ثاني الزيودي: الإمارات تخفض الهدر الغذائي والنفايات 50 % بحلول 2030

أكد معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة، التزام دولة الإمارات بالوفاء بالهدف العالمي المتمثل في خفض معدل الهدر والخسائر الغذائية والنفايات بنسبة 50% بحلول عام 2030، بموجب الهدف رقم 12 من أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة الخاص بالاستهلاك والإنتاج المستدامين.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي عقد أمس في مقر مسرعات مستقبل دبي في أبراج الإمارات، عقب توقيع مجموعة جديدة من مؤسسات القطاعين الحكومي والخاص على المشاركة في تنفيذ تعهدات الدولة بالحد من هدر الغذاء، والتي تأتي ضمن المساهمات الوطنية المحددة للدولة في ملف التغير المناخي، بحضور معالي عمر بن سلطان العلماء وزير دولة للذكاء الاصطناعي والمهندس داوود الهاجري مدير عام بلدية دبي وعدد من المسؤولين في وزارة التغير المناخي والبيئة،

وأشار الزيودي إلى أن التعاون مع شركة «وينو» المتخصصة في تكنولوجيا الغذاء وانضمام عدد من مؤسسات القطاع الخاص وبالأخص قطاع الضيافة والتزامها بتعهدات الدولة بالحد من هدر الغذاء، يأتي في إطار تعهدات الدولة التي أطلقتها في أواخر عام 2017 والتي شارك فيها عدد من مؤسسات قطاع الضيافة في الدولة، واستهدفت خفض معدلات هدر الطعام، وتوفير مليون وجبة في 2018، ومليوني وجبة في 2019، و3 ملايين في 2020، مشيراً إلى أن النهج الذي سارت عليه المبادرة ساهم في تجاوز معدل التوفير المستهدف للعام 2018، وتوفير ما يزيد على 1.6 مليون وجبة للعام الجاري.

وتشمل قائمة المؤسسات المنضمة للمبادرة الاتحاد للطيران، وبلدية دبي، وفنادق ومنتجعات مجموعة هيلتون، وجميرا أبراج الإمارات، ومجموعة جيه إيه للمنتجعات والفنادق، وشركة ميار لإدارة المنشآت، إحدى الشركات التابعة لشركة البركة القابضة.

ودعا الزيودي كل مؤسسات القطاع الخاص، وفي مقدمتها قطاع الضيافة إلى الانضمام إلى التعهدات والالتزام بالمشاركة في جهود الدولة للحد من هدر الغذاء، لمواكبة مستهدفات رؤية الإمارات 2021، ومئوية الإمارات 2071، وإيجاد مستقبل أفضل للأجيال الحالية والمقبلة.

كما شهد معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي الإطلاق المحلي لنظام الذكاء الاصطناعي «Winnow Vision» لتعزيز كفاءة خفض معدلات هدر الطعام، مؤكداً أن الوتيرة السريعة للتطور التكنولوجي وحرص الدولة على توظيف هذه التكنولوجيات وبالأخص تقنيات الذكاء الاصطناعي في تحقيق توجهاتها المستقبلية من دوره تعزيز ودعم كل الجهود المبذولة لتحقيق الاستدامة.

ويتيح النظام الجديد لمسؤولي قطاع الضيافة وبالأخص المشرفين على المطابخ مراقبة وتتبع بواقي ونفايات الطعام بشكل دقيق عبر التقاط صور وتسجيلات مرئية لهم تساهم في الوقف على دورتها وتسهيل عمليات فرزها ما يعزز كفاءة خفض معدل هدر الغذاء.

من جانبه قال معالي عمر بن سلطان العلماء، وزير دولة للذكاء الاصطناعي: «إن دولة الإمارات تركز على توسيع قاعدة الابتكار في تطبيقات التكنولوجيا الحديثة وبالأخص تقنيات الذكاء الاصطناعي وتوظيفها في تحقيق أهداف التنمية المستدامة وتعزيز تنافسيتها وريادتها العالمية بما يواكب مستهدفات رؤية الإمارات 2021 ومئوية الإمارات 2071»، موضحاً أن التوسع في استخدام وتوظيف هذه التقنيات يعتمد على منظومة متكاملة من العمل والتعاون المتبادل بين القطاعين الحكومي والخاص بما يشمل كل القطاعات.

وأشار إلى أن توظيف تقنيات الذكاء الاصطناعي في خدمة أحد مستهدفات الدولة والمتمثل في خفض معدلات هدر الغذاء يمثل نموذجاً للاستخدام الفعال والذي يمكنه عبره تحقيق الاستدامة وإيجاد مستقبل أفضل للأجيال الحالية والمقبلة.

وأشار مارك زورنيس الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لشركة «وينو» «أن قطاع الضيافة في دولة الإمارات يلعب دوراً مهماً في جهود خفض هدر الغذاء، معبراً عن فخره بالنتائج الرائعة التي حققها الطهاة بالتعاون مع وينو.

وأضاف: مع كل ما رصدناه من نجاح لا تزال مبادرتنا في بدايتها ونتطلع إلى توسيع نطاق تأثيرنا لنحقق مزيداً من الدعم والتعزيز للجهود العالمية والمحلية في هذا الخصوص.

وتضمنت الفعالية جلسة حول دور تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في دعم أهداف التنمية المستدامة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات