسبو»، ومركز شباب الغيل بالمناطق الجنوبية للإمارة، ومركز الهوية الرئيسي، ومركز الهوية في الرمس، وكلية التقنية العليا للطالبات سيساهم في ارتفاع حجم الكتلة التصويتية للناخبين والناخبات.

وشهدت لجنة التصويت في مركز أرض المعارض «إكسبو» إقبالاً كبيراً من رحلات الحافلات الجماعية لنقل الناخبين والناخبات من المناطق البعيدة إلى مقر اللجنة، فيما واصلت الناخبات تصدرهن للمشهد الانتخابي خلال اليوم الثاني، حيث أكدت سمية حارب مدير منطقة رأس الخيمة التعليمية، حرص الدوائر الحكومية والخاصة على توفير الوقت للموظفين والموظفات للخروج والإدلاء بأصواتهم، مشيرة إلى أن التصويت المبكر ساهم في تعزيز سير العملية الانتخابية وإتاحة الفرصة أمام أعضاء الهيئات الانتخابية للإدلاء بأصواتهم.

وأشارت موزة الخابوري عضو اللجنة الأمنية لانتخابات المجلس الوطني الاتحادية، إلى تعاون أعضاء الهيئة الانتخابية مع الإجراءات التي ساهمت في تقليل الوقت المستغرق لعملية التصويت، مشيرة إلى أن توفير القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة للمركبات الكهربائية وتخصيصها لنقل الناخبين والناخبات من بوابات الدخول للوصول إلى مقر التصويت والعودة بهم ساهم في رفع مؤشر السعادة بين الجميع، مؤكدة أن الخدمة تأتي من منطلق الحرص على تقديم خدمات نوعية داخل اللجنة وخارجها وتوفير الراحة والوقت على الناخبين.

وأكد محمد الحبسي من أصحاب الهمم، أن عملية التصويت لم تستغرق دقائق معدودة منذ دخوله إلى مقر اللجنة للتصويت، بالإضافة لوجود المرشدين من المتطوعين الذين قدموا المساعدة في إنهاء الإجراءات، مشيراً إلى حرص أصحاب الهمم على المشاركة في القيام بدورهم الوطني لاختيار المرشح الذي يستحق صوتهم، والذي يمتلك القدرات والخبرات التي تمكنه من تطوير الخدمات المقدمة لأصحاب الهمم.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات