خليفة الكعبي.. بطل إماراتي ينقذ زملاءه من حريق حافلتهم

في موقف بطولي يعكس يقظة وشهامة عيال زايد، أنقذ البطل الطفل خليفة عبدالله علي الكعبي، الذي يدرس بالصف الثامن بمدرسة القدوة للتعليم الأساسي والثانوي «مدارس النخبة» بمدينة كلباء بالمنطقة الشرقية، زملاءه الطلبة الأربعة الذين كانوا برفقته على متن حافلتهم المدرسية عندما شبّت النيران فيها أمس.

وروى الكعبي لـ«البيان» تفاصيل الحادث قائلاً: «عند ركوبي الحافلة المدرسية شممت رائحة دخان، فأخبرت السائق الذي بدوره أوقف محرك الحافلة وتفقّدها، ثم طمأنهم بأنْ لا شيء قد حدث، وعندما تحركت الحافلة عند السادسة و45 دقيقة تماماً اندلعت نيران كثيفة خلف المقعد الذي أجلس فيه مع زميلي، فدفعت زميلي إلى الخارج».

وتصرف الكعبي بحكمة وحنكة، إذ دفع زميلاً له آخر في الصف السادس الابتدائي خارج الحافلة، حتى أصبح جميع الطلاب خارجها، وما هي إلا لحظات بعد خروجهم حتى اندلعت النيران في كامل الحافلة المدرسية، الأمر الذي وقف معه السائق حائراً إلى أن أخذ البطل خليفة هاتف السائق وأبلغ إدارة الشرطة، ثم غرفة العمليات والتي بدورها هرعت إلى موقع الحادث وتمكنت من السيطرة على النيران.

وقال والد الطفل خليفة، الذي يعمل بقوات الأمن الخاصة منذ 27 عاماً، إن خليفة يُعد الثالث بين شقيقاته الثلاث، وإن مستواه الدراسي مميز، والدليل أنه يدرس بمدارس النخبة بمنطقة كلباء، وإن ما قام به يُعد عملاً بطولياً، مشيراً إلى أن الله سبحانه وتعالى سخّره لمثل هذا الموقف حتى ينقذ زملاءه في المدرسة من موتٍ محقق، وذلك من خلال ثباته وتصرّفه بعقلانية، فرغم صغر سنه فإنه تمكّن من التعامل مع الموقف بكل اقتدار.

  • للمزيد من التفاصيل اقرأ أيضا :

هكذا هُم عيال زايد

البطل خليفة ينقذ زملاءه من حريق حافلتهم المدرسية

فيديو .. قصة طفل مواطن أنقذ زملاءه من احتراق حافلة

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات