خليفة بن طحنون: جنودنا البواسل سطروا دروساً في الشجاعة والمجد

قال الشيخ خليفة بن طحنون بن محمد آل نهيان، المدير التنفيذي لمكتب شؤون أسر الشهداء في ديوان ولي عهد أبوظبي، إن أبطال الإمارات المخلصين سطروا في مثل هذا اليوم قبل أربعة أعوام بدمائهم الزكية ملحمة من ملاحم البطولة والعز والتضحية في سبيل إعادة الحق إلى أهله ونصابه.

وأضاف أن هذا اليوم لن ننساه، وستظل أسماء شهدائنا وتضحياتهم خالدة في قلوبنا وعقولنا، مؤكداً أن المجد والخلود لأرواح شهداء الوطن الأبرار.

وأكد الشيخ خليفة بن طحنون بن محمد آل نهيان أن حادثة صافر بأرض اليمن الشقيق لم تنل من عزيمة رجالنا ولم توهن قواهم، بل كانت دافعاً وحافزاً لجنودنا البواسل الذين لقنوا دروساً في الإنسانية والشجاعة والبطولة والعز والمجد، وهو الأمر الذي مكّنهم من تحرير العديد من المدن والقرى والمحافظات وإعادة الأمل إلى أهلنا وأشقائنا اليمنيين بالتعاون مع أشقائنا في المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين وجمهورية السودان.

وأوضح أن هذه العمليات الإرهابية والغادرة والجبانة لن تزيد دولة الإمارات العربية إلا إصراراً وتصميماً على مواصلة القيام بدورها المحوري والحيوي في إغاثة الملهوف ونصرة الحق ونشر القيم الإنسانية النبيلة التي تربينا عليها على يد قيادتنا الرشيدة، ممثلةً بصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو حكام الإمارات.

وأضاف: «سنستذكر شهداءنا البواسل برؤوس مرفوعة وفخر نباهي فيه، لتظل دولة الإمارات العربية المتحدة منارة إنسانية تشع منها القيم النبيلة»، مشيراً إلى أن واحة الكرامة التي تم تشييدها تخليداً لذكرى شهداء الوطن الأبرار ستظل في ضمائرنا وقلوبنا رمزاً للعز والمجد والتضحية، تحفها أرواح الشهداء، وتزهو ببطولاتهم وتضحياتهم العظيمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات