827 ألف زائر بالنصف الأول من العام الجاري

الإمارات الخيار الأول للسائح السعودي

صورة أرشيفية

أضحت الوجهات السياحية الإماراتية خياراً أول للعائلات السعودية طوال العام لا سيما خلال الإجازات الأسبوعية والأعياد الوطنية والعطل الدراسة، حيث بلغ عدد الزوار السعوديين، الذين زاروا دبي وأبوظبي خلال النصف الأول من العام الجاري نحو 827 ألف زائر منهم 756 ألف نزيل في دبي و71 نزيلاً فندقياً في أبوظبي، وذلك بحسب البيانات الصادرة عن دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي ودائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي.

ويعكس النشاط السياحي المتبادل بين الإمارات والسعودية نشاطاً موازياً في حركة الطيران، إذ يصل عدد الرحلات الأسبوعية بين الإمارات والسعودية إلى نحو 600 رحلة يومياً تجمع بين المطارات الإماراتية والمطارات السعودية وتصل نسب إشغال الرحلات في كثير من مواسم الأعياد إلى أكثر من 90% وتلامس نسب الإشغال الكاملة في المطارات الرئيسية.

ويرى مراقبون أن العلاقة التاريخية بين الإمارات والسعودية انعكست على العلاقات السياحية والتجارية بين البلدين، إذ يعتبر السوق السعودي من الدعائم التاريخية للقطاع السياحي في الإمارات، وخلال العقود الماضية جاء السوق السعودي في مراكز متقدمة من حيث أهم الأسواق المصدرة للسياح إلى الإمارات، ومن المتوقع أن تشهد أعداد السياح السعوديين خلال السنوات المقبلة المزيد من النمو في ظل مواصلة الإعلان عن المشاريع السياحية وافتتاح معالم سياحية جديدة ساعدت تستقطب العائلات الخليجية بشكل عام والسعودية بشكل خاص.

دبي

وارتفع عدد الزوار السعوديين في دبي خلال أول 7 أشهر من العام الجاري إلى نحو 924 ألفاً بنمو 1% مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي بحسب بيانات دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي. واستحوذ السوق السعودي على 51% من مجمل عدد الزوار الخليجيين، الذي زاروا دبي من يناير وحتى نهاية يوليو. وتكثف دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي، جهودها لاستقطاب السائح الخليجي، في إطار رؤية الدائرة، التي تستهدف توسيع حصتها، وتعزيز مكانتها في أسواقها التقليدية، ومواصلة العمل على اختراق أسواق جديدة، لتحقيق استراتيجية دبي السياحية، التي تهدف إلى استقطاب 23 إلى 25 مليون زائر بحلول عام 2025، وتحقيق استدامة نمو القطاع السياحي لما بعد إكسبو 2020.

وفي هذا الصدد، دشنت دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي، العديد من الحملات الترويجية، وعقدت اتفاقيات وشراكات أعمال جديدة، وجددت الشراكات السابقة مع أبرز المؤسسات الإعلامية في منطقة الخليج، وتوقيع شراكات استراتيجية مع شركات رائدة في قطاع السفر، وتنظيم جولات تعريفية في دبي، لوفود إعلامية وتجارية، تضم ممثلين.

أبوظبي

ووفق إحصاءات رسمية صادرة عن دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، احتل السعوديون المرتبة السابعة في قائمة أعلى جنسيات نزلاء الفنادق في العاصمة أبوظبي بواقع 71 ألف نزيل خلال النصف الأول من العام الجاري بزيادة قدرها 7.5% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي 2018.

وبحسب الإحصاءات، بلغ أعداد النزلاء السعوديين في فنادق أبوظبي خلال الربع الثاني من العام الجاري نحو 35 ألف نزيل بزيادة 23.6% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وهي أكبر نسبة زيادة محققة في قائمة أعلى جنسيات النزلاء لفنادق العاصمة خلال تلك الفترة إذ جاءت باكستان في المركز الثاني بزيادة 16.2% ثم الهند بنمو 15.8%. وخلال العام الجاري ارتفع متوسط فترة إقامة السعوديين في فنادق العاصمة بواقع 2.3 ليلة خلال النصف الأول من العام الجاري مقارنة بنحو 2.2 ليلة خلال العام الماضي 2018. واستقطبت جزيرة ياس نحو 8.9 آلاف سعودي في النصف الأول من العام الجاري بزيادة قدرها 14.9%، بينما في الربع الثاني بلغ عدد النزلاء السعوديين في الجزيرة نحو 4.8 آلاف نزيل بارتفاع قدره 57.7%. وفى منارة السعدية، ارتفع عدد النزلاء السعوديين بواقع 124.3% إلى 1.9 ألف نزيل. وفى جزيرة أبوظبي، الشاملة مناطق الكورنيش ومارينا والبطين والمركزية والزاهية وجزيرة المارية وجزيرة الريم وخور المقطع وكورنيش القرم ومدينة زايد الرياضية ومدينة خليفة وشاطئ الراحة، وصل عدد النزلاء السعوديين في فنادق تلك المناطق إلى نحو 45.6 ألف نزيل بزيادة قدرها 3%.

600

يقدر عدد الحركات الجوية بين الإمارات والسعودية بنحو 600 رحلة أسبوعياً موزعة بين الناقلات الوطنية والسعودية منها أكثر من 140 رحلة أسبوعية عبر فلاي دبي إلى 10 وجهات في المملكة و84 رحلة لطيران الإمارات إلى 3 مدن رئيسية و77 رحلة لطيران الاتحاد وأكثر من 100 رحلة لطيران العربية، والباقي للناقلات السعودية.

وكانت خلوة العزم في الطيران المدني، التي استضافتها الهيئة العامة للطيران المدني في دبي بحثت دراسة جدوى إنشاء سوق طيران مشترك بين الإمارات والسعودية، من شأنه أن يشكل نواة لسوق طيران خليجي موحد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات