أصغر مرشحة في عجمان 25 عاماً

استقبلت لجنة عجمان الانتخابية المنبثقة من اللجنة الوطنية للانتخابات شيماء سلطان المطروشي 25 عاماً من المتقدمات بطلب ترشيحهن لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019، وهي تعمل في مجال التوظيف في الحكومة الاتحادية، وقد أبدت سعادتها لسهولة الإجراءات وترحيب الموظفين المتواجدين باللجنة، وأوضحت أنها سوف تكون لها مشاركة فاعلة في هذه الدورة الانتخابية الرابعة في حال فوزها.

 

توافد

وأكد راشد عبد الرحمن بن جبران السويدي رئيس لجنة إمارة عجمان لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي أن زيادة إقبال الشباب والنساء للترشح باللجنة تقدم صورة مشرقة عن المستوى المرتفع للوعي المجتمعي بأهمية المشاركة في هذا الحدث، كما تؤكد أهمية التنسيق الكامل مع اللجنة الوطنية للانتخابات والجهات كافة، متوقعاً أن يشهد اليوم الخامس والأخير مشاركة واسعة من أعضاء الهيئة الانتخابية، مؤكداً مواصلة العمل بالكفاءة ذاتها حتى اللحظة الأخيرة من المدة المحددة لاستقبال الطلبات.

ودعا السويدي أعضاء الهيئات الانتخابية لإمارة عجمان الراغبين في الترشح إلى التوجه إلى مقر التسجيل في متحف عجمان خلال المدة المحددة للإسهام الفعال في خدمة الوطن، بعد استيفاء الشروط المعتمدة.

وشهدت اللجنة الانتخابية في عجمان خلال اليوم الرابع لعملية التسجيل للترشح، توافداً مستمراً من الراغبين في الترشح منذ بداية عملها في الساعة الثامنة صباحاً وحتى نهاية عملها في الثالثة عصراً، سجل خلالها عدد كبير من طالبي الترشح من بينهم امرأتان، علماً بأن عملية التسجيل سوف تنتهي اليوم، في مقر اللجنة بقاعة الشيخ حميد بن راشد النعيمي بمتحف عجمان.

وقال محمد سعيد سالم العليلي عميد متقاعد من المتقدمين بأوراق ترشحهم للجنة عجمان إنه من الضروري أن يشارك مواطنو الإمارات في هذا الاستحقاق المهم، وهو بناء الدولة والمشاركة في صناعة القرار وتعديل النظم والقوانين وتطويرها بما يتماشى مع احتياج المواطن والدولة، بالشراكة مع الحكومة والشعب، للخروج بنموذج إيجابي يتوافق مع سمعة الدولة وما وصلت إليه.

حرص

أكد عبيد علي الشامسي والذي قدم أوراقه لإدراج اسمه في لجنة عجمان أنه حريص على المشاركة والترشيح لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي وقد قرر الذهاب باكراً ليجد نفسه من الأوائل الذين بدأوا عملية التسجيل، مبيناً أن الهدف من ترشحه العمل على خدمة الوطن والمواطنين وتذليل كافة الصعاب والمشاكل التي تواجههم، إضافة إلى أداء الرسالة الوطنية باعتبار الترشيح واجباً وطنياً.

 

وقال محمد عبدالله الكعبي من الشباب المتقدمين بطلب ترشحهم إنه يتطلع إلى المشاركة في الدورة البرلمانية الرابعة، مشيراً إلى ضرورة التركيز على الشباب ودعم مهاراتهم في علوم الفضاء والذكاء الاصطناعي والعلوم المتقدمة والأمن الغذائي، لذلك لا بد من وجود طاقات شبابية ومجلس يراقب أداء الحكومة ويشرع القوانين الاتحادية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات