في قرار اعتمده مجلس الوزراء

إضافة منتجات لـ«الضريبة الانتقائية» اعتباراً من يناير

اعتمد مجلس الوزراء قراراً للحد من استهلاك المشروبات السكرية ومنتجات التدخين بإضافة عدد من المنتجات لقائمة الضريبة الانتقائية وتطبيقها على هذه المنتجات بدءاً من يناير المقبل.

وذلك في إطار توجه الحكومة للحفاظ على الصحة العامة وتفادي الأضرار في الصحة والمال والتي يتكبدها المجتمع في مكافحة الأمراض السارية، وفي ضوء حرص الحكومة على تغيير أنماط الاستهلاك الضارة بالصحة العامة.

مستهدفات

ويستهدف القرار عدداً من المنتجات والسلع الضارة بالصحة العامة مثل المشروبات المحلاة بالسكر المضاف أو المحليات الأخرى، بالإضافة إلى منتجات وأجهزة وأدوات التدخين الإلكترونية والسوائل المستخدمة في تلك الأجهزة لتقليل استهلاك هذه المنتجات وصولاً لتعزيز الأنماط الصحية في المجتمع والحد من معدلات السمنة والأمراض المزمنة بشكل عام.

وينص القرار على تحديد الضريبة الانتقائية بنسبة 50% على المشروبات المحلاة بالسكر المضاف، وعلى أي منتج مضاف إليه مصدر من مصادر السكر أو محليات أخرى، ويتم إنتاجه بغرض التناول كمشروب سواء كان سائلاً أو مركزاً أو مساحيق أو مستخلصات أو أي صورة يمكن تحويلها إلى مشروب.

ويتضمن القرار كذلك اعتماد اشتراطات البيانات الغذائية على المشروبات والتي سيتم من خلالها إلزام المصنعين بذكر كمية السكر المضاف وبما يعزز وعي المجتمع بكميات السكر المستهلكة ويساهم في تبني أنماط غذائية صحية لكافة أفراد المجتمع.

جودة الحياة

ويشمل تطبيق الضريبة الانتقائية على أجهزة وأدوات التدخين الإلكترونية وما يماثلها سواء احتوت على نيكوتين أو تبغ أو لم تحتوِ، وذلك بنسبة 100%، وبما في ذلك السائل المستخدم في أجهزة وأدوات التدخين الإلكترونية وما يماثلها، وذلك بهدف بناء مجتمع آمن وصحي عبر تخفيض نسبة استهلاك السلع التي تضر بصحة أفراد المجتمع وجودة الحياة.

وتمت إضافة السلع الموضحة إلى السلع الانتقائية القائمة حالياً والتي تشمل التبغ ومنتجاته بنسبة 100%، ومشروبات الطاقة بنسبة 100%، والمشروبات الغازية بنسبة 50%.

نبذة

تعتبر الضريبة الانتقائية ضريبة غير مباشرة يتحملها المستهلك النهائي تفرض على السلع ذات الضرر على الصحة العامة أو البيئة أو السلع الكمالية بنسب متفاوتة ووفقاً لما تحدد اللائحة التنفيذية.

دعم جهود الحفاظ على الصحة العامة

أشادت وزارة الصحة ووقاية المجتمع بقرار مجلس الوزراء المتعلق بإضافة المشروبات المحلاة بالسكر المضاف أو المحليات الأخرى، بالإضافة إلى منتجات وأجهزة وأدوات التدخين الإلكترونية، إلى قائمة الضريبة الانتقائية بدءاً من يناير 2020، مؤكدة أن القرار يدعم جهود الوزارة في الحفاظ على الصحة العامة ومكافحة الأمراض السارية، والحد من معدلات السمنة والأمراض المزمنة بشكل عام.

وأشار الدكتور حسين عبد الرحمن الرند الوكيل المساعد لقطاع المراكز والعيادات الصحية إلى أن قرار مجلس الوزراء يصب في مصلحة صحة المجتمع، ويسهم في الحد من المخاطر الصحية في تناول المشروبات المحلاة بما تفوق الاحتياج اليومي من السكر المضاف للفرد، والذي يؤثر بدوره على السعرات الحرارية المستهلكة يومياً.

وأضاف أن قرار مجلس الوزراء سيؤدي أيضاً إلى تقليل استهلاك منتجات التدخين الإلكترونية التي تحوي النيكوتين مثل بقية منتجات التبغ، وما تسببه من تأثيرات سلبية على الصحة والإنفاق. وذكر أن القرار يأتي بموجب الاتفاقية الموحدة للضريبة الانتقائية لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

ونوه الدكتور حسين الرند إلى أن الوزارة أطلقت عدة حملات صحية للتوعية بمخاطر المشروبات المحلاة ومنتجات التدخين، ومنها حملة «غيّر العادة.. وقف السكر الزيادة»، لرفع مستوى الوعي لدى أفراد المجتمع بالأخطار الصحية المترتبة على تناول المشروبات المحلاة، وحملة «أنا ودرت والحين دورك»، للتشجيع على الإقلاع عن التدخين، ضمن حملة «اهتم صحتك أهم» في إطار المبادرة الوطنية «تعزيز الوعي بأنماط الحياة الصحية».

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات