لجنتا «إدارة الانتخابات» و«الأنظمة الذكية» تناقشان خطة تجهيز المراكز

«الوطنية للانتخابات»: نضمن تنفيذ عملية انتخابية بأعلى مستويات الشفافية

عقدت لجنة إدارة الانتخابات ولجنة الأنظمة الذكية التابعتان للجنة الوطنية للانتخابات، اجتماعاً تم خلاله استعراض مختلف المستجدات الخاصة بالعملية الانتخابية، وبما يضمن تنفيذ عملية انتخابية وفق أرقى المعايير وبأعلى مستويات الدقة والنزاهة والشفافية.

وفي السياق نظمت اللجنة الوطنية للانتخابات ورشة «المشاركة السياسية وانتخابات المجلس الوطني الاتحادي» في مقر وزارة الخارجية والتعاون الدولي بأبوظبي، تم خلالها تسليط الضوء على الآليات والإجراءات التي تضمن تنفيذ عمليات التصويت خارج الدولة.

خطة

واستعرض الاجتماع الذي ضم ممثلي فرق العمل لدى لجنة إدارة الانتخابات ولجنة الأنظمة الذكية خطة إدارة الانتخابات ونسب الإنجاز، وخطة العمل الخاصة بتجهيز المراكز الانتخابية، وخطة استمرارية العمل، ونظام التصويت خارج الدولة وخطة سير العمل في البعثات الدبلوماسية، وخطة التجهيزات والتجريب لعملية التصويت، وخطة توزيع أجهزة التصويت في المراكز الانتخابية، واستعدادات رؤساء المراكز الانتخابية ونوابهم، ومستجدات تدريب فرق عمل المراكز الانتخابية، والدور الفاعل للمتطوعين في تنظيم وإنجاح العملية الانتخابية، وغيرها من الاستعدادات الجارية للانتخابات.

أعلى المعايير

وقال طارق هلال لوتاه، وكيل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، عضو اللجنة الوطنية للانتخابات، رئيس لجنة إدارة الانتخابات: «إن تضافر كافة الجهود من مختلف فرق العمل المعنية بتنظيم العملية الانتخابية لإنجاز الاستحقاق الانتخابي وفق أعلى المعايير يسهم في تعزيز المشاركة الفاعلة للناخبين من أعضاء الهيئات الانتخابية في اختيار ممثلين لهم في المجلس الوطني الاتحادي، وينعكس إيجاباً على دور المجلس الريادي في تعزيز مسيرة التنمية الشاملة التي تنتهجها دولة الإمارات، والارتقاء بجميع قطاعات المجتمع».

واعتبر لوتاه أن المستوى العالي من التنسيق بين مختلف لجان وفرق عمل انتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019 يؤسس لعملية انتخابية سلسة وشفافة ونزيهة تحقق غاياتها في استكمال خطوات برنامج التمكين السياسي الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في العام 2005، إلى جانب تعزيز مسيرة التنمية السياسية، وترسيخ دور المواطن في المشاركة الفاعلة في عملية صناعة القرار.

التزام

وأكد لوتاه أن نسب الإنجاز النوعية في الاستعدادات التقنية واللوجستية والبشرية للعملية الانتخابية تبرز الجهود الكبيرة التي تبذلها فرق عمل انتخابات المجلس الوطني 2019، لتحقيق النجاح للعملية الانتخابية في دورتها الرابعة، كما أنها تعكس حجم الالتزام لفرق العمل لإنجاز المهام وفق أعلى معدلات الأداء، وبما يواكب تطلعات القيادة الرشيدة، وتسجيل نجاحات جديدة للعمل البرلماني في دولة الإمارات تواكب النجاحات التي تحققها دولة الإمارات في جميع المجالات.

ويأتي الاجتماع في إطار سلسلة من الخطوات والاستعدادات اللوجستية النهائية لتوفير مختلف متطلبات 39 مركزاً انتخابياً داخل الدولة و118 مركزاً خارجها، تمهيداً لبدء عمليات التصويت خارج الدولة، والتصويت المبكّر التي ستتم في 9 مراكز في مختلف إمارات الدولة، وفعاليات اليوم الانتخابي الرئيسي وما يليه من إجراءات فرز الأصوات وإعلان الفائزين، وذلك وفق الجدول الزمني الذي أعلنته سابقاً اللجنة الوطنية للانتخابات.

يشار إلى أن وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي وبوصفها الأمانة العامة للجنة الوطنية للانتخابات تعمل مع لجنة إدارة الانتخابات على تنظيم جميع جوانب العملية الانتخابية الخاصة بالدورة الرابعة من انتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019.

ورشة توعوية

وفي السياق نظّمت وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي واللجنة الوطنية للانتخابات ورشة للتوعية بانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019 والإجراءات المتعلقة بها تحت عنوان «المشاركة السياسية وانتخابات المجلس الوطني الاتحادي»، وذلك في مقر وزارة الخارجية والتعاون الدولي بأبوظبي، حيث تم خلالها تسليط الضوء على الآليات والإجراءات التي تضمن تنفيذ عمليات التصويت خارج الدولة يومي 22 و23 سبتمبر وفق أرقى معايير الدقة والشفافية والنزاهة.

خبرات

وقد تم خلال ورشة العمل التركيز على المراكز الانتخابية التي يصل عددها إلى 118 مركزاً موزعة على السفارات والقنصليات والبعثات الدبلوماسية لدولة الإمارات في مختلف دول العالم، حيث تم تزويد العاملين في هذه المراكز بالخبرات والمهارات التي تمكنهم من التعامل مع الناخبين من أعضاء الهيئات الانتخابية خلال فترة التصويت خارج الدولة، ولاسيما فيما يتعلق باستقبال الناخبين وتوجيههم لممارسة حقهم الانتخابي، بالإضافة إلى تعريفهم بآلية طباعة ورقة الاقتراع وبما يضمن الشفافية والدقة والنزاهة في عمليات التصويت التي تتم خارج الدولة بشكل يدوي وعبر صناديق اقتراع.

وقال الدكتور سعيد الغفلي، الوكيل المساعد لشؤون المجلس الوطني الاتحادي في وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، عضو ومُقرر اللجنة الوطنية للانتخابات: «إن اللجنة الوطنية للانتخابات تعمل على توفير جميع الإمكانات والقدرات لتأهيل الكوادر والكفاءات داخل الدولة وخارجها بما يضمن سير أفضل للعملية الانتخابية، وتمكين الناخبين من ممارستهم حقهم الانتخابي باختيار من يمثلهم بكل يسر وسهولة أينما كانوا عبر توفير مراكز مجهزة لاستقبالهم وعلى مدار فترة التصويت المقررة خارج الدولة وفق الجدول الزمني لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019».

مشاركة فاعلة

ودعا جميع أعضاء الهيئات الانتخابية أينما كانوا من المشاركة الفاعلة في العملية الانتخابية، للمساهمة في مواكبة تطلعات قيادة دولة الإمارات في تمكين المواطن من المساهمة الفاعلة في عملية صنع القرار، والارتقاء بالعمل البرلماني في دولة الإمارات.

وأكّد أن دولة الإمارات تمتلك رؤية متكاملة للارتقاء بالعمل البرلماني وتعزيز المشاركة السياسية بشكل مدروس ومتدرّج، وبين سعادته أن دولة الإمارات شهدت ثلاثة استحقاقات انتخابية في الأعوام 2006 و2011 و2015 وتكللت جميعها بالنجاح نتيجة المشاركة الفاعلة من أعضاء الهيئات الانتخابية التي حرصت على التفاعل مع العملية الانتخابية والتصويت للمرشحين الذين يمتلكون القدرات والكفاءة لتمثيلهم تحت قبة المجلس.

وشدد سعادته على أن المشاركة الفاعلة لأعضاء الهيئات الانتخابية في انتخابات المجلس الوطني لاختيار المرشحين الأكفاء الذين يحملون قضاياهم ويواكبون احتياجاتهم في الاستحقاق الانتخابي الحالي، ستقود إلى مواصلة مسيرة النجاحات، كما أنها ستؤدي إلى وصول المرشحين الأصلح للقيام بمهامهم وتعزيز دور المجلس الوطني الاتحادي 2019 في خدمة الوطن والمواطن.

أهمية تصويت

كما تم خلال الورشة فتح باب الحوار مع الحضور حيث تمت الإجابة عن مختلف الأسئلة المتعلقة بأهمية تصويت أعضاء الهيئات الانتخابية في انتخابات الوطني 2019 لتعزيز مستوى المشاركة السياسية على مستوى الدولة ومواصلة التطوير الإيجابي لعمل المجلس الوطني الاتحادي ليكون أكثر التصاقاً وقرباً من المواطنين وقضاياهم.

يشار إلى أن وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي وبوصفها الأمانة العامة للجنة الوطنية للانتخابات تعمل مع لجنة إدارة الانتخابات على تنظيم جميع جوانب العملية الانتخابية.

آليات

تناولت ورشة «المشاركة السياسية وانتخابات المجلس الوطني الاتحادي شرحاً عن آليات التصويت خارج الدولة والتي سوف تكون في 118 مركزاً انتخابياً موزعة على سفارات وقنصليات والبعثات الدبلوماسية لدولة الإمارات في الخارج، وذلك يومي 22 و23 سبتمبر 2019 حيث سيكون التصويت في هذه المراكز عن طريق نظام التصويت اليدوي من خلال صناديق الاقتراع التي تم توفيرها في هذه المراكز وفق أعلى معايير الدقة والشفافية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات