وزارة تنمية المجتمع تُمكّن 240 أسرة إماراتية منتجة بإدارة المشاريع متناهية الصغر

 تنظّم وزارة تنمية المجتمع مجموعة من الدورات التدريبية والتأهيلية للأسر الإماراتية المنتجة، ضمن برنامج "حرفة" بهدف الارتقاء بمنتجات الأسر، والتي تعقد في مراكز التنمية الاجتماعية العشرة التابعة للوزارة والمنتشرة على مستوى إمارات ومناطق الدولة، وتتواصل منذ بداية العام الجاري حتى نهاية شهر ديسمبر المقبل، وتستهدف الوزارة خلال الربع الأخير من العام الجاري 240 أسرة إماراتية منتجة عبر مجموعة من الورش النوعية والمختصة بإدارة المشاريع متناهية الصغر.

وتركّز الورش والدورات التأهيلية الخاصة بالأسر الإماراتية المنتجة على إدارة المشاريع متناهية الصغر، وفق أعلى المعايير في التنافسية والإنتاجية، تتضمن عدة محاور متكاملة تدعم تنمية مهارات المشاركين والمشاركات من أفراد هذه الأسر وتمكينهم من إدارة مشاريعهم بأسلوب علمي وعملي، ومن أهم أهداف هذه الورش والدورات، تمكين المشاركين من إدارة المشاريع الخاصة باحترافية كبيرة، وتثقيفهم بالمفهوم الحديث لإدارة المشروع متناهي الصغر، وأهمية الإدارة الناجحة في تميز المشروع، إضافة إلى استثمار الموارد المتاحة بكفاءة وفعالية، وسيتم تدريب المشاركين على معايير جودة المنتجات، وصقل خبراتهم وتجاربهم بمجموعة من المهارات الإدارية، مثل مهارة حل المشكلات، واتخاذ القرار، بالإضافة إلى مهارات الاتصال والحوار والإقناع، وهي مهارات أساسية في التعامل مع المورّدين والعملاء على حد سواء. 

وقد نظم مركز التنمية الاجتماعية بجلفار واحدة من دورات إدارة المشاريع متناهية الصغر والتي استهدفت عشرات الأسر المنتجة، فيما نظم مركز التنمية الاجتماعية بخورفكان دورة تدريبية أخرى، كما ينظم مركز التنمية الاجتماعية بدبا يومي 9 و10 أكتوبر، ومركز التنمية الاجتماعية بالفجيرة يومي 23 و24 أكتوبر، ومركز التنمية الاجتماعية بجميرا يومي 30 و31 أكتوبر المقبل، ودورة أخرى في مركز التنمية الاجتماعية بأم القيوين يومي 4 و5 نوفمبر المقبل، ومركز التنمية الاجتماعية بكلباء يومي 6 و7 نوفمبر، وفي وزارة تنمية المجتمع ستُعقد دورة ختامية لإدارة المشاريع متناهية الصغر، تستهدف الأسر الإماراتية المنتجة يومي 11و 12 ديسمبر المقبل، وتكون خاتمة دورات الربع الأخير من العام الجاري.

الجدير ذكره أن مراكز التنمية الاجتماعية تؤدي دوراً محورياً في إطارها المجتمعي التنموي وعلى نطاق الدولة، وتتحدد مهامها في إطار تقديم خدمات تنموية مجتمعية هادفة لجميع فئات المجتمع، وفي هذا السياق تأتي ورش إدارة المشاريع متناهية الصغر التي تخصّ الأسر الإماراتية المنتجة، ويجري تنفيذها لتضيف إلى رصيد المجتمع، ولا سيما الأسر الإماراتية المنتجة من مختلف الفئات المجتمعية "الشباب وكبار المواطنين"خبرات ومهارات متنوعة تُغذّي طموح هذه الأسر، وتدعم تطلعاتها ورؤيتها التنافسية للعمل الإنتاجي النوعي.

كلمات دالة:
  • الأسر المنتجة،
  • المشاريع،
  • الشباب،
  • كبار المواطنين،
  • وزارة تنمية المجتمع
طباعة Email
تعليقات

تعليقات