حمد الشرقي: لا مستحيل مع ثقافة التميّز الإماراتية

أكد صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الفجيرة، أن انطلاق هزاع المنصوري إلى محطة الفضاء الدولية حدث تاريخي ومحطة فارقة ضمن سجل الإنجازات الإماراتية التي باتت ملهمة لشعوب العالم.

وهنأ صاحب السمو حاكم الفجيرة الشعب الإماراتي والعربي بإنجاز رائد الفضاء المنصوري، مشيراً إلى أن الإمارات تفخر بأبنائها وهم يؤكدون اليوم أن لا مستحيل مع ثقافة العمل والتميز التي نشأوا عليها.

وكانت «وكالة الإمارات للفضاء» نظمت مساء أمس في مركز وزارة الثقافة وتنمية المعرفة بالفجيرة، بحضور الشيخ عبدالله بن حمد بن سيف الشرقي رئيس اتحاد الإمارات لبناء الأجسام واللياقة البدنية، جلسة تعريفية توثق رحلة هزاع المنصوري كأول رائد فضاء إماراتي وعربي ينطلق إلى محطة الفضاء الدولية.

وشاهد الحضور على شاشة عرض كبيرة لحظات انطلاق رائد الفضاء «المنصوري» على متن مركبة الفضاء الروسية «سويوز إم إس 15» من محطة بايكونور الفضائية في جمهورية كازاخستان إلى محطة الفضاء الدولية، في رحلة تستمر لمدة 8 أيام للعمل على تجارب علمية.

وتجسد مهمة المنصوري طموح المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في وصول أبناء الإمارات إلى الفضاء، وقد آمن بقدراتهم واهتم بدخول دولة الإمارات هذا القطاع، وهو النهج الذي تبنت العمل على تحقيقه قيادة الدولة الرشيدة، وبلغ قمة خطواته التنفيذية بإطلاق البرنامج الوطني للفضاء في أبريل 2017 من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. وتأتي رحلة رائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري اليوم لتجسد رؤية قيادتنا الرشيدة في هذا السياق، وتؤكد بمضمونها وأهدافها عزيمة شباب الوطن وإصرارهم على تبوؤ مقعد الريادة العالمية في المجالات كافة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات