الإمارات تسلط الضوء على الشراكات الاستراتيجية في الجمعية العامة للأمم المتحدة

اختتمت الإمارات العربية المتحدة يومها الرابع من المشاركة في الدورة الرابعة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة بجولة من الاجتماعات الرئيسية مع الشركاء والمنظمات الدولية.

وشملت الارتباطات الرئيسية التي شارك بها أفراد الوفد الإماراتي :

- الاجتماع الوزاري حول الأزمة الإنسانية في اليمن - حضره معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية.

- اجتماع مع رامونا نيكول مانيسكو، وزير خارجية رومانيا - حضره معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة.

- لقاء مع الدكتورة رانيا المشاط وزيرة السياحة في جمهورية مصر العربية - حضره معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة.

- منتدى أهداف التنمية المستدامة - حضره معالي أحمد علي الصايغ، وزير الدولة.

- حفل استقبال منتدى الدول الصغيرة - حضرته معالي عهود الرومي، وزيرة الدولة للسعادة.

- الاحتفال بالذكرى السنوية الثلاثين لاتفاقية حقوق الطفل - حضرته معالي حصة بنت عيسى بوحميد، وزيرة تنمية المجتمع.

وقد مثّل معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش دولة الإمارات في الاجتماع الوزاري حول الأزمة الإنسانية في اليمن، الذي استضافته البعثة الدائمة للمملكة العربية السعودية لدى الأمم المتحدة والبعثة الدائمة للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة حيث تناول الاجتماع سبل تعزيز وصول المعونات الانسانية إلى من هم بحاجة إليها في اليمن في ضوء التحديات الراهنة.

كما حضر قرقاش الاجتماع الوزاري للمنتدى العالمي لمكافحه الإرهاب حيث ناقش المشاركون من 29 دولة ودول الاتحاد الأوروبي حالة تنفيذ المبادرات المتعددة الأطراف للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب. وقد استعرض الحاضرون جهود المنتدى وإنجازاته خلال العام الماضي، وأشاروا إلى الأولويات التي ينبغي إبرازها في المبادرات المقبلة التي تهدف إلى مكافحة عمليات تجنيد الإرهاب والتطرف.

على الصعيد الإقليمي، شارك قرقاش في الاجتماع الوزاري التنسيقي بين مجلس التعاون الخليجي وباكستان، حيث أكدت الدول الأعضاء على العلاقات الاقتصادية والسياسية والتاريخية الاستراتيجية التي تجمع بين دول المجلس وباكستان، وناقشت فرص التعاون المتعدد الأطراف.

كما شارك معاليه أيضا في الاجتماع الوزاري التنسيقي بين مجلس التعاون الخليجي والهند، حيث رحب المشاركون بالجهود الرامية إلى تعزيز الحوار بين الجهات المعنية في الحكومة والقطاع الخاص، بهدف تحقيق المزيد من النتائج الإنمائية.

والتقى معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش أيضا بنيلس أنين، وزير الدولة في وزارة الخارجية الاتحادية الألمانية، حيث ناقش الطرفان العلاقة الاستراتيجية بين دولة الإمارات وجمهورية ألمانيا الاتحادية وأبرز مجالات الشراكة الحالية والمستقبلية.

من جهته، اجتمع معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر مع رامونا نيكول مانييسكو، وزيرة خارجية رومانيا، لمناقشة آخر التطورات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

على هامش أعمال قمة الأمم المتحدة لـ"العمل المناخي 2019"، عقد معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة عددا من اللقاءات الثانية مع مسؤولين وصناع قرار عالميين، واستهدفت اللقاءات تعزيز التعاون الدولي لدولة الإمارات مع باقي دول العالم في مجالات وقطاعات عدة.

وقد التقى الزيودي الدكتورة رانيا المشاط وزيرة السياحة في جمهورية مصر العربية، وتناول اللقاء سبل تعزيز مفهوم السياحة البيئية في البلدين والاستفادة منه بيئيا في حماية المناطق البيئية الغنية بالتنوع البيولوجي، واقتصاديا عبر خلق رافد مالي جديد للناتج المحلي لكلا البلدين.

كما التقى معاليه بأمينة محمد نائب الأمين العام للأمم المتحدة، وتناول اللقاء الحديث حول الجهود العالمية في مجال العمل من أجل البيئة والمناخ والدور البارز الذي تلعبه دولة الإمارات على هذا الصعيد، وسبل تعزيز هذه الجهود مستقبلاً.

على صعيد آخر، شارك معالي أحمد الصايغ في منتدى أنجيرماير للسياسات والابتكار، بحضور أكثر من 60 مؤسسا ومستثمرا يمثلون استثمارات بأكثر من 1.1 تريليون دولار تحت الإدارة لمناقشة القضايا الاقتصادية وبحث فرص الاستثمار وعرض خطط الدولة للتنويع الاقتصادي.

كما حضر الصايغ منتدى أهداف التنمية المستدامة الذي يسعى إلى تعزيز التبادل بين القطاعين العام والخاص، وتحفيز الشراكات الجديدة، واستكشاف حلول تجارية مبتكرة لتسريع التنمية المستدامة.

من جانبها، حضرت معالي عهود الرومي حفل استقبال منتدى الدول الصغيرة الذي استضافه رئيس وزراء سنغافورة، لي هسين لونغ، للاحتفال بمساهمات تعددية الأطراف في بناء مؤسسات ومعايير عالمية قوية.

وشاركت الرومي في قمة أهداف التنمية المستدامة، التي استعرضت فيها الدول الأعضاء بشكل شامل التقدم المحرز في تنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام 2030 وأهداف التنمية المستدامة السبعة عشر.

على صعيد آخر، حضرت معالي حصة بنت عيسى بوحميد الاحتفال بالذكرى السنوية الثلاثين لاتفاقية حقوق الطفل، حيث ناقش الحاضرون الجهود المبذولة للنهوض بحماية الطفل في ضوء التحديات العالمية المعاصرة.

كما حضرت بوحميد فعالية وضع حد لإيداع الأطفال في المؤسسات، حيث أوجز المشاركون الالتزامات التي تم التعهد بها لضمان عدم إغفال الأطفال الذين يعيشون في أوضاع هشة في خطة التنمية المستدامة لعام 2030.

 

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات