«الصحة»: مبادرات استثنائية لإسعاد كبار المواطنين

أكد الدكتور يوسف محمد السركال، الوكيل المساعد لقطاع المستشفيات في وزارة الصحة ووقاية المجتمع، أن الوزارة تضع صحة كبار المواطنين على رأس أولوياتها، وأجرت تعديلات أساسية على هيكلة العمل لتوفير مستشفيات صديقة لكبار المواطنين.

كما أطلقت مبادرات استثنائية لإسعاد كبار المواطنين وتتناسب مع مكانتهم ومنزلتهم الهامة في المجتمع، ومنها مبادرة الرعاية الصحية المتنقلة ومبادرة عونك، لتحقيق الارتقاء المستمر بنوعية خدماتها الوقائية والعلاجية والتعزيزية لهذه الشريحة المجتمعية الهامة، التي أولتها قيادتنا الرشيدة اهتماماً بالغاً، عرفاناً بدورها المحوري في بناء الوطن، ورداً للجميل وترجمة للقيم والتقاليد الأصيلة التي يتسم بها مجتمعنا.

سياسات

ولفت إلى أن الوزارة قامت بتغيير مسمى مستشفى عبيد الله لكبار السن وأمراض الشيخوخة في رأس الخيمة، ليصبح الاسم الجديد «مستشفى عبيد الله لعلاج كبار المواطنين»، وإعادة ابتكار مجمل الخدمات الصحية لهم وتكييف البروتوكولات والسياسات الصحية لتتناسب مع متطلبات «كبار المواطنين».

من ناحيتها، أشارت الدكتورة كلثوم البلوشي، مدير إدارة المستشفيات، إلى أن الخدمات التي تقدم لكبار السن تشمل الخدمات التشخيصية، والاستشارات الطبية والخدمة السريعة، وخدمة المواعيد، وخدمة نقل المسنين، وتوفير فريق طبي مدرب ومنحهم الأولوية في صرف الأدوية في جميع صيدليات الوزارة، والمراجعة المستمرة للأصناف الدوائية، للتأكد من توفر جميع الأدوية، والتأكد من وضع ملصق التعليمات الكاملة على جميع أدوية المريض وخدمات توصيل الأدوية.

اعتماد

إلى ذلك، أشار الدكتور يوسف الطير، مدير مستشفى عبيد الله لعلاج كبار المواطنين، إلى تصدر دولة الإمارات كافة الدول العربية في متوسط العمر المتوقع عند الولادة (77 سنة)، فيما بلغ مؤشر متوسط العمر الصحي 67.9 حسب إحصائيات عام 2016، ويعد مؤشر متوسط العمر الصحي المتوقع أحد المؤشرات الرئيسية المعتمدة لقياس مدى تطور النظام الصحي في الدول.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات