مسؤولو أفضل 5 مـراكز خدمة في الدولة:

الإنجاز حافز إضافي لمواصلة مسيرة التميز

مركز سعادة المتعاملين في عجمان - وزاة التربية

أكد مسؤولو أفضل خمسة مراكز خدمة في الدولة، وفق نتائج التقييم الشامل لـ600 مركز خدمي حكومي التي أعلن عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن «هذا الإنجاز يشعل فينا حب العمل والتفرد والتحدي والإصرار على مواصلة تطوير الأداء، كما أنه يعد تحدياً كبيراً خلال المرحلة المقبلة للمحافظة على المستوى الرفيع الذي وصلت إليه مراكزنا».

وتقدَّموا بالشكر الجزيل للقيادة الرشيدة التي وضعت حجر الأساس لتحقيق الجودة في الخدمات المقدمة في جميع مراكز الدولة الخدمية، وكان لمتابعتها وتوجيهاتها الحكيمة بالغ الأثر في هذا التقدم الحاصل.

 

تميز الأداء

وأكد معالي حسين بن إبراهيم الحمادي، وزير التربية والتعليم، أن سقف طموحات الوزارة كبير في تحقيق أعلى معدلات التميز في الأداء، إذ رسّخت الوزارة منظومة تعليمية وخدمية شاملة ذكية وحديثة تعتمد على عناصر الدقة والسرعة والتقنية الحديثة، بما يواكب خطى التطوير الحاصل في قطاع التعليم، ويعزز من نهضته، وفي الوقت ذاته يحقق رضا المتعاملين.

جاء ذلك بمناسبة حصول مركز سعادة المتعاملين في عجمان التابع لوزارة التربية والتعليم على المركز الثاني ضمن قائمة أفضل خمسة مراكز وفق نتائج التقييم الشامل لـ600 مركز خدمي حكومي التي أعلن عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

وأشاد معاليه بهذا الإنجاز الذي وصفه بالمستحق، لكونه ثمرة ونتاج تطوير مستمر وحصاد أداء لافت طيلة عام، وفي الوقت ذاته مدعاة لنا للاستمرارية في التميز تعليمياً وخدمياً، مشيراً إلى أن رؤية وزارة التربية والتعليم ترتكز على مفهوم التميز كعنصر أساسي لتحقيق قفزات استثنائية في المنظومة التعليمية وما يتصل بها من ريادة في الخدمات المقدمة، باعتبار ذلك أمراً تكاملياً لا يمكن تجزئته أو فصله.

وتقدم معاليه بالشكر الجزيل للقيادة الرشيدة التي وضعت حجر الأساس لتحقيق الجودة في الخدمات المقدمة في جميع مراكز الدولة الخدمية، وكان لمتابعتها وتوجيهاتها الحكيمة بالغ الأثر في هذا التقدم الحاصل.

وقال الحمادي إن وزارة التربية والتعليم ماضية في توثيق أفضل الممارسات والخدمات وفق معايير عالية وعالمية، ولن ندخر وسعاً في تكريس الجودة كمعيار أساسي لتميزنا ومواصلة التطوير والعمل بما يلبي تطلعات القيادة الرشيدة في قطاع التعليم.

وأثنى معاليه على جهود العاملين بالوزارة، وشكر كل من أسهم في تحقيق هذا الإنجاز، مؤكداً أن تطوير أداء العناصر الوطنية واستقطاب الكفاءات منها أولوية لدى الوزارة، وهذه العناصر المواطنة تثبت اليوم إمكانات وقدرات ومهارات متفردة في العمل والإنجاز، وهو ما يشعرنا بالفخر والحافزية لمواصلة تقديم الأفضل، متكئين في ذلك على أبناء الوطن وحسهم العالي بالمسؤولية والتفاني والإخلاص في العمل.

 

دعم وتوجيه

بدوره، قال معالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي، وزير الدولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة، عبر حسابه في «تويتر»: «نبارك لمركز سعادة المتعاملين في عجمان هذا الإنجاز الذي تحقق بحصوله على المركز الثاني ضمن قائمة أفضل 5 مراكز خدمية، ولا يسعنا إلا أن نشكر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد على الدعم والتوجيه المستمرين، وهو ما أثمر هذا الاستحقاق، ولن ندخر جهداً لتحقيق خدمات تعليمية تلبي تطلعات القيادة».

 

من جهتها، قالت معالي جميلة المهيري، وزيرة دولة لشؤون التعليم العام، في تغريدة عبر حسابها في «تويتر»: «حصول مركز سعادة المتعاملين - مركز عجمان على المركز الثاني من بين 600 مركز ثمرة توجيهاتكم ورؤيتكم في خدمة وسعادة الناس والمتعاملين، ونعدكم سمو الشيخ بالعمل على كل المراكز لتكون ضمن المستويات العليا في تقديم الخدمات كافة».

 

رؤية طموحة

وأكد المهندس عبد الرحمن الحمادي، وكيل وزارة التربية والتعليم للرقابة والخدمات المساندة، أن التميز في جودة الأداء يتربع على قائمة اهتمامات الوزارة، ويعكس رؤيتها المنبثقة عن حكومة دولة الإمارات في توفير بيئات عمل ملهمة وفعالة تحقيقاً للتنافسية وإرضاء لشريحة المتعاملين، وفق استراتيجيات وخطط واضحة ورؤية مستقبلية طموحة.

وعقب على الإنجاز الذي حققه مركز سعادة المتعاملين في عجمان التابع لوزارة التربية والتعليم بحصوله على المركز الثاني ضمن قائمة أفضل 5 مراكز وفق نتائج التقييم الشامل، قائلاً: «ما تحقق يعكس في جوهره إدارة متميزة وجهداً استثنائياً وعقولاً وطنية كفؤة كل الشكر لها، ونحن مستمرون في حصد التميز بمختلف مراكزنا وخدماتنا بما يلبي توقعات ورؤية القيادة الرشيدة».

وذكر أن الجهود منصبة حالياً على تعزيز المنظومة التعليمية الشاملة وما يرتبط بها من أداء وخدمات نوعية، نسعى لأن تكون الأفضل ليس محلياً فحسب، بل على النطاق العالمي، وهذا نابع من توجهات القيادة الحكيمة والمستهدفات الوطنية ورؤية الدولة 2021 ومئويتها 2071، مؤكداً أننا لن ندخر وسعاً في تحقيق أفضل النظم التعليمية وتطوير مهارات العاملين بالوزارة واستقطاب الكفاءات الوطنية وتنمية قدراتها لتقديم الإضافة.

وبارك لجميع منتسبي الوزارة هذا الإنجاز المشرف الذي يبرز همة عالية ومسؤولية والتزاماً كبيراً، لافتاً إلى أن ما تحقق يشعل فينا حب العمل والتفرد والتحدي والإصرار على مواصلة تطوير الأداء في جميع مراكزنا، وهو هدف استراتيجي نعد بأن يلامس الواقع قريباً بعزيمة أبناء الوطن الغيورين على مصلحة العمل.

 

إنجاز

وقدّم اللواء الشيخ سلطان بن عبد الله النعيمي، القائد العام لشرطة عجمان، التهنئة بمناسبة تقييم مركز خدمات المرور والترخيص ضمن أفضل خمس مراكز على مستوى الدولة والارتقاء إلى مستوى خمس نجوم ضمن تصنيف النجوم العالمي، إلى صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي، عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، وإلى سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي، ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي، وإلى الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، لهذا الإنجاز.

وأكد اللواء الشيخ سلطان بن عبد الله النعيمي أن إعلان مركز خدمات المرور والترخيص بعجمان ضمن أفضل خمس مراكز وفق تقرير التقييم الشامل عن مستوى الخدمات في 600 مركز حكومي في الدولة، والوصول إلى مستوى تصنيف خمس نجوم هو إنجاز تحقق بالريادة في تقديم الخدمات وبفضل تكاتف جهود العاملين في المركز، وبالسعي المتواصل لتطبيق أفضل الأساليب والأنظمة الحديثة لتعزيز سعادة ورضا الجمهور عن الخدمات المقدمة، وأتمتة الخدمات وتحويلها إلى خدمات ذكية على تطبيق شرطه عجمان، مما أسهم في تقليل عدد المراجعين، ومنها تجديد الملكيات ودفع المخالفات وفتح الملفات المرورية للحصول على رخص القيادة والخدمات التي تقدم لكبار المواطنين.

ولفت إلى تحقيق نقلة نوعية في كفاءة الخدمات المرورية التي يقدمها المركز، من خلال التطوير المستمر في المجال التقني وتوظيف الخبرات، وتطبيق أحدث الأنظمة المرورية المطبقة عالمياً، والمرتبطة ببرامج تدعم المركز بأدق البيانات عن المركبات والمخالفين والحوادث.

وأضاف أن شرطة عجمان تولي اهتماماً كبيراً بدعم المركز لإسعاد الجمهور، حيث بلغت نسبة إسعاد المتعاملين 98.6%، حسب قياس أجهزة رصد إسعاد المتعاملين في المركز، مشيراً إلى أن الريادة في تقديم أرقى الخدمات والعمل بإيجابية لإسعاد المتعاملين، لم يعد طموحاً بل أصبح التزاماً، تعمل شرطة عجمان على تحقيقه من خلال مواكبة التقدم العالمي، وتقديم ما يسعد الجمهور، وإنجاز معاملاتهم بأعلى معايير الجودة.

وهنأ النعيمي جميع موظفي الشرطة بتحقيق هذا الإنجاز، وقدّم جزيل الشكر بصفة عامة إلى جميع موظفي شرطة عجمان، وبصفة خاصة إلى موظفي مركز خدمات المرور والترخيص.

تكريم وتشريف

وعبّرت المهندسة جميلة محمد الفندي، المديرة العامة لبرنامج الشيخ زايد للإسكان، عن سعادتها بوجود مركز إسعاد المتعاملين التابع للبرنامج في رأس الخيمة، بين أفضل 5 مراكز خدمية على مستوى الدولة، موضحةً أن ذلك يعتبر تكريماً وتشريفاً من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لفريق عمل المركز وجهودهم المتواصلة لتقديم خدمات لائقة للمستفيدين من خدمات البرنامج.

وقالت: «إننا في البرنامج نسعى باستمرار لأن تكون مراكز إسعاد المتعاملين الثلاثة في دبي ورأس الخيمة والفجيرة، جميعها على المستوى نفسه في تقديم خدماتها، وتعزيز سعادة المتعاملين لكل المراجعين والمستفيدين»، مؤكدةً أن هذه الرؤية جعلتهم يحصلون على تقديم 5 نجوم لمركز إسعاد المتعاملين في دبي، و4 نجوم في مركزي الفجيرة ورأس الخيمة.

وأضافت أن السبب الرئيس في حصول برنامج الشيخ زايد للإسكان على هذا المستوى المتقدم من التقييم يرجع إلى التركيز الدائم للقائمين على البرنامج على المتعاملين وكيفية تسهيل وتعزيز الخدمات المقدمة لهم، والتواصل معهم باستمرار، للاطلاع على رغباتهم فيما يطلبونه من خدمات جديدة تسهل وتيسر عليهم ما يحصلون عليه من خدمة، فضلاً عن المراجعة الدائمة من جهتهم لمستوى الخدمات التي يقدمونها، وتقييمها بشكل آن ومستمر، للوقوف على تفاصيلها وجوانب ترقيتها وجعلها أفضل في المستقبل.

تحول ذكي

وذكرت الفندي أن الاهتمام بالتحول الذكي للخدمات يحظى بأولوية قصوى لديهم، وذلك مواكبة وتماشياً مع خطط الدولة في هذا الاتجاه وتطوير الخدمات بالشكل اللائق الذي من شأنه أن ينعكس إيجاباً وسعادة على المستفيدين من خدمات البرنامج، منوهةً بأن هناك دعماً متواصلاً للتحول الذكي في خدماتهم، وذلك لتنفيذ توجهات الدولة في هذا الشأن.

وأفادت بأنه انطلاقاً من ذلك، فإن هناك فرق عمل من موظفي خدمة العملاء يعملون على مساعدة المراجعين في تقديم طلباتهم عبر القنوات الذكية، ومساعدتهم تقنياً وفنياً، وذلك تسهيلاً عليهم، ما ينعكس إيجاباً على المتعاملين، فضلاً عن ذلك فإن المراجعين الذين يقدمون أي خدمة إلكترونية من المنزل، فإن هناك دعماً لذلك يتم في حال حدوث أي إشكالية تقنية أثناء تقديمه على الخدمة، وأن ذلك يتم بسرعة كبيرة، عبر فرق مدربة على مثل هذه الحالات.

خدمات مطورة

وأكدت الفندي أنه على مدار العام يتم الرجوع إلى المتعاملين للوقوف على آرائهم وطلباتهم وما يطمحون إليه، وهو الأمر الذي يتم تنفيذه بشكل سريع وبما يتوافق مع الضوابط القانونية التي يعمل وفقها البرنامج، مشيرةً إلى آخر هذه الخدمات التي تم تطويرها بناء على ملاحظات المراجعين، والخاصة بـ«فتح ملف التنفيذ والبدء بالبناء»، لأن هذه الخدمة تتطلب وجود 3 أطراف، هي: المقاول الاستشاري، والموظف، والمستفيد من الخدمة، إذ تم البدء أخيراً بالتواصل مع المقاولين الاستشاريين، وتعريفهم بالخدمة وكيفية الاستفادة منها في أي وقت، وذلك للتسهيل على الأطراف المتعاملة، وبالفعل تم تطويرها حتى أصبح هناك ما يقرب من 50% من الخدمة يتم إلكترونياً، وجارٍ تطويرها أكثر من خلال فريق دعم تقني جاهز على مدار الساعة لأي ملاحظات.

وذكرت الفندي أن مواكبة التطورات والاستعداد للغد على مستوى تقديم خدمات لائقة ديدنهم وتوجههم المستمر الذين يتحركون نحوه، وفق الخطط والمسرعات الحكومية التي تعتبر هدفاً يسعون إلى تحقيقه دوماً، منطلقين من أن إسعاد المتعاملين هو أمر يستحق العناء من أجله، والسعي نحو تعزيزه بشكل كبير.

 

تحد كبير

وأكد اللواء سيف الزري الشامسي، القائد العام لشرطة الشارقة، أن فوز مركز شرطة واسط بالشارقة ضمن أفضل 5 مراكز من 600 مركز على مستوى الدولة يعد إنجازاً، عمل عليه فريق عمل مميز بالتخطيط والمتابعة والمثابرة، مبيناً أن ذلك الفوز يعد تحدياً كبيراً خلال المرحلة المقبلة، حتى تتم المحافظة على ذلك المستوى الرفيع من الخدمات الذكية التي تقدم لجمهور المتعاملين.

وبيّن أن موظفي شرطة الشارقة قادرون على المحافظة على المكتسبات التي تحققت، بل تقديم العديد من الخدمات الإلكترونية التي تسعد الجمهور وتقلل زمن الانتظار بصورة كبيرة، لافتاً في الوقت ذاته إلى أن الشرطة قد حققت العديد من الجوائز من قبل، وذلك بفضل الجهود التي يبذلها كل المنتسبين إليها، ومن خلال الدورات التخصصية والدعم اللازم الذي يقدم اليهم حتى يرتقوا بالخدمات في كل المرافق، وبالتالي تحقيق ما ترنو إليه توجيهات القيادة الرشيدة التي تتمثل في تحويل مراكز الخدمة إلى مراكز سعادة، ترتكز على الوصول إلى الناس، وتحقيق راحتهم من خلال تقديم خدمات متميزة.

وأهدى القائد العام لشرطة الشارقة الفوز إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وسمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي العهد نائب حاكم الشارقة، وإلى الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وإلى جميع موظفي شرطة الشارقة، لما وفروه من بيئة داعمة ودعم لازم للشرطة حتى تبوأت المراكز الأولى على مستوى الدولة.

وقال القائد العام لشرطة الشارقة إن الفوز يعد تحدياً لكل العاملين بالشرطة من أجل بذل المزيد من الجهود لتقديم أفضل الخدمات للمتعاملين، مثنياً على جهود فريق العمل وموظفي المركز، مشدداً على ضرورة الحفاظ على الوتيرة المرتفعة للأداء والارتقاء بمستوى الخدمات كافة.

ولفت إلى أن إنجاز اليوم، الذي يضاف إلى سلسلة الإنجازات السابقة في مجال التصنيف، يشكّل خطوة جديدة على طريق التنافسية، لنكون في مقدمة المؤسسات الحكومية التي تحقق طموحات القيادة الرشيدة ورؤية الإمارات 2021 بأن تكون دولتنا واحدة من أفضل دول العالم بحلول يوبيلها الذهبي، كما أن شرطة الشارقة سوف تواصل جهودها الدؤوبة لتقديم خدمات تتجاوز توقعات المتعاملين، وتحقق أعلى مستويات الرضا لديهم وتركيزها على إسعادهم، وذلك من خلال تطوير مراكزها وخدماتها ذات الأولوية من ناحية وابتكار خدمات جديدة ذات قيمة مضافة.

 

سرعة الإنجاز

من جهته، أكد العقيد يوسف حرمول، نائب مدير إدارة مراكز الشرطة الشاملة بالإنابة، إنه تمت تهيئة مركز شرطة واسط منذ عام 2017، فتم تشكيل فريق عمل بهدف الحصول على ذلك المركز المتقدم، كما أن ذلك الحصاد ليس عمل شهر أو شهرين، وإنما جهد متواصل منذ 3 سنوات، من خلال دعم فريق العمل التنفيذي بتوفير كل الإمكانيات والمتطلبات التي تعينه على أداء عمله، وذلك بدعم مباشر من القائد العام لشرطة الشارقة وتوجيهاته الدائمة بضرورة متابعة العميل منذ دخوله المركز وتخليص معاملاته في زمن وجيز وتحقيق الرضا لكل المراجعين.

ولفت إلى أنه تم تأليف فريق العمل الذي سعى خلال عصف ذهني متواصل إلى إيجاد أفضل السبل لتقديم الخدمات الذكية للمراجعين من خلال التطبيقات التي ابتكرها موظفو الشرطة، والتي أبرزها فتح البلاغ الجنائي أو المالي عبر التطبيق الذكي، كما أن 80% من جمهور المتعاملين سوف يتم تحويلهم إلى الخدمات الذكية خلال الفترة المقبلة، وأن 20% سوف تكون لكبار المواطنين وأصحاب الهمم فقط، إضافة إلى بعض الحالات الخاصة، فيتم استقبالهم في المركز لتقديم أفضل الخدمات لهم.

ولفت إلى أنه من خلال الاستبيانات التي تجريها الشرطة، فإن نسبة رضا المتعاملين مع شرطة الشارقة قد تجاوزت 90% خلال العام الماضي، كما أن مراكز الشرطة تلقَّت خلال العام الجاري 21 ألف بلاغ عن طريق التطبيق الذكي من خلال «مركز الشرطة في هاتفك»، إذ تعد شرطة الشارقة أكثر القيادات على مستوى الدولة التي تلقت بلاغات عبر ذلك التطبيق الذكي.

وأكد حرمول أن القيادة العامة لشرطة الشارقة لن تدخر جهداً في توفير كل الإمكانات التي تحتاج إليها مراكز الشرطة التابعة لها، لتتمكن من تحقيق أقصى التوقعات من حيث سرعة الإنجاز وجودة الخدمة والتسهيلات المتوافرة فيها، وتقديم كامل الدعم لموظفيها، وتذليل العقبات، ليتمكنوا من مواكبة أحدث التطورات في مجال إسعاد الناس.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات