توافد كبير بالشارقة.. وتسجيل أول امرأة في عجمان

3 مراكز انتخابية جديدة في أبوظبي ترفع عددها لـ14

سالم القاسمي يتفقد مقر التسجيل بالشارقة

واصلت لجان أبوظبي والشارقة وعجمان لليوم الثاني استقبال طلبات الترشح وسط تسهيلات في إجراءات التقدم، ووفقاً للجدول الزمني لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019 سوف تعلن اللجنة الوطنية للانتخابات عن القائمة الأولية لمرشحي المجلس في 25 أغسطس الجاري على أن يتم الإعلان عن القائمة النهائية في الثالث من سبتمبر المقبل.

وأكد معالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي رئيس اللجنة الوطنية للانتخابات، خلال زيارته مقر لجنة أبوظبي، أنه تم إضافة 3 مقار رئيسية في إمارة أبوظبي تتوزع على مركز دلما ومجلس الوثبة ومدرسة شيخة بنت سرور في «اليحر» بمدينة العين ليرتفع عدد المقار الانتخابية في إمارة أبوظبي إلى 14 مقرا راعت أن لا تزيد المسافة بين مركز المدينة والمقر الانتخابي عن 30 كيلو متراً بهدف التيسير على الناخبين وهو ما يمثل مبادرة نوعية تعكس حرص لجنة أبوظبي الانتخابية على تسهيل عملية التصويت ومراعاة ظروف الناخبين.

أبوظبي

وواصلت لجنة إمارة أبوظبي لليوم الثاني على التوالي استقبال طلبات الترشح حيث استقبلت اللجنة 34 طلباً من بينها 21 من الذكور و13 من الإناث، واستقبلت اللجنة مواطناً تقدم بأوراق ترشح شخص آخر بصفته وكيلاً عنه، فيما تقدمت موزة حميد علي، مدربة تنمية بشرية، بطلب للترشح كأول امرأة في اليوم الثاني، مؤكدة أن قرار زيادة نسبة تمثيل المرأة في المجلس الوطني كان السبب لتقدمها.

كما تقدم اللواء دكتور متقاعد ناصر لخريباني النعيمي بأوراق ترشحه، مؤكداً لـ «البيان» سهولة إجراءات التقدم للترشح، وأضاف أن المشاركة في العملية الانتخابية واجب على كل ناخب أو مرشح لكي يؤدي دوره في دعم اتخاذ القرار في الإمارات الحبيبة، مشيراً إلى أنه تقدم بأوراق ترشحه للانتخابات بهدف تقديم ما لديه من خبرات سابقة لخدمة المواطنين والمقيمين في دولة الإمارات.

وأكد علي أحمد الحميري - 42 عاماً - أنه تقدم للترشح بهدف خدمة المواطنين، معتبراً أنها واجب وطني، مشيراً إلى أن لديه الكثير ليقدمه في خدمة المجتمع.

وأكدت فاطمة الورد الدرمكي أن قرار زيادة نسبة المرأة كان دافعاً وحافزاً لها للمضي قدماً في المشاركة والترشح في الانتخابات وبذل الجهود الممكنة التي تسهم في خدمة الوطن وتنمية قطاعاته كافة.

وأكد عبدالله محمد نخيرة الظاهري أن المرشح الذي سيفوز لا بد أن يعمل على خدمة المواطنين، مشيراً إلى أن دولة الإمارات تعد سباقة في كل المجالات ومنها مجال المشاركة السياسية الذي شهد تطوراً متواصلاً مع برنامج التمكين السياسي والقرار برفع نسبة المرأة والذي يضع الدولة بين أوائل الدول عالمياً في نسب مشاركة المرأة سياسياً.

واعتبر محمد عبيد المهيري - 44 عاماً - أن التقدم للترشح لعضوية المجلس واجب وطني، لخدمة الوطن والمواطن، مشيراً إلى أن لديه المزيد من العطاءات ليقدمها، مشيداً بالإجراءات السهلة التي تقوم بها لجنة إمارة أبوظبي لانتخابات المجلس الوطني.

وأكد محمد الدرمكي أن المشاركة في الانتخابات المقبلة، تمثل تجسيداً لدور المجلس الوطني الاتحادي الداعم لمختلف مجالات العمل.

الشارقة

واتسم اليوم الثاني من تسجيل المرشحين الراغبين في خوض غمار انتخابات المجلس الوطني 2019 في الشارقة بتوافد عدد كبير من أعضاء المجلس الاستشاري وكذلك عدد من العنصر النسائي، ومنع نقص المستندات المطلوبة في التسجيل عدداً من الراغبين في الترشح وطلب منهم استكمال الأوراق وأغلبها خلاصة القيد وشهادة الحالة الجنائية، حيث تم التنسيق مع الجهات المختصة بسرعة استخراجها للراغبين في الترشح لضمان حصولهم على فرصتهم.

كما ساهمت الزيارة التفقدية للشيخ سالم عبد الرحمن القاسمي رئيس مكتب صاحب السمو حاكم الشارقة، مقر لجنة الانتخابات في إمارة الشارقة في المجلس الاستشاري في بث روح الطاقة في نفوس المرشحين، حيث اطلع على سير إجراءات التسجيل مشيداً بعدم وجود وقت انتظار للمرشحين وسهولة التسجيل الإلكتروني الذي يوفر الوقت والجهد.

وأكد المستشار عيسى بن حنظل رئيس لجنة انتخابات المجلس الوطني في إمارة الشارقة، أن الأعمار التي تقدمت بطلبات الترشح تتراوح بين 40 إلى 62 عاماً، لافتاً إلى أن الأعمار تحت 30 عاماً شكلت نسبة لا تذكر خلال اليوم الأول والثاني في عملية التسجيل، لافتاً إلى أنه تم تقسيم إمارة الشارقة إلى 3 مناطق كبرى وأنه بفضل تطوير شبكة الطرق والبنية التحتية في الإمارة يستغرق زمن الوصول إلى مقر اللجنة من أبعد منطقة في إمارة الشارقة المترامية الأطراف 40 دقيقة فقط.

ولفت المرشح حمد عبد الوهاب القواضي محام ومستشار قانوني إلى أن الترشح للمجلس الوطني مهمة وطنية وتحتاج إلى مزيد من التركيز في اختيار المواضيع التي يجب الحديث عنها، منوهاً إلى أنه على المرشح أن يمتلك الدراية الكافية بقراءة الوضع المحيط وتقديم حلول خارج الصندوق للمشاكل والملاحظات.

ونوه المرشح عبد الله خليفة الكتبي إلى أنه يسعى إلى المساهمة في تحقيق رؤية دولة الإمارات وإلى إيصال صوت المواطن إلى أصحاب القرار، والمساهمة في تسخير كل الإمكانيات وتذليل العقبات بتقديم حلول واقعية.

لفت المرشح حميد عبيد بوفير الشامسي عقيد متقاعد وعضو المجلس الاستشاري في الشارقة إلى سهولة إجراءات الترشح ووجود دليل بالضوابط والمعايير التي يجب الالتزام بها.

وأشار المرشح سالم خلفان الشامسي عقيد متقاعد بوزارة الداخلية إلى أن المرشح يجب أن يضع أفكاراً واضحة تنبع من الواقع وأن يقوم بتقديم بدائل واقتراحات للمشاكل وعدم الاكتفاء بطرحها فقط.

ونوهت المرشحة الدكتورة أمل عبيد خاتم ممارس عام متقاعد بأنها تستعد للمشاركة في العرس الانتخابي للمرة الأولى وأنها تمتلك خبرة كبيرة في المجال الصحي.

ولفتت عواطف عبد الرحيم الهرمودي مدير العمليات في بنك الإمارات الإسلامي إلى إن المرأة الإماراتية لديها القدرة على المشاركة في العملية الانتخابية وبإمكانها إيصال صوتها وصوت أبناء وبنات الوطن بكل جدارة، منوهة بأن الإماراتية أثبتت وجودها وجدارتها في كل المجالات.

عجمان

أنهت لجنة إمارة عجمان المنبثقة عن اللجنة الوطنية للانتخابات، اليوم الثاني من عملية تسجيل المرشحين لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019 بنجاح، إذ شهد ارتياحاً كبيراً من المتقدمين كما شهد أول مشاركة نسائية، حيث ترشحت امرأة للمنافسة على عضوية المجلس الوطني.

مشاركة نسائية

وأكد راشد عبدالرحمن بن جبران السويدي رئيس لجنة إمارة عجمان أن اليوم الثاني شهد مشاركة نسائية جيدة، منوهاً بأن عملية التسجيل سارت على أكمل وجه ولم تواجه اللجنة أي صعوبات، كما لم تتلقَ أي شكوى من المرشحين. واعتبر رضا وارتياح المتقدمين للترشح دليلاً على نجاح العملية الانتخابية.

مرشحون

يقول محمد علي حمد الشامسي المرشح من عجمان: إن المشاركة في انتخابات المجلس الوطني واجب وطني على كل شخص يأنس في نفسه الكفاءة والقدرة على المشاركة في هذا العمل البرلماني لخدمة مجتمعه، لافتاً إلى أن لديه رؤية معينة بالنسبة لبرنامجه الانتخابي الذي سيطرحه في الوقت المناسب.

من جانبه أكد الشاعر المرشح مصبح بن علي الكعبي أنه منذ وقت مبكر أكمل كل أوراقه التي تؤهله للتسجيل من أجل المشاركة في انتخابات المجلس الوطني، مبيناً أن ما دفعه للمشاركة في الانتخابات رغبته في استكمال مسيرة الإنجازات .

وتقول المرشحة فاطمة حسن من عجمان: إن المرأة الإماراتية حققت العديد من الإنجازات، وخاضت مختلف الميادين في ظل الاتحاد الذي مكنها في المجتمع وذلل لها جميع الصعوبات وكسر الحواجز التي كانت تعيقها في استكمال عملية التنمية المستدامة.

برنامج

شدد المرشحون على أن طرح البرنامج الانتخابي يمثل خطوة كبيرة تعزز من المواطنة علاوة على ثقة الحكومة وقناعتها بمشاركة المواطنين في صنع القرار، وأن يكون حجم المشاركة على مستوى الحدث بعيداً عن العواطف في مسألة اختيار المرشح الكفء وأن يتم الاختيار على أسس الكفاءة ومدى مردود المرشحين في العمل البرلماني، حيث تقوم اللجنة الانتخابية في عجمان بإنجاز عملية التسجيل في دقائق معدودة إلكترونياً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات