رؤساء ونواب رؤساء المراكــز الانتخابية يتعرفون على الصلاحيات والمهام الموكلة إليهم

118 مركزاً حول العالـم تستقبل الناخبين الأحد المقبل

لمتابعة كل ما يخص (انتخابات المجلس الوطني الاتحادي) بالحجم الطبيعي اضغط هنا

 

تبدأ سفارات وقنصليات وبعثات الدولة الدبلوماسية، الأحد المقبل، استقبال أعضاء الهيئات الانتخابية الموجودين في الخارج للإدلاء بأصواتهم في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي يومي الأحد والاثنين 22 و23 من سبتمبر الجاري، عبر 118 مركزاً انتخابياً حول العالم.

وتستقبل المراكز الانتخابية في الخارج جمهور المنتخبين من الساعة 10 صباحاً ولغاية الساعة 6 مساءً بحسب التوقيت المحلي للمدينة التي يوجد فيها المركز. كما اختتمت اللجنة الوطنية للانتخابات البرنامج التدريبي الذي تم تصميمه لرؤساء ونواب المراكز الانتخابية، لتعريفهم بالصلاحيات والمهام الموكلة إليهم.

فرق التوقيت

ووفقاً لفروق التوقيت العالمية، ستكون العاصمة النيوزيلندية ولينغتون أول المدن التي تشهد انطلاق عملية التصويت في الخارج، على أن تكون مدينة لوس أنجلوس الأمريكية آخر المناطق التي تنطلق فيها عمليات التصويت.

ورحّبت السفارات والبعثات عبر حساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي بأعضاء اللجان الانتخابية، مؤكدة جاهزيتها لاستقبال أعضاء الهيئات الانتخابية من المواطنين الموجودين خارج الدولة.

ويمكن التعرف على هذه المراكز وأماكن وجودها من خلال الموقع الإلكتروني للجنة الوطنية للانتخابات، بالإضافة إلى الموقع الإلكتروني لوزارة الخارجية والتعاون الدولي.

وجاء تحديد عدد المقار الانتخابية في الخارج ومواقع تمركزها بعد دراسة مستفيضة أجرتها اللجنة الوطنية للانتخابات لأعداد المواطنين والمواطنات الموجودين في الخارج وفترات وأوقات سفرهم، سواء للدراسة أو السياحة، حيث استقرت على تحديد 118 مركزاً ستوفر كل الإمكانات لأعضاء الهيئات الانتخابية لممارستهم حقهم الوطني.

ويتوجب على الناخبين إحضار بطاقة الهوية الإماراتية للمشاركة في التصويت، وعلى كل ناخب أن يدلي بصوته بنفسه، حيث يحظر التصويت بالوكالة.

وكانت اللجنة قد اعتمدت نظام التصويت بالخارج للمرة الأولى في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2015، بهدف إتاحة المجال أمام أعضاء الهيئات الانتخابية، من الذين تفرض طبيعة عملهم أو دراستهم أو لأسباب أخرى الوجود خارج الدولة، لممارسة حقهم الانتخابي، الذي يعتبر حقاً للجميع، وواجباً لضمان الاختيار الأمثل لأعضاء المجلس.

صلاحيات ومهام

وفي ذات السياق اختتمت اللجنة الوطنية للانتخابات البرنامج التدريبي الذي تم تصميمه لرؤساء ونواب رؤساء المراكز الانتخابية، والذي تم خلاله تعريفهم بجميع الصلاحيات والمهام التي ستوكل إليهم وفق التعليمات التنفيذية لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019.

وشهدت الدورات التدريبية التي تم تنظيمها خلال البرنامج التدريبي حضور 78 من رؤساء ونواب رؤساء المراكز من ذوي القدرة والكفاءة، الذين كانت لهم مشاركات في الدورات الانتخابية السابقة، وكان لمساهمتهم دور كبير في ضمان سير الإجراءات وفق أفضل المعايير، ما أسهم في تحقيق أعلى معدلات السعادة والرضا للمرشحين والناخبين الذين شاركوا في عمليات التصويت خلال مرحلتي التصويت المبكر واليوم الانتخابي.

وقال الدكتور سعيد الغفلي، الوكيل المساعد لشؤون المجلس الوطني الاتحادي في وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، عضو ومُقرر اللجنة الوطنية للانتخابات: «يقوم رؤساء المراكز الانتخابية والنواب بمهام رئيسية خلال عمليات التصويت، ومن هنا تبرز أهمية تزويدهم بجميع المعارف التي تمكنهم من القيام بمهامهم على الوجه الأمثل خلال أيام التصويت التي تشهد إقبالاً كبيراً من أعضاء الهيئات الانتخابية من المرشحين والناخبين للمشاركة في هذا الواجب الوطني».

كفاءة وخبرة

وأضاف: «نتوجه بالشكر إلى جميع من أسهم في هذا البرنامج التدريبي، والذين يتمتعون بالخبرات والكفاءة التي تمكنهم من ممارسة مهامهم على أكمل وجه وبما يتناسب مع توجهات قيادة دولة الإمارات التي تضع الاهتمام بالمواطن وتقديم أفضل الخدمات له في أول اهتماماتها». وبيّن أن رؤساء المراكز الانتخابية في الدورات السابقة، والذين كان لهم حضور كبير في البرنامج التدريبي الحالي، كان لهم الدور الكبير في تحقيق النجاح للعملية الانتخابية، من خلال التميز في تنفيذ مهامهم والتعامل مع جميع القضايا التي تتعلق بسير الإجراءات في المراكز الانتخابية.

وركز البرنامج التدريبي على الأدوار والمهام التي سيقوم بها رؤساء المراكز الانتخابية فيما يتعلق بالتعامل مع المرشحين والناخبين، كما تضمن البرنامج شرحاً لكيفية التعامل مع فرق العمل العاملة في المراكز الانتخابية على اختلاف أدوارهم ومهامهم، بالإضافة إلى تقديم شرح مفصل عن الوظائف التي سيقوم بها المتطوعون في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019، والذين يعدون أحد المساهمين وأحد الركائز الرئيسية في تسهيل وتيسير العمل في المراكز الانتخابية.

آليات

كما تضمن البرنامج التعريف بآليات التعامل مع وسائل الإعلام والزوار والمراجعين، بالإضافة إلى تدريبهم على كيفية التعامل مع حالات الطوارئ التي قد تتعرض لها المراكز الانتخابية، وإضافة إلى تعاملهم مع غرفة العمليات خلال اليوم الانتخابي، مع التأكيد أن الإعلان عن النتائج الأولية للانتخابات سيكون في ختام عمليات التصويت في اليوم الرئيسي في 5 أكتوبر 2019، ومن المركز الرئيسي في أبوظبي.

يشار إلى أن وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، بوصفها الأمانة العامة للجنة الوطنية للانتخابات، تعمل مع لجنة إدارة الانتخابات على تنظيم جميع جوانب العملية الانتخابية الخاصة بالدورة الرابعة من انتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019.

تعريف

من جهة أخرى أعلنت اللجنة الوطنية للانتخابات أنها حملت السير الذاتية للمرشحين لعضوية المجلس الوطني الاتحادي على الموقع الإلكتروني للجنة، وذلك في إطار سعيها لتعزيز معرفة الناخبين بمرشحي المجلس الوطني الاتحادي، وتمكينهم من التعرف على قدراتهم وخبراتهم.

وبيّنت اللجنة الوطنية للانتخابات أن إضافة السير الذاتية للمترشحين على الموقع الإلكتروني من شأنها أن تسهم في التحفيز على إيجاد نوع من التفاعل بين الناخبين والمرشحين والتعرف على الخبرات والمؤهلات التي يتمتعون بها، وبما يسهم في تمكين الناخب من التعرّف على كفاءات كل مرشح واختيار من يرونه أهلاً لتمثيلهم في المجلس الوطني الاتحادي.

وكانت اللجنة الوطنية للانتخابات طلبت من الراغبين للترشح لعضوية المجلس الوطني الاتحادي إرفاق السير الذاتية الخاصة بهم مع طلبات الترشح، كأحد الوثائق المطلوبة وغير الملزمة لإتمام عمليات التسجيل التي تمت في مقار لجان الإمارات في جميع إمارات الدولة وفي الفترة من 18 ولغاية 22 أغسطس 2019. وتدعو اللجنة الوطنية للانتخابات أعضاء الهيئات الانتخابية للدخول للموقع الإلكتروني، وقراءة السير الذاتية للمرشحين، كخطوة عملية تسهم في تمكينهم من اتخاذ قرارهم بالتصويت للأفضل، ولمن سيمثل صوتهم تحت قبة المجلس الوطني الاتحادي، وللتعرف في الوقت ذاته على الأقدر لنقل قضاياهم ومشكلاتهم لصناع القرار.

يشار إلى أن وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، بوصفها الأمانة العامة للجنة الوطنية للانتخابات، تعمل مع لجنة إدارة الانتخابات على تنظيم جميع جوانب العملية الانتخابية الخاصة بالدورة الرابعة من انتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات