«أخبار الساعة»: العلاقة الإماراتية السعودية استثنائية بكل المقاييس

أكدت نشرة أخبار الساعة قوة وعمق العلاقات الإماراتية السعودية، وأن ما يجمع البلدين الشقيقين ليس أمراً عادياً، ولا مصالح آنية، فطبيعة العلاقة بينهما استثنائية بكل المقاييس.

وقالت النشرة الصادرة عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية: ينطوي تأكيد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على قوة العلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية الشقيقة، وأنهما في خندق واحد، على أهمية كبيرة، خاصة في ظل هذه الظروف التي يجري فيها التشكيك من قبل البعض في متانة هذه العلاقات.

ويتم الزعم بوجود خلافات بين البلدين بشأن اليمن، وهو ما تنفيه حقائق الواقع، وما تنسفه تصريحات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، خلال افتتاح سموه أمس «حديقة شهداء حرس الرئاسة» في معسكر محوي، تخليداً لذكرى شهداء الوطن الأبرار وتكريماً لبطولاتهم وتضحياتهم، حيث قال سموه: «الإمارات والسعودية شراكة الخندق الواحد في مواجهة التحديات المحيطة، والهدف الذي يجمعنا أمن السعودية والإمارات واستقرار المنطقة، يجمعنا مصيرنا ومستقبلنا».

تضحيات

وأضافت النشرة في افتتاحيتها بعنوان «الإمارات والسعودية في خندق واحد» أن ما يجمع الإمارات والسعودية ليس أمراً عادياً، ولا مصالح آنية، وطبيعة العلاقة بينهما استثنائية بكل المقاييس، ففضلاً عن التاريخ المشترك والترابط الاجتماعي والقبلي والأخوّة التي ميزت هذه العلاقات على مدار السنين، فهما شريكتان في تقديم التضحيات ومواجهة التحديات.

وقد أظهر التحالف العربي الذي تقوده السعودية وتشارك فيه دولة الإمارات العربية المتحدة بفعالية قوة هذه العلاقات، بل وقد عززها بشكل غير مسبوق، كما جعل دولة الإمارات أيضاً أكثر قوة ومنعة، وقد أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أن «مشاركتنا في التحالف العربي وتصدينا للتحديات جعل دولة الإمارات أقوى وإصرارها أكبر وإدراكها أوسع في مواجهة الصعاب»..

كيف لا، وهي تقوم بواجبها القومي وتسهم بقوة في جهود إعادة الاستقرار إلى اليمن والمنطقة بأكملها، وقد أثبت أبناؤها من القوات المسلحة شجاعتهم وبسالتهم في تأدية واجبهم والقيام بمهامهم في حماية الوطن ومكتسباته ومحاربة الانقلابين ودحر المعتديين، وقد عبر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان عن تقديره وأبناء الإمارات كلهم لتضحيات أبناء الوطن التي قدمها شهداؤنا الأبرار في سبيل الدفاع عن الحق والواجب، فهذه التضحيات بالفعل هي «مبعث فخر واعتزاز وأوسمة» ليس لأبناء الإمارات فقط وإنما للعرب بأكملهم، حيث قُدمت في ساحات القتال دفاعاً عن الأمة العربية وكرامتها ورفضاً للعدوان عليها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات