رحلة المنصوري .. نقطة تحول مفصلية في المشروع الوطني للفضاء

في إنجاز تاريخي جديد انطلق هزاع المنصوري أول رائد فضاء إماراتي بـ"طموح زايد" في رحلته التاريخية إلى محطة الفضاء الدولية بإرادة وعزيمة لكتابة قصة نجاح جديدة لوطن الريادة والتميز والانجاز.

وعلى متن المركبة الفضائية "سويوز أم أس 12" من محطة بايكونور الفضائية في كازاخستان توجه المنصوري في رحلته التاريخية إلى محطة الفضاء الدولية ضمن فريق يضم رائدة الفضاء الأمريكية جيسيكا مير ورائد الفضاء الروسي أوليغ سكريبوشك.

وأكد مسؤولون ومشاركون في فعالية البث المباشر لمهمة هزاع المنصوري إلى محطة الفضاء الدولية التي تم تنظيمها مساء اليوم في مركز أبوظبي الوطني للمعارض في تصريحات خاصة لوكالة أنباء الإمارات "وام" إن مهمة هزاع المنصوري تعد ثمرة دعم قيادة الدولة الرشيدة للشباب والإيمان بقدراتهم ودورهم الرائد في مسيرة التنمية والازدهار بكافة القطاعات.

وقالت شيخة المسكري الرئيس التنفيذي للابتكار في وكالة الإمارات للفضاء إن هذه اللحظات التي تعيشها دولة الإمارات تعتبر نقطة تحول مفصلية في مشروعها الفضائي باعتبارها شعلة تضيء طريق شباب الوطن وتغرس في نفوسهم الإلهام لتحفيز مخيلتهم ومواصلة العمل نحو تحقيق أحلامهم.

وأشارت إلى أن صعود أول إماراتي إلى الفضاء هو باكورة التطورات التي ستتلاحق في مسيرة القطاع الفضائي الوطني لدولة الإمارات فالطموحات التي كانت بالأمس مجرد أفكار وفرق عمل على الأرض سيعاد النظر فيها وسيرتفع سقفها الذي لن يحدها سوى الفضاء.

وتقدمت المسكري بالتهنئة إلى دولة الإمارات قيادة وحكومة وشعبا على هذا الإنجاز الوطني الذي يبشر بمزيد من النجاحات التي ستسهم في تطوير علوم الفضاء وتعزيز حضور ومكانة الدولة على الخريطة الفضائية إقليميا وعالميا.

وأضافت أن هذه القفزات النوعية لم تكن لتتحقق لولا الثقة التي أولتها القيادة الرشيدة بشبابها فهي ليست نتاج عمل فردي أو جهد مقتضب بل هي دليل على أن دولة الإمارات استطاعت على مدى عقود أن تؤسس لبيئة تعليمية وعلمية متفردة وبدأت تؤتي ثمارها بجيل من الخريجين والكفاءات ليكونوا جزءا من منظومة التميز وهم ذاتهم سيكونون سفراءنا نحو المستقبل.

وتابعت "إن المرحلة المقبلة تلقي بالكثير من المسؤوليات على عاتقنا فما علينا سوى مواصلة العمل الدؤوب ومواجهة التحديات العلمية بالمعرفة والمهارات الفنية والاستمرار في تطوير مؤسساتنا التعليمية والدفع نحو تحقيق خططنا الطموحة التي سنشهد قطافها في وقت قريب جدا".

من جانبه أكد الدكتور عارف سلطان الحمادي نائب الرئيس التنفيذي لجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا أن هزاع المنصوري فخر لكل إماراتي ومقيم على أرض دولة الإمارات ووصوله إلى الفضاء يعتبر دليلا على ما يستطيع الشباب الإماراتي أن يحققه في ظل دعم القيادة الرشيدة.

وقال إن شباب الوطن يحمل إرادة وعزيمة للتميز ليس فقط على المستوى المحلي بل على المستوى العالمي ويمثل هزاع المنصوري الشباب الإماراتي الطموح والقادر على تحقيق المستحيل وخلال رحلته إلى الفضاء سيقوم بعدد من المهام العلمية وهو ما سيعود بالفائدة على طلبتنا.

من جهتها توجهت شمسة المنصوري شقيقة رائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري بالشكر إلى قيادة الدولة الرشيدة على ثقتهم في هزاع المنصوري وشباب الوطن معربة عن سعادتها بمتابعة مهمة شقيقها التاريخية إلى محطة الفضاء الدولية وسط هذا الحضور الكبير من البراعم والشباب في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

وبينت أن هزاع المنصوري كان حلمه منذ الصغر معانقة الفضاء مضيفة أننا ننتظر عودته بفارغ الصبر إلى أرض الوطن فهو القدوة والمثل الأعلى لشباب الوطن.

 

كلمات دالة:
  • هزاع المنصوري،
  • رائد فضاء إماراتي،
  • أول رائد فضاء إماراتي،
  • محطة الفضاء الدولية
طباعة Email
تعليقات

تعليقات