تفاصيل أول اتصال مباشر بين محمد بن راشد وهزاع المنصوري

 أجرى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، اتصالاً مع هزاع المنصوري أول رائد فضاء إماراتي في ثاني أيام تواجده على متن محطة الفضاء الدولية، وذلك خلال زيارة سموه اليوم إلى مقر مركز محمد بن راشد للفضاء في دبي، مهنئاً إياه لوصوله بحفظ الله ورعايته إلى محطة الفضاء في انجاز تاريخي لدولة الإمارات والأمتين العربية والإسلامية.

ونقل سموه تهاني صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى هزاع المنصوري وتمنيات سموه له بالتوفيق في أول رحلة إماراتية مأهولة إلى الفضاء، مع كونه أول رائد فضاء عربي يزور محطة الفضاء الدولية، محققاً طموح زايد في بلوغ الفضاء.

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أن هذه الخطوة الكبيرة لدولة الإمارات ما هي إلا البداية لرحلة من العمل الجاد في سبيل الوصول إلى ريادة الفضاء، وقال سموه خلال الاتصال مخاطباً المنصوري: "أنت فخر شعب الإمارات... وأنت الأول.. والأول دائما يُذكر.. ولكني أبشرك أن طوابير من بنات وأبناء الإمارات سيتبعون خطواتك لاستكمال المسيرة".

وأعرب سموه عن سعادته بهذا الإنجاز الذي يترجم طموح مؤسس دولة الاتحاد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في الوصول من الصحراء إلى الفضاء، مشيرا إلى أن الشيخ زايد رحمه الله كان حريصاً على دعوة علماء وخبراء الفضاء لزيارة الدولة لمناقشتهم والتعرف منهم على المستجدات والاكتشافات في هذا المجال.

وخلال الاتصال أكد صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي أن ما يميز دولة الإمارات عن غيرها الإصرار على تحويل الأحلام إلى إنجازات وتحدي المستحيل وهي الكلمة التي لا يعترف بها سموه ويرى أنها لا يرددها سوى "الضعفاء".

وقال سموه: "الجميع يحلمون.. ولكننا ننهض ونجتهد لتحقيق الحلم... وهدفنا القادم سيكون الوصول إلى المريخ... وأنا وأخي محمد بن زايد نؤمن بقدرتنا على تحقيق ذلك... البعض من حولنا قالوا هذا مستحيل... ولكن كلمة المستحيل لا يرددها سوى الضعفاء.. ولا وجود لها طالما امتلك الإنسان الإرادة ".

 

وحرص صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم خلال الاتصال على الاطمئنان على سير البرنامج العلمي لرائد الفضاء هزاع المنصوري وفق المخطط له خلال تواجده على محطة الفضاء الدولية، حيث أكد المنصوري سير التجارب العلمية وفق الجدول الموضوع للرحلة، مستعرضا جانب من التجارب التي قام بإجرائها حتى الآن ومنذ ووصوله إلى المحطة في ساعة مبكرة من صباح أمس الخميس.

وسأل سموه المنصوري عن شعوره مع اللحظات الأولى التي انطلق فيها على متن مركبة الفضاء في مستهل هذه الرحلة التاريخية والأولى لرائد فضاء إماراتي، حيث أوضح المنصوري أنه غمرته في هذا الوقت مشاعر الفخر والفرحة مع تحول طموح زايد وحلم الإمارات إلى واقع ملموس بفضل دعم القيادة الرشيدة، بينما زادت الفرحة مع وصوله إلى المحطة ومشاهدة الأرض من الفضاء والاطلاع على موقع دولة الإمارات، حيث تمنى أن يكون جميع شعب الإمارات مشاركاً له تلك اللحظة على متن محطة الفضاء الدولية.

واختتم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الاتصال مع رائد الفضاء المنصوري بخالص أمنياته له بالتوفيق في مهمته وأن يشمله المولى عزّ وجلّ بحفظه ورعايته، وأن يردّه سالماً بعد إتمام المهام المكلف بها على متن محطة الفضاء الدولية.

وقد أعرب رائد الفضاء هزاع المنصوري خلال الاتصال عن بالغه شكره وعرفانه لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ولصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على كل الدعم والتشجيع والمساندة والتي بدونها ما كان هذا الإنجاز ليتحقق، مؤكدا أن القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة تقدم نموذجا يحتذى في دعم شعبها وتحدي المستحيل وإتاحة الفرص للشباب في كل المجالات ووضع أبناء الإمارات دائما في المراكز الأولى، مؤكداً أن هذا الدعم الكبير كان من أهم الأسباب التي تحقق معها طموح زايد بوصول دولة الإمارات إلى الفضاء بيد أبنائها، وبعزيمتهم وإصرارهم أن تكون دولتهم دائما في المقدمة، معرباً عن عظيم فخره واعتزازه بكونه أول إماراتي وأول عربي يخاطب الأرض باللغة العربية من على متن محطة الفضاء الدولية وأول من يحمل علم الإمارات إلى الفضاء، آملاً أن تسهم التجارب التي يجريها هو وزملائه في خدمة البشرية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات