مساجد دبي تنشر قيم الوسطية بمحاضرات وبرامج توعوية

أعلنت إدارة التثقيف والتوجيه الديني في الدائرة عن تنظيم مجموعة من المحاضرات والدورات العلمية في مختلف مساجد الإمارة على مدار النصف الثاني من عام 2019، وذلك في إطار جهود دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري المتواصلة، والرامية إلى نشر الثقافة والوعي الديني بين مختلف فئات المجتمع بشكل عام، وبين رواد المساجد وطلاب العلم على وجه الخصوص.

وأوضح إبراهيم جاسم المنصوري، رئيس قسم الإرشاد الديني، أن «البرامج التوعوية والتثقيفية التي تنظمها إدارة التثقيف والتوجيه الديني هي مواضيع دينية واجتماعية وثقافية متنوعة تهدف إلى التواصل مع شريحة رواد المساجد في إمارة دبي ونشر قيم ومبادئ الإسلام الوَسطي بين عموم المسلمين.

حيث يواصل برنامج «محاضرات دبي» تقديم دروس ثابتة في مختلف مساجد الإمارة يتم خلالها مناقشة كل المواضيع الدينية والاجتماعية التي تهم فئات المجتمع، فيما يقدم برنامج «الدورات العلمية» على امتداد النصف الثاني من العام محاضرات ودروس توعوية مكثفة مدتها 3 أيام موجهة لطلاب العلم والراغبين بالتبحر في علوم الفقه والشريعة الإسلامية».

وأكد المنصوري حرص إدارة التثقيف والتوجيه الديني على الاستفادة من المساجد المنتشرة في الإمارة لتكون منارات للعلم ومنابر للتأصيل العلمي الصحيح لمختلف المسائل الدينية والفقهية التي تخدم أفراد المجتمع، حيث تشهد الدروس والدورات التعليمية التي تنظمها الإدارة في المساجد إقبالاً كبيراً من رواد المساجد.

وتواصل إدارة التثقيف والتوجيه الديني في الدائرة إطلاق وتنظيم مبادرات إنسانية تستهدف من خلالها إدخال السعادة على مختلف أفراد المجتمع، حيث تم إعادة إطلاق مبادرة «عساكم من العايدين» الهادفة إلى نشر السعادة وروح الألفة لدى رواد المساجد ومختلف شرائح المجتمع خلال فترة عيد الأضحى عبر مجموعة من الفعاليات والبرامج التي لاقت إقبالاً كبيراً خلال عيد الفطر الماضي. وفي الوقت ذاته تواصل الإدارة تنفيذ برنامج «محاضرات الأمل» للتخفيف عن المرضى وذويهم.

دور إنساني

يعتبر الدور الإنساني للدائرة جزء أصيل من مهام عملها وفق توجيهات القيادة الرشيدة التي حددها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في البند الـ 9 من وثيقة الـ 50، لأن عمل الخير هو سر من أسرار سعادة المجتمعات وديمومة الخير والترقي الحضاري، كما علمنا سموه. وانطلاقاً من هذه الرؤية السامية سنواصل العمل على تطوير المزيد من المبادرات الإنسانية التي تستهدف سعادة كل أفراد المجتمع على تنوع جنسياتهم وخلفياتهم الاجتماعية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات