حضور مميز للأطفال في مركز محمد بن راشد للفضاء

خلال فعالية متابعة انطلاق رحلة المنصوري إلى محطة الفضاء الدولية | من المصدر

شهد مركز محمد بن راشد للفضاء، مساء أمس، حضوراً كبيراً لمتابعي لحظة انطلاق رحلة هزاع المنصوري إلى محطة الفضاء الدولية، إذ كان الجميع على موعد مع الفخر والإنجاز والسعادة، فيما كان لافتاً هذا الحضور المميز للأطفال والعوائل الإماراتية، التي كانت حريصة جداً على مشاركة مهندسي مركز محمد بن راشد للفضاء هذا اليوم التاريخي.

ولم يكن تعبير «إلهام الأجيال»، الذي طالما كان يردد عند الحديث عن مهمة هزاع المنصوري، ضرباً من الحديث اللفظي فقط، إنما تجسد واقعاً حقيقياً رآه الجميع في عيون الأطفال الصغار الذين جاؤوا مرتدين بدلة رواد الفضاء، مطبوعاً عليها شعار المهمة «طموح زايد»، وهناك آخرون ارتدوا بدلة «السوكول» التي يرتديها الرواد خلال تحركهم في الفضاء الخارجي، وتلك الخوذة التي تميزهم، فيما آثر أطفال آخرون حمل علم الإمارات، ورفع شعارات المهمة وطباعة صور هزاع المنصوري على تي شيرتات رائعة التصميم.

وكانت الأمهات حاضرات بقوة بين الصفوف يشجعن ويصفقن تشجيعاً لابن الإمارات البار، حيث ارتفعت الصيحات بقوة هزت الوجدان والأبدان، خلال لحظات الإعلان عن الانطلاق، حيث لمعت بين عيونهن نظرات لا يمكن أن توصف، فهي أكبر من أن توصف بالفعل، هكذا هي لحظات الفخر للوطن وأبنائه، جمعت كل الأطياف والأعمار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات