«بريد الإمارات» بمركز الكرامة يعيد السعادة للمتعاملين

محمد بن راشد يغرّد بحزم فتتحول المؤسسات وتحدث القفزات

حينما يغرّد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تتجاوز دلالات الألفاظ حدود العبارات، وتصل رسائل سموه دون عقبات، لتضع اليد على مكامن الخطأ، وتسلّط الضوء على منابع الإنجاز، بما يحقق قفزات نوعية في الخدمات، لتصبح عالمية المستوى، وتسهم في تعزيز تنافسية الدولة.

تغريدة من سموه أطلقها في أبريل الماضي كانت كفيلة بإحداث الفارق في مكتب «بريد الإمارات» بمركز الكرامة، إذ غرّد سموه، على حسابه في «تويتر»، حينها: «صورة وصلتني عبر متسوق سري لمستوى خدمات بريد الإمارات.. ليس هذا مستوانا، ولا خدماتنا، ولن يكون ضمن فريقي من يستمر في تقديم هذا المستوى»، وقال سموه: «أرسلنا فريقاً للتحقق من مستوى خدمات «بريد الإمارات» في أحد مراكزهم.. عاد الفريق بهذا التقرير، أضعه أمام الجميع بكل شفافية، وأقول لجميع من في الحكومة: لن يمرّ شيء من دون متابعة بكل شفافية».

تلقّى بريد الإمارات رسالة سموه، فتسارعت الخطوات وحدثت القفزات في الخدمات، في تسابق لافت للظفر بسعادة المتعاملين على أعلى المستويات.

معايير

وما بين الأمس قبل تغريدة سموه، حيث كان أحد مكاتب «بريد الإمارات» يشهد ازدحاماً يومياً غير مبرر ويظهر القصور في الخدمات بصورة جلية، من خلال عدم وجود معايير ومقاييس للخدمة، تبيّن التزام المركز بسعادة المتعاملين ومدد الانتظار الطويلة والطاقة الاستيعابية التي لا تتناسب مع عدد المتعاملين في المركز وحاجة موظفي المركز إلى مزيد من بناء القدرات فيما يتعلق بسلوكيات الموظفين واليات التعامل مع المتعاملين.. وبين اليوم، بعد تغريدة سموه الحازمة، بدا الفارق كبيراً جداً، وتحققت القفزة النوعية في المركز نتيجة المتابعة الدائمة، وحرص صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على أن تكون سعادة المتعاملين أولوية يجب أن تتحقق في جميع مراكز الخدمات بلا استثناء.

مؤشرات

فحكومة الإمارات برئاسة سموه تحرص على متابعة التطوير المستدام لأداء مختلف الجهات الحكومية بأساليب مختلفة بما يتسق مع تحقيق مؤشرات الأجندة الوطنية وتطلعاتها في أن تكون من أفضل دول العالم، ويسهم في تنافسيتها العالمية، وتعمل الحكومة على متابعة أداء الخدمات عبر قنوات عدة، للتأكد من أن الخدمات التي تقدمها تلك الجهات قادرة على تلبية احتياجات المواطنين والمقيمين والزوار على حد سواء.

الشفافية شعار رفعته حكومة الإمارات في متابعة الأداء وقياس الخدمات وإطلاع الجمهور عليها، بما يسهم في تقديم خدمات نوعية تسعد المتعاملين وتتسق مع مسيرة التنمية المستدامة للدولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات