«صحة دبي» تحتفل باليوم العالمي للمسنين

الإمارات الأولى عالمياً بانخفاض عبء الشيخوخة على الاقتصاد

■ خدمات متميزة تقدمها «صحة دبي» لكبار المواطنين | من المصدر

أكدت الدكتورة سلوى السويدي استشاري طب المسنين ومدير مركز سعادة كبار المواطنين في هيئة الصحة بدبي، أن التقرير الإحصائي السنوي للهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء أظهر أن دولة الإمارات تحتل المرتبة الأولى عالمياً في انخفاض عبء شيخوخة المجتمع على التنمية الاقتصادية، حسب الكتاب السنوي للتنافسية العالمية.

فيما أكدت إحصائيات منظمة الأمم المتحدة الأخيرة أنه للمرة الأولى عالمياً خلال العام الماضي 2018 زاد عدد الأشخاص ممن هم أكبر من 65 سنة على عدد الأطفال تحت سن 5 سنوات، وهو مؤشر على التحسن الكبير في مستوى خدمات الرعاية الصحية، والنجاح العالمي في الحد من الأمراض المعدية، وتوظيف التكنولوجيا والتقنيات الحديثة في الوقاية والتشخيص والعلاج.

جاء ذلك خلال الاحتفال الذي نظمته هيئة الصحة بدبي، أمس، ممثلة بمركز سعادة كبار المواطنين ملتقىً متميزاً للتعريف بالخدمات الحكومية المقدمة لكبار المواطنين في الدولة.

وذلك ضمن الفعاليات التي تنظمها الهيئة بمناسبة اليوم العالمي للمسنين الذي يقام تحت شعار: «الرحلة إلى المساواة العمرية» بهدف رفع نسبة الوعي بالمشاكل التي تواجه كبار السن، والاحتفال بما حققوه من إنجازات متعددة خلال مسيرة حياتهم.

جهود

واستعرضت الدكتورة السويدي خلال الملتقى الدور والجهود التي تقوم بها هيئة الصحة بدبي في مجال خدمة ورعاية كبار المواطنين وفقاً لأحدث البروتوكولات والممارسات العالمية، والتي ساهمت في ارتفاع معدل رضا وثقة المتعاملين، ومعدل سعادة كبار المواطنين في المركز لتصل إلى 100 % حسب استبيان قامت به مؤسسة عالمية محايدة، وفقاً لقواعد مجلس القانون الدولي، والجمعية الأوروبية لأبحاث الرأي والتسويق.

كما تطرقت إلى الخدمات المتعددة التي يقدمها مركز سعادة كبار المواطنين كخدمات الإشراف الطبي، والرعاية التمريضية اليومية الشاملة لكبار المواطنين، والعلاج الطبيعي والتأهيلي والمهني، وخدمات تعزيز الجانب الإدراكي، والخدمات النفسية والاجتماعية والترفيهية، إضافة إلى توفير الحلول الآمنة للتفاعل والتعامل اليومي مع كبار المواطنين أثناء تلقيهم الخدمات العلاجية والتأهيلية.

تطور

وقالت الدكتورة السويدي إن تطور خدمات الرعاية الصحية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتحسن المستوى المعيشي ساهم بشكل فاعل في رفع نسبة كبار المواطنين في الدولة إلى 6% عام 2017، وهي نسبة مرشحة للارتفاع إلى 11% عام 2032.

مشيرة إلى أن معدل الأعمار في الإمارات كان 53 سنة قبل الاتحاد، بينما يصل الآن إلى 81.7 سنة للنساء و79.5 للرجال في إمارة دبي حسب الكتاب الإحصائي السنوي لهيئة الصحة بدبي، وهو من أعلى المستويات في مستوى منطقة الشرق الأوسط بسبب تطور خدمات الرعاية الصحية.

5.4 ملايين درهم دعماً لكبار المواطنين

احتفت جمعية بيت الخير باليوم العالمي لكبار السن من خلال إعلان لجنة كبار المواطنين عن تفاصيل الدعم المقدم لها والبالغ 6.7 ملايين درهم منها 5.4 ملايين درهم لدعم كبار المواطنين والباقي «1.3 مليون درهم» أنفقت على كبار المقيمين.

وأكدت حليمة الظنحاني رئيس لجنة كبار المواطنين أن الجمعية استطاعت تلبية احتياجات 535 مسناً مسجلاً في أفرع الجمعية في دبي والفجيرة ورأس الخيمة وعجمان ومراكز هيئة آل مكتوم التي تديرها الجمعية في البرشاء والعوير وحتا والليسيلي.

وقدمت مساعدات طارئة لعدد 2007 من كبار المواطنين و539 من كبار المقيمين، بالإضافة إلى الدعم النقدي والغذائي الذي يتلقاه الكبار ضمن المساعدات الشهرية والموسمية التي تقدمها الجمعية لحوالي 5000 أسرة مسجلة.

وتضمن دعم كبار المواطنين المسجلين في الجمعية تقديم المستلزمات المنزلية لخمسين منهم بـ 190.500 درهم، وتمت صيانة منازل 7 منها بـ 142.170 درهماً، وتم تسديد مديونيات بنكية لـ3 من كبار المواطنين بـ163.926 درهماً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات